التوقيع على اتفاقية عمل جماعية جديدة في مصانع البحر الميت

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-05-31 12:07:22 - اخر تحديث: 2018-05-31 17:18:41

توصلت الهستدروت وادارة مصانع البحر الميت ومجلس العمال هناك الى اتفاقية عمل جماعية جديدة ستشمل نحو 1200 عامل ممن يعملون في مصانع الشركة. وستسري بنود

 
شعار الهستدورت
 
الاتفاقية الجديدة بأثر تراجعي ابتداءا من شهر أكتوبر تشرين أول من العام 2017 حيث ستكون سارية المفعول لمدة خمس سنوات.
وتتضمن الاتفاقية الجديدة عددا من الخطوات غير المسبوقة التي من شأنها ان تحسن شروط العمل بشكل ملحوظ مع التشديد على تحسين شروط تقاضي الأجور للعمال الجدد العاملين في الشركة. وكجزء من هذه الاتفاقية فقد تقرر ان الحد الأدنى الأساسي للأجور سيرتفع الى 6000 شيكل، كما سيحصل العمال على "هبة التعاقد" بمبلغ 15 الف شيكل يتلقوها عند توقيعهم على عقد العمل.
اضافة الى ذلك وخلال مدة سريان اتفاقية العمل الجديدة، سيحصل العمال الجدد على علاوات في الأجور ستصل الى 70% فيما سيحصل العمال اصحاب الأقدمية في العمل على علاوات ستصل الى 30% . كما سترتفع المبالغ التي سترصد لصناديق التقاعد وصناديق الاستكمال لتصل الى 2500 شيكل في الشهر الواحد.
الى جانب ذلك فقد تم الاتفاق على ان يحصل العمال على اضافات بشكل اوتوماتيكي بدل نقطة الاستحقاق الأولى. وسيحصل العمال الذين يعملون بنفس الشروط على استحقاق بدل نقطة الاستحقاق الثانية.  وستلغى ورديات المناوبة في الشركة، لكن سيحصل العمال على دفعات شهرية ستصل الى 85% من مقدار المناوبة كما حددت عشية التوقيع على الاتفاقية، فيما سيتم منح العمال الذين لديهم اولاد حتى جيل 14 عام استحقاق بدل ما يعرف باسم "ساعة الأمومة".
وتنص بنود اخرى في الاتفاقية على تحسين شروط الخروج للتقاعد وتحسين الهبات والدفعات لمن يخرجون للتقاعد المبكر بضمن ذلك هبة تصل الى 100 الف شيكل للعمال الذين يخرجون للتقاعد ممن يبلغون جيل 55 عاما. اضافة الى منحة بمبلغ 10 الاف شيكل للعمال اصحاب الاقدمية الذين ينوون الخروج للتقاعد المبكر. 
وقال رئيس مجلس العاملين في مصانع البحر الميت أرموند لانكري:" لقد دخلنا في مفاوضات مكثفة طيلة ستة اشهر امام الادارة الجديدة، حيث توصلنا الى اتفاقية قررنا من خلالها منح الكثير للعمال الجدد والشبان لتعزيز ودعم مستقبل المصنع. اشعر بالاكتفاء الكبير في تحسين الوضع الاقتصادي لمئات العاملين خاصة في منطقة الجنوب. نحن نمر في فترة غير سهلة واتفاقيات مثل هذه من شأنها ان تجعلنا شامخين ومصممين على المضي قدما من أجل تحسين ظروف العمال في المنطقة والحفاظ على أماكن العمل. ان الخبرات التي حملها الطاقم المفاوض من خلال مواكبته لاتفاقيات عديدة والالتزام بتحقيق الانجازات ساهم في وصول العمال الى هدفهم".  

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل