اهال من عيلبون: ‘الناس قلقون من الهزات الأرضية في ظل عدم جاهزية بلداتنا لها‘

من علاء بدارنة مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-08 13:41:42 - اخر تحديث: 2018-07-08 15:00:59

تعتبر بلدة عيلبون واحدة من البلدات القريبة على مركز الهزات الأرضية التي وقعت في الأيام الأخيرة في منطقة طبريا ، حالها كحال البعينة نجيدات والمغار ، والبلدات المجاورة

في منطقة الجليل ، والتي يسودها أجواء من الترقب والقلق حيال ما هو قادم ، خصوصا في ظل التحذيرات من هزة أرضية قوية سوف تضرب المنطقة .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من المواطنين من بلدة عيلبون وتحدث معهم حول الموضوع ، والذين لم يخفوا تخوفهم وامنياتهم بان لا تحدث هزة أرضية عنيفة ...

"البلدات العربية تفتقر للجاهزية للتعامل مع الهزات الارضية"
فمن جانبه قال طلال أبو حسن: " نحن أناس مؤمنون بقضاء الله وقدره ، ونؤمن ان الموت حتمي على كل انسان على وجه الكرة الأرضية ، ونؤمن بان الله عز وجل قادر على كل شيء ، فموضوع الهزة الأرضية بيد الله سبحانه وتعالى ، واذا ما شاء كان امرا مقضيا ".
وأضاف : " انا شخصيا لست متخوفا من وقوع هزة أرضية ، ولكنني المس تخوفا كبيرا في صفوف المواطنين ، خصوصا في ظل عدم جاهزية المواطنين العرب للتعامل مع هذه الحالات ، كذلك الامر بالنسبة للسلطات المحلية العربية، التي تفتقر معظمها لابسط الاليات والوسائل التي تستعمل في حالات الطوارئ ".

"عيلبون يمكن تتحمل هزة بقوة 6 درجات"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع حنا متى ، قال : " من الطبيعي ان يكون هنالك تخوف في صفوف المواطنين من وقوع هزة أرضية قوية ، خصوصا واننا لسنا جاهزين للتعامل مع حالات الطوارئ من حيث البنى التحتية والوعي الكافي لدى المواطنين ".
وأضاف :" الأبنية في عيلبون من الممكن ان تتحمل هزة أرضية بقوة 6 على سلم ريختر كحد اقصى ، هزة من هذا القبيل سوف تؤدي الى اضرار طفيفة بالمباني ، وقد تحدث بعض التصدعات فيها ، ولكن اذا كانت الهزة اقوى من ذلك فسوف تكون العواقب وخيمة ، وهذا ما لا نتنمناه وندعو الله عز وجل ان يحفظنا منه ".
وتابع يقول: " في عيلبون هنالك ملاجىء خاصة في كل منزل ، وهنالك ملاجىء في المدارس والمؤسسات العامة ، هذه الملاجىء قد تساعد في تفادي الاضرار في صفوف المواطنين ولكنها لا تمنع ذلك ".

"المس القلق من الهزات من خلال لقائي بالناس"
وفي حديث اخر مع المواطن صالح هيب ، قال : " لا شك بان موضوع الهزات الأرضية يدعو للقلق ، خصوصا بعد الهزات الأرضية التي شهدتها المنطقة في الآونة الأخيرة ، انا المس هذا القلق والتخوف من خلال لقائي بالموطنين ، خصوصا وان الهزات الأرضية لا يمكن تحديد موعد حدوثها ، ولا قوتها ، فالهزات الأخيرة بلغت قوتها نحو 4.5 بحسب سلم ريختر ، ومن المتوقع حدوث هزة قوية قد تسبب اضرارا بالممتلكات والارواح ، ولكننا مؤمنون بقاء الله وقدره ، ونامل بان لا تحدث هذه الهزة ".


طلال ابو حسن


حنا متى


صالح هيب


“{{shareData.title}}”
جارى التحميل