ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة تُخرج طلابها بحفل بهيج

من محمد سواعد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-06-20 09:25:31 - اخر تحديث: 2018-06-20 10:14:16

في احتفال مميز وراق جمع طلبة صفوف الثواني عشر مع الأهل وطاقم المدرسة، أقامت ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي- الرامة مساء يوم الثلاثاء حفل التخرج للفوج السادس

 والخمسين في قاعة المركز الثقافي كرميئيل. وغصت القاعة بالحضور الذي حضر ليحتفل بقادة المستقبل. واعتلى الخريجون المنصة على أنغام الموسيقى وبثوب التخرج.
وشارك الطلاب في حفلهم شخصيات تربوية واجتماعية بارزة ولفيف من ضيوف الشرف، منهم رئيس مجلس محلي الرامة شوقي ابو لطيف، مدير شركة التثقيف البحري اييل كانا، رئيس لجنة اولياء الامور خالد اسدي، مجيد فراج مدير قسم المعارف في مجلس الرامة، مدراء المدارس ماجد قاسم، حاتم ضو، الشماس جريس منصور. بالاضافة لصاحب شركة امنون مسيلوت، واعضاء لجنة اولياء الامور، واهالي الطلاب المتفوقين.
وتخلل الحفل الذي تولى عرافته ،  المربي اميل حداد والمربية كاميليا معلم،  كما تخلل كلمات لكل من السيد شوقي ابو لطيف رئيس مجلس الرامة الذي القى قصيدة رائعة للخريجين تمنى لهم فيها النجاح والتقدم.

 أكبرَ فوجٍ في تاريخِ المدرسة
من ناحيته ، اشار السيد اييل كانا ان ثانوية العلوم الرامة من المدارس المميزة التي شهدت ارتفاعا كبيرا في عدد الطلاب الملتحقين بها، وارتفاع نسبة البجروت بشكل مميز ورائع.
 واكد رئيس لجنة اولياء الامور خالد اسدي ان ثانوية العلوم تمتاز بمناخها التعليمي الراقي والمميز، اضف الى ذلك فهي تعمل على صقل شخصية الطالب.
وتم خلال الحفل غناء نشيد المدرسة، من قبل الطلاب وسام سمعان، مجدولين، كاميليا خالد، وعزف الاستاذ اميل حداد. وتميز الطالب متى بواردي باداء عزف راق وممي ،  بالاضافة لعرض فيديو كليب مميز للخريجين.
 وأشارت مديرة المدرسة المربية انعام داود في كلمتها الى أن هذا الفوج هو أكبرَ فوجٍ على الإطلاق في تاريخِ هذه المدرسة العريقة والتي تأسست سنة 1959.
هذه المدرسةُ التي حملت رايةَ الإصرارِ والتحدي، لتتميز تربويا وتعليميا وتخرّجُ أجيالًا تلوَ أجيالٍ من مثقّفي وقادةِ هذا المجتمع.
فعلى صعيد التميّز التربوي، تتبنّى ثانوية العلوم والتثقيف الزراعي الرامة العديدَ من البرامجِ الاجتماعية التوجيهية والرياضية، هادفةً الى صقلِ شخصيةِ الطالب واكسابِه المهاراتِ الحياتيةَ اللازمة للتعاملِ معَ المجتمعِ بإيجابيةٍ وثقةٍ بالنفس. ذلك بالاضافة الى المشاريعَ المتنوعة للتبادلِ الطلابيِ الثقافيِ معَ مدارسَ أخرى من خارج البلاد وداخلها.
أما التميزُ التعليمي فيمكن تلخيصُه بما يلي: أولا الارتفاعُ المستمرُ في نسبة الحاصلين على شهادة بجروت ذات جودة.
 فقد شهدت المدرسة في السنوات الأخيرة ازديادا ملحوظا في عددِ الطلاب الذين يتعلمون اللغات الثلاث والّذين يتعلّمون موضوع الرياضيات بمستوى 5 وحدات. ذلك بالإضافة للمواضيع العلمية المتنوعة بما في ذلك الفيزياء بمستوى 5 وحدات.
ثانيا :الاستعمالِ المكثفِ للحاسوب في جميع التخصصات ، ثالثا :حصول الطلاب على اعلى العلامات على وظائف البحث في جميع التخصصات.
وقد بلغت حصيلة وظائف البحث الّتي قام بها الطّلّاب من طبقة الثواني عشر في موضوعِ علمِ الاحياء تسعةً وعشرين بحثًا علميًّا بمستوى 5 وحدات تعليمية. 
واكدت مديرة المدرسة ان إدارةُ المدرسة تعمل على تشجيعِ الطلاب على الالتحاقِ بالمعاهدِ العليا وذلك من خلال البرامجِ العديدة الّتي تقيمُها بهدف التوجيهِ الدراسي. أهم هذه البرامج: برنامجُ خطّ مساواة، وبرنامجُ اتجاهات وبرنامجُ الرواد.
بعد ذلك تقدمت المربية انعام داود بأجملَ التّبريكاتِ لأولياء الأمور ثم شكرتهم على اعتبارهم المدرسة موضعَ ثقةٍ. كذلك تقدمت بخالص الشكر للمربين، للمعلمين وللعاملين في المدرسة. شكرتهم على عملهم الدؤوب، على تعاونهم مع إدارة المدرسة، على دعمهم الدائم  وتفانيهم  في سبيل مصلحة الطلاب .
وفي كلمتها للخريجين قالت لهم أن طاقم المعلمين يؤمن بأنهم سيكونون خيرَ سفراءَ لهذا الصرحِ الشامخ، ويتوقع منهم أن يكملوا مسيرتَهم التعليمية التي بدأوها في مدرستهم.
وفي نهاية كلمتها باركت مديرة المدرسة للخريجين على تجاوزهم هذه المرحلة بنجاح وتمنّت لكم مستقبلًا واعدًا مشرقًا، وأن يكون التميّز حليفهم أينما ذهبوا.


مجموعة صور بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل