مسار دعم لتشجيع إقامة مصانع للبلدات البدوية في النقب

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-10 22:08:15 - اخر تحديث: 2018-07-11 07:59:30

وفقًا للقرار الحكومي 2397 من تاريخ 12/02/2017، عملت سلطة الاستثمارات وتطوير الصناعة والاقتصاد في وزارة الاقتصاد وسلطة تطوير وتوطين البدو في النقب


وزير الاقتصاد والصناعة ايلي كوهين

في وزارة الزراعة وتطوير الريف، مؤخرا، بالتنسيق مع وزارة المالية، على صياغة مسار لإقامة مصانع في المناطق الصناعيّة في السلطات المحلية البدوية والذي من شأنه تعزيز المكانة الاقتصادية والاجتماعية للسلطات البدوية في النقب. 
وجاء في بيان صادر عن الوزارة:" النشاطات ضمن هذا القرار الحكومي نابعة من الحاجة لإجراء تحسين كبير في الوضع الاجتماعي والاقتصادي للمجتمع البدوي في النقب مع التطلع إلى تقليص الفجوات بين المجتمع البدوي والمجتمع العام في الدولة. ويذكر أنّ معطيات دائرة الإحصاء المركزيّة من العام 2015 تشير إلى أنّ نسبة التشغيل في أوساط النساء البدويات تبلغ 24% وفي أوساط الرجال البدو 62%، في حين أنّ نسبة التشغيل العامّة في البلاد تفوق ال-80%.
ويشجع هذا المسار الريادة والمبادرة في المجتمع البدوي والتشغيل في أوساط النساء البدويات خاصةً، وهو يدعم المصانع غير المصدّرة وفق ما ينص عليه قانون تشجيع استثمار رأس المال والتي لا تتمكن من الحصول على المنح وفق هذا القانون.
وتفوق نسبة المنحة ضمن هذا المسار ما ينص عليه القانون اذ تبلغ 25%، ويبلغ سقف الاستثمار المطلوب للحصول على المنحة 10 مليون شيكل، ومن المخطط تقديم المنح لنحو 10 طلبات. المسار مخصّص للشركات المعنية بنقل أو إقامة مصانع في المناطق الصناعية في البلدات البدوية في النقب مع الالتزام بتلبية شروط تعليمات المدير العام، بما في ذلك متوسط الأجر الشهري للعامل، وتشغيل عدد معيّن من العمال الجدد وغيرها".   
ناحوم ايتسكوفيتش، مدير سلطة الاستثمارات في وزارة الاقتصاد والصناعة: "هذا مسار مبتكر ويركز الجهود لخلق أماكن عمل قريبة من أماكن سكن المجتمع البدوي مع الملاءمة الثقافية. الهدف الأساسي في مجال التشغيل هو رفع نسبة تشغيل النساء البدويات. ما من شك أنّ خلق أماكن عمل مناسبة سيتيح تعزيز المكانة الاقتصادية والاجتماعية للمجتمع البدوي عامةً والنساء على وجه الخصوص".
وزير الاقتصاد والصناعة، ايلي كوهين: "دمج المجتمع البدوي في الاقتصاد وزيادة نسبة العاملين هو مصلحة لدولة إسرائيل بحيث يساهم ذلك في احداث تغيير اقتصادي واجتماعي كبير، بما في ذلك تقليص الجريمة والفجوات في التعليم. وزارة الاقتصاد تخصّص ميزانيّات سواء للتطوير الصناعي أو لمساعدة المشغلين في دمج العمال البدو، وكلما ازدادت الميزانيّات سيكون بالإمكان احداث تغيير اقتصادي واجتماعي أكبر".
يئير معيان، مدير عام سلطة تطوير وتوطين البدو في النقب: "المسار الجديد هو جزء من خطة التطوير للبلدات البدوية في النقب. يشجع هذا المسار إقامة المصانع وبالتالي زيادة نسبة التشغيل في المجتمع البدوي. انا فخور بالشراكة بيننا وبين وزارة الاقتصاد والمجتمع البدوي"

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل