نتنياهو في مراسم افتتاح سفارة غواتيما بالقدس:‘ بداية شيء استثنائي‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-05-16 14:34:15 - اخر تحديث: 2018-05-16 15:48:12

شارك رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو وقرينته، صباح اليوم في مراسم افتتاح السفارة الغواتيمالية في القدس، وهي الخطوة التي تلاقي رفضا من الفلسطينيين

 


بنيامين نتنياهو رئيس الحكومة الاسرائيلية - تصوير : gettyimages

ودول كثيرة.
 وقال نتنياهو في كلمته، كما وصلتنا في بيان صادر عن مكتبه وننشره حرفيا : "إنها بداية شيء استثنائي، وفي الحقيقة إنها البداية المجددة لشيء استثنائي، ألا هو العلاقات الغواتيمالية الإسرائيلية. فألتمس باسمي وباسم قرينتي الترحيب بكما أيها الرئيس جيمي موراليس وقرينتك، ترحيباً خاصاً بمناسبة مجيئكم إلى أورشليم وكذلك ألتمس الترحيب الخاص بجميع أشخاص وفدك وبالمندوبين الكرام الذين أتوا من غواتيمالا ووزيرة الخارجية ساندرا خوبيل والوزراء الحاضرين هنا وأعضاء الكونغرس والضيوف الذين أتوا لهنا من كافة أنحاء العالم. كما أرحب بكل من وزراء الحكومة الإسرائيليين ونواب الوزراء وأعضاء الكنيست والسفراء والسفير فريدمان والسيدة فريدمان من الولايات المتحدة.
إن الأمور تصير كصنوين لا يفترقان فبعد أن افتتحنا السفارة الأمريكية بأورشليم قبل يومين ليس من باب الصدفة أن غواتيمالا تكون إحدى الدول الأولى التي تفتتح سفارتها بأورشليم نطراً لكونكم دائماً من الأوائل. دائماً.
 لقد كنتم ثاني دولة تعترف بإسرائيل بل لعبتم دوراً هاماً في هذه العملية إذ أن سفيركم لدى الأمم المتحدة السيد خورخي غرانادوس قد بذل جهوداً حثيثة خلال تلك الأيام لإقناع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتأييد قرار التقسيم الذي شكل في الحقيقة اعتراف الأمم المتحدة بالدولة اليهودية.
 وإكراماً له وللجهود التي بذلتها غواتيمالا في تلك الفترة، سمي أحد الشوارع التي تبعد عن هنا بحوالي كيلومتر واحد بالإضافة إلى عدد كبير جداً من الشوارع في إسرائيل باسم غواتيمالا وذلك لأننا نتذكر أصدقاءنا وغواتيمالا صديقة لنا، هنا والآن.
 إننا نتشاطر العديد من الغايات والعديد من القيم. فبالرغم من أنه يبدو ربما وكأننا بعيدون عن بعضنا البعض إلا أنه في الحقيقة لا يوجد الكثير مما يفرق بيننا فمع أنكم نلتم حريتكم عام 1821، إلا أن فكرة الحرية ومفهوم الحرية البشرية نشأ هنا وفي هذه المدينة بالذات حيث قال الأنبياء العظام إن جميع أبناء البشرية، سواء إن كانوا من الرجال أو النساء، قد خُلقوا سواسية أمام الله.
 إنه لب وجوهر مفهوم الحرية. كما أنه لب وجوهر القضاء الذي نشأ في أورشليم كما أن اليهودية نشأت في أورشليم والمسيحية نشأت في أورشليم مما يعدّ عبارة عن مبدأ مشترك يتيح لنا المضي قدماً إلى العديد من المجالات المتعلقة بالحداثة والتكنولوجيا والازدهار. لدينا تحالف من الازدهار.
إننا سنتحدث عن هذه الأمور في وقت لاحق من هذا اليوم، وقد بدأنا العمل على تحقيق ذلك بالفعل. بهذه الروح من الصداقة والأخوة المشتركة، إننا نستقبلكم بكل ترحاب في أورشليم بمناسبة افتتاح السفارة. أتطلع للحديث معك بشأن الطرق العملية لتعزيز الصداقة والتحالف اللذين يجمعان بيننا، ومع ذلك وفي هذا اليوم بالذات لا أريد سوى التعبير عن غاية سروري لاستقبالكم هنا، وأظن بأنه يتعين علينا تسمية المزيد من الشوارع على اسم غواتيمالا وهذا سيحدث بالتأكيد.
شكراً لك جيمي ومرحباً بك في أورشليم ومرحباً في إسرائيل. ودعوني أضيف شيئاً واحداً. بحيث أنني معني بتسمية عدد من الشوارع الأخرى في غواتيمالا على اسم إسرائيل، فزيارتي المقبلة لأمريكا اللاتينية ستشمل غواتيمالا، وذلك تلبيةً لدعوتك الكريمة".
 قبل عقد المراسم عُقد لقاء مصغر بمشاركة رئيس الوزراء الاسرائيلي والرئيس الغواتيمالي جيمي موراليس.
وبالتزامن مع ذلك، اجتمعت قرينة رئيس الوزراء سارا نتنياهو مع قرينة الرئيس الغواتيمالي، باتريسيا موراليس.

 
 

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل