المشتبه من اللد بخطف الطفل من قلنسوة: ‘لا اعرف الولد‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-12 14:42:09 - اخر تحديث: 2018-07-12 14:47:46

قال المشتبه المركزي أحمد النقيب ( 41 عاما) من اللد بقضية خطف الطفل كريم جمهور ( 7 سنوات ) من قلنسوة في قاعة المحكمة اليوم خلال النظر بتمديد اعتقال

المشتبهين " انه لا يعرف لماذا اعتقلوه " ، مشيرا الى انه "لا يعرف الولد اصلا".
وكانت الشرطة قد طلبت  من المحكمة اليوم تمديد اعتقال المشتبه المركزي ( 41 عاما) وهو مقاول من اللد ، لمدة 15  ، بشبهة قيامه بطلب خطف الطفل ، بسبب دين له على والد الطفل المخطوف ، الا ان المحكمة قررت تمديد اعتقاله لمدة 8 ايام .
في حين قال المحامي شكري ابو طبيخ :"  موكلي  قال خلال افادته اين كان خلال الايام الاخيرة  ، والشرطة تستطيع الفحص ،  لموكلي لا يوجد علاقة بالموضوع ، ولا يوجد حتى مكالمة تلفونية بين موكلي ووالد الطفل ".
يشار الى ان المشتبهين الثلاثة الاخرين هم : مشتبهان من اللد ( 26 و27 عاما)  ومشتبه اخر من رام الله .
وخلال جلسة المحكمة اظهر رجال من شرطة اليمار المركز امام القاضية ملفات سرية قائلين :" الحديث يدور عن حادث خطير ،  نحن نعمل ليلا نهارا  من اجل العثور على الولد " .

تمديد اعتقال المشتبهين 8 ايام

افادت الشرطة، عصر اليوم الخميس، انه "تم تمديد توقيف المشتبهين على ذمة التحقيق لمدة 7 ايام اضافية، حتى يوم 19.7.18 ". (العدد الكلي 8 ايام شامل اليوم) . ويشار الى ان المشتبهين هم: صهيب أبو غانم (27 عاما) من اللد، علاء الصح (26 عاما) من اللد، واصد لولو من شعفاط، بالإضافة الى المشتبه المركزي احمد نقيب (41 عاما) من اللد.

الطفل خُطف من امام بيته 
 يشار الى ان عائلة جبر جمهور والد الطفل ، لم تذق طعم النوم منذ اختطافه امام بيته في قلنسوة ، امس الاول الثلاثاء ، في مشهد هز البلاد والوسط العربي برمته !
اذ كشفت كاميرات المراقبة ، من خلال فيديو دراماتيكي سُمح بنشره أمس ، ان الطفل كان يقف امام بيته برفقة ابن عمه وحينها اقتربت سيارة من مدخل البيت وتوجه الطفلان لها وقاما بفتح الباب الخلفي ، بناء على طلب من في السيارة كما يبدو ، عندها خرج ملثم من السيارة ودفع الطفل الى داخل السيارة التي هربت من المكان .
فيما تعيش مدينة قلنسوة اوقاتا عصيبة، يصعب شرحها، تمتزج فيها مشاعر الحزن والصدمة والذهول، فأمر كهذا لم يحدث من قبل.
اختطاف الطفل بات حديث الساعة ولا حديث سواه: "ما ذنبه؟ وفي أي حال هو الآن؟ أين يكون؟ ومتى يعود؟"، أسئلة كثيرة تتبادر الى الأذهان، ولا أجوبة تريح الناس.  
ويرفض الأهالي استخدام الأطفال كوسيلة ضغط واقحامهم في أمور ليس لهم فيها اية يد. الجميع يصلّون من اجل عودة الطفل سالما الى اهله، الجميع يناشدون الخاطفين بإعادته.

مصادر : الطفل كريم يتواجد في مناطق السلطة الفلسطينية ومطالبة والده بدفع مبلغ مالي كبير
واكدت مصادر مطلعة على القضية "ان الطفل كريم يتواجد في مناطق السلطة الفلسطينية ، وهو سالم ومعافى" .
في حين قالت مصادر محلية في قلنسوة :" ان خلفية الخطف ، هي من اجل ابتزاز والد الطفل الذي يعمل مقاولا ومطالبته بدفع مبلغ مالي كبير عل ما يبدو مدين به لاحد المقاولين" .
 وفي سياق متصل ، قال وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان "أنه يتابع ويرافق بشكل شخصي الجهود التي تبذل لاعادة الطفل من قلنسوة إلى عائلته. وان شرطة اسرائيل تعمل كل ما بوسعها من أجل إعادة الطفل بسلام ".

تجاوز لكل الخطوط الحمراء 
 ومن جهة أخرى ، قال مسؤول بارز في الشرطة :" ان اختطاف الطفل هو تخطي الحدود في عالم الإجرام العربي واليهودي في الدولة " . واضاف :" ان اختطاف الطفل من قبل منظمات إجرامية من أجل الابتزاز والحصول على أموال انما هي تخطي الخطوط الحمراء من كل الجوانب".

رئيس بلدية قلنسوة : نطالب الشرطة باعادة الطفل فورا
وفي سياق متصل ، عقب رئيس بلدية قلنسوة الشيخ عبد الباسط سلامة حول حادثة خطف الطفل في المدينة ، قائلا :" بكل اسف نستنكر هذه الجريمة النكراء ولا نفهم كيف وصل الحد بهؤلاء الناس للقيام بخطف طفل بريء لم يبلغ الحلم ، انا منذ الحادثة اتابع وارافق العائلة ، فهم في وضع مأساوي كئيب جداً ، اطلب من الناس ومن شرطة اسرائيل ارجاع واعادة الطفل الى احضان ابيه ، وقد كان لي اتصال مع قائد محطة شرطة كيدما حاييم سارغروف وقد طمأنني ، وانا آمل ان يعود الطفل الى احضان عائلته في الساعات القريبة ان شاء الله" .



المشتبه المركزي بخطف الطفل من قلنسوة  في قاعة المحكمة


صور من امام منزل الطفل المخطوف في قلنسوة



 
الطفل كريم جمهور

اقرا في هذا السياق:
وضع العائلة مأساوي: قلنسوة ‘على أعصابها‘ بعد اختطاف الطفل ومطالبة الشرطة بإعادته فورا
شاهدوا بالفيديو : يخطفون الطفل من قلنسوة واخر يهرب
مصادر لبانيت: ‘الطفل المخطوف من قلنسوة سالم ، ومساع حثيثة في اللد والرملة لاعادته لعائلته‘

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل