المتابعة تدعو الدول العربية والاسلامية لسحب سفرائها

من علي مغربي مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2017-12-07 11:40:13 - اخر تحديث: 2017-12-07 12:09:55

عقدت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، اليوم الخميس، في مقر اللجنة في الناصرة، جلستها الشهرية، التي تكونت من قسمين، الأولى تأبينية لعضو السكرتارية

المرحوم عبد الحكيم مفيد، والثانية تم فيها بحث سلسلة من القضايا، وفي مقدمتها، القرار الأميركي بتسمية القدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي، "حيث يعتبر موقفا خطيرا فيما يتعلق بالقدس، عدا عن انتهاك قبة الصخرة من قبل أوساط اليمين".
 وتم اقتراح بيان من لجنة المتابعة للحث على انجاز المصالحة الفلسطينية. اضافة الى سلسلة من القضايا المطروحة على جدول أعمال المتابعة، ومن بينها الاستعداد لاحياء اليوم العالمي لدعم قضايا جماهيرنا في الداخل، الذي سيكون في نهاية الشهر الأول من العام المقبل 2018.

بركة :"يجب سحب السفراء من واشنطن" 
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة:" إن إعلان دونالد ترامب باعترافه بمدينة القدس المحتلة "عاصمة لإسرائيل"، هو من "ثمار" التلاقي الإسرائيلي السعودي الأميركي في المنطقة، في سعي للضغط على الشعب الفلسطيني وقيادته، من أجل الرضوخ "لحل" منسوخ عن اليمين الاستيطاني، كما نشر في الأيام الأخيرة".
ودعا بركة "الدول العربية والاسلامية، والمناصرة للحق الفلسطيني، لسحب سفرائها من واشنطن، ردا على الخطوة الأميركية العدوانية، وأن يتحرك الرأي العام العالمي، للتظاهر والتعبير عن موقفه الرافض للسياسات الأميركية العدوانية، ضد شعبنا الفلسطيني وشعوب المنطقة".
وقال بركة: "إن لجنة المتابعة ستتدارس القيام بخطوات شعبية، محلية ردا على القرار الأميركي العدواني الجديد."

الشيخ كمال خطيب: ترامب غبي ولا يفقه شيئا"
وقال الشيخ كمال خطيب - رئيس لجنة الحريات أن "ترامب غبي ولا يفقه شيئا عن القدس وعن تاريخها العريق وأن من بناها العرب 3000 عاما قبل الميلاد، وأنه سيرحل وستبقى القدس، كما سيرحل نتنياهو وستبقى القدس".
 وأضاف:"قرار ترامب صفعة على وجه المسؤولين الفلسطينيين عن اتفاق أوسلو، ونفس الصفعة على وجوه زعماء الدول العربية والاسلامية، لكنه لن يحقق مبتغاه وأعتبره المسمار الأخير في نعش عملية السلام".

مسيرة قطرية في سخنين
هذا واقرت لجنة المتابعة القيام بمظاهرة قطرية في مدينة سخنين يوم الجمعة الموافق 15 من الشهرى الجاري ، كما وسيتم غدا الجمعة اطلاق مسيرات احتجاجية بعد صلاة الجمعة من كافة البلدات العربية . وزيارة للقيادات العربية في الداخل يوم الاحد المقبل الى مدينة القدس .

وجاءنا لاحقا بيان من لجن المتابعة العليا، جاء فيه :" دعت سكرتارية لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في ختام اجتماعها ظهر اليوم الخميس في الناصرة، الى أوسع تفاعل شعبي مع النشاطات الشعبية التي تقرها لجنة المتابعة، تصديا لقرار الإدارة الأميركية، ورئيسها دونالد ترامب، بالاعتراف بالقدس "عاصمة" للاحتلال الإسرائيلي، وبما ينفي الحق الفلسطيني الأساس في القدس، عاصمة الدولة الفلسطينية العتيدة.
وقررت سكرتارية المتابعة، اصدار وثيقة سياسية شاملة، للرد على القرار الأميركي العدواني، وأيضا في ما يتعلق بأوضاع القدس، والأماكن المقدسة، وخاصة العدوان على المسجد الاقصى المبارك، الى جانب التوقف عند الحالة الفلسطينية وعملية انهاء حالة الانقسام. وهذه الوثيقة ستكون ضمن سلسلة نشاطات شعبية كفاحية ضد هذا القرار، سيتم نشر تفاصيل غالبيتها لاحقا، بعد التنسيق بين مركبّات لجنة المتابعة" .
وقالت السكرتارية :" إن القرار الذي أعلنه ترامب، يعكس حقيقة الموقف الأميركي على مر السنين، وان الولايات المتحدة الأميركية، لم تكن يوما "وسيطا نزيها"، ولا وسيطا جديا، للتوصل الى حل، بل هي طيلة الوقت الى جانب حكومات الاحتلال، وسياساتها العدوانية، لا بل إن الإدارات الأميركية وبشكل خاص الأخيرة منها، هي جزء من المشكلة، ولا تسعى لحلها.
وكانت سكرتارية المتابعة قد خصصت الجزء الأكبر من اجتماعها الدوري المنعقد اليوم، للتباحث في رد الفعل على القرار الأميركي. وقال رئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، إن قرار الترامب، هو كوعد بلفور، فمن لا يملك يمنح من لا يستحق. وقال، إن في تفاصيل خطاب ترامب، سلسلة من الجوانب الخطيرة، فهو يفصل الجانب الديني عن الجانب السياسي ليبرر سيطرة الاحتلال الإسرائيلي على المدينة؛ ثم يلجأ للرواية التوراتية، بتفسيراتها الصهيونية، كي يشرعن ما هو غير شرعي: الاحتلال الإسرائيلي.
وقال بركة، إنه في خلفية القرار، محاور اقليمية، باتت أكثر انفضاحا، بإخراج القضية الفلسطينية خارج الأولوية، ورفع "الحرج" عن التعاون السافر بين حلفاء اميركا والرجعية العربية، وعلى رأسها السعودية، التي أبرمت مع ترامب "صفقة القرن الحقيقية". وقال إن الإعلام الرسمي السعودي مليء بإنكار فلسطين، وبالإشادة بإسرائيل، في ظل أكثر حكومات إسرائيل عنصرية.
ودعا بركة الدول العربية والاسلامية الى سحب سفرائها من واشنطن وتجاوز البيانات الخجولة الصادرة عن اغلب العواصم العربية" .
وتابع البيان :" وقد شارك في النقاش وطرح وجهات النظر السياسية، والاقتراحات لشكل النشاطات الشعبية، غالبية المشاركين في الجلسة، ومن كافة مركبّات لجنة المتابعة، وتم اتخاذ القرارات التالية:
-         تصدر لجنة المتابعة في الايام القليلة المقبلة، وثيقة سياسية، تعبر عن الموقف الجماعي لمركبات لجنة المتابعة، الذي يمثل موقف مليون ونصف المليون فلسطيني في الداخل، بكل ما يتعلق بالقدس، مكانة، وأوضاعا على مختلف الصعد، وعن الحالة الفلسطينية.
-         الدعوة لاطلاق مسيرات بعد صلاة الجمعة يوم غد في عدد من البلدات، بالتنسيق مع اللجان الشعبية ولجنة المتابعة.
-         القيام بتظاهرات عند مفارق مركزية، مساء بعد غد السبت، على أن يتم وضع تفاصيلها من قبل طاقم سكرتيري مركبّات لجنة المتابعة.
-         التظاهر قبالة السفارة الأميركية في تل أبيب، يوم الثلاثاء القريب الساعة السادسة والنصف مساء، مع التوجه الى كافة مركبّات المتابعة للتجنيد لهذه التظاهرة.
-         مظاهرة قطرية شعبية حاشدة في الأسبوع المقبل، سيعلن عن تفاصيلها لاحقا.
-         التنسيق مع نواب القائمة المشتركة، حول نشاط ما خلال زيارة نائب الرئيس الأميركي الى الكنيست يوم الاثنين 18 الشهر الجاري، حيث سيلقي خطابا" .


صور من اجتماع لجنة المتابعة

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل