من يخلف أبو مازن في الرئاسة ؟ أقوال قيادات فلسطينية - فيديو

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-03-13 18:43:53 - اخر تحديث: 2018-03-13 19:19:41

تفاوتت اراء بعض القيادات الفلسطينية حيال ما يثار من تقارير حول هوية الشخص الذي يمكن أن يخلف الرئيس الفلسطيني الحالي محمود عباس ( أبو مازن )

في قيادة الشعب الفلسطيني، بالرغم مما يتداول من اسماء لقيادات سياسية وأمنية بهذا الخصوص، في حين يرى آخرون صعوبة تحديد من هي الشخصية الأمثل لمثل هذا التطور لأسباب داخلية ومؤثرات خارجية .
وفي هذا السياق ، حاور مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قياديين فلسطينيين حول الموضوع ، وعاد بالتقرير التالي ..

" لا اتوقع ان تقوم حركة حماس بالمشاركة بتلك الانتخابات "
حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح قال لمراسلنا :" من المُبكر الحديث عن خليفة للرئيس الفلسطيني محمود عباس من خلال التوجه القريب للمجلس الوطني في اواخر شهر نيسان القادم؛ وما سيترتب عليه من انتخاب لجنة تنفيذية جديدة والتي سوف تحدد انذاك ان كان سيقوم ابو مازن بترشيح نفسه مجدداً للرئاسة ام لا. وحتى ان حدث ذلك؛ فسيكون هذا بالاجماع والموافقة الكلية عليه، وبالتالي لا اتوقع ان تقوم حركة حماس بالمشاركة بتلك الانتخابات، او ان تشارك في اجتماع المجلس الوطني، ولن يقوم خالد مشعل بترشيح نفسه لرئاسة السلطة الوطنية الفلسطينية، وهذا ما يدل على ان الرئاسة ستكون فقط ضمن اطار حركة فتح، ولذلك فان من سيكون خليفة للرئيس محمود عباس سيكون من داخل الحركة، وبالرغم من التأكيدات بعدم تخليه عن السلطة ومنظمة التحرير ، وان ما يتم تداوله عبر وسائل الاعلام المختلفة عن استقالته بسبب وضعه الصحي لا يُلزم فيه بالاستقالة فهو قادر على المواصلة والعمل، بما في ذلك مطالبته ايضاً مؤخراً بالانتخابات للجنة التنفيذية، ليتم اعادة انتخابه من جديد، الى ان يقضي الله أمراً كان مفعولاً" .

" اتوقع ان يتم ترشيح أحمد قريع ابو علاء لخلافة السيد محمود عباس ابو مازن كرئيس لحركة فتح "
من جانبه ، قال الدكتور عزمي الشعيبي مستشار مجلس الادارة لمكافحة الفساد في الائتلاف من اجل النزاهة والمساءلة أمان :" عاجلاً ام اجلاً سيواجه الفلسطينيون هذا التغيير المتوقع في اي لحظة خاصة من قبل المواطنين، ولن تكون هذه المرة الأولى التي سيتم فيها اختيار رئيس لهم، وبالتالي فمنذ فترة كان يدور النقاش حول المناصب الثلاثة التي يشغلها السيد محمود عباس وهي رئيس حركة فتح وهو منتخب من داخلها ومسؤول عن منظمة التحرير الفلسطيني ورئيس دولة فلسطين، ثم انتخابه رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية، حيث تم انتخابه بشكل مُباشر من قبل المواطنين في الضفة الغربية وقطاع غزة، وبالتالي اتوقع في المرحلة القادمة ما بعد الرئيس الحالي، سيكون من الصعب التمسك في هذه المناصب الثلاث المذكورة. وعليه، فانني اتوقع ان يتم ترشيح - وحسب التقديرات- السيد أحمد قريع ابو علاء لخلافة السيد محمود عباس ابو مازن كرئيس لحركة فتح؛ والذي من المحتمل ان يحصل على تأييد كبير وداخلي في الحركة والمنظمة باعتباره الرجل الثاني في الحركة وفق التسلسل الزمني والتاريخي بغض النظر عن الخلافات السابقة التي واجهته في السنوات الماضية مع ابو مازن، الا انه يحمل ترشيحات وتوجيهات محتملة، على ان يخلف ذلك تحديداً توصية احمد قريع بعد وفاة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات على ان يكون ابو مازن هو الخيار الأنسب في المكان المناسب، وهذا ما سيحدث في حينها، اي ان يقوم الرئيس الفلسطيني الحالي باختيار قريع في حالة طُلب منه ان يتم اختيار الشخص الأمثل لتولي المسؤوليات ". واكمل شعيبي حديثه قائلا :" لا أستبعد كما تتحدث الاستطلاعات في حال تصادم حركة فتح مع حماس على تولي تلك المهام، ان يتم على الفور انتخاب مروان البرغوثي القابع في الاسر الذي، خاصة انه سيحظى باعلى الاصوات ويتمتع بشعبية مميزة داخل الحركة وخارجها، وعليه سيتولى قريع المسؤولية الى حين الافراج عن البرغوثي".

" لا يوجد اجماع فلسطيني على من سيتولى "
اما النائب التشريعي من حركة حماس احمد عطون، فقال لمراسلنا :" في تقديري ان القيادة الفلسطينية الحالية ضعيفة وتفتقر الى الارتقاء بقيادة الشعب الفلسطيني، مُقارنة بما يتم على أرض الواقع، وعليه فان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يقابله من جهة اخرى قيادات داخلية لها نفوذها وسلطتها وصلاحيات اكثر من غيرها مثل مسؤول الامن الفلسطيني السيد ماجد فرج، سواء كانت تلك الصلاحيات أمنية او سياسية . والاسماء الاخرى الموازنة تتمثل باللواء جبريل الرجوب والعالول وهي أسماء قد يكون لها وزنها في الشأن الفلسطيني، ولها تأثيرات واضحة وملموسة على أرض الواقع تُرشحهم لتولي تلك المسؤولية بعد الرئيس الفلسطيني ابو مازن. وبالتالي، وفي المستقبل القادم لا احد يستطيع الاجابة عن هذا السؤال، من هو الشخص الاكثر شعبية بعد محمود عباس، وذلك نتيجة الفراغ الواضح الذي تعيشه النخب الفلسطينية بحيث لا يوجد اجماع فلسطيني على من سيتولى ذلك بسبب وجود اتفاقيات واستحقاقات دولية كثيرة مختلفة، وان المشهد يحيطه نوع من الضبابية في هذه المرحلة. وفي تصوري لا يوجد في هذه المرحلة من يستطيع ان يجيب بصورة قاطعة وواضح على هذا السؤال" .


د. عزمي الشعيبي مستشار مجلس الادارة لمكافحة الفساد


احمد عطون النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس


حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس بحركة فتح

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل