‘المفاوضات الأولى كانت على ملايين‘ - بالفيديو : الرجل الذي استلم الولد من خاطفيه يتحدّث

من حسين العبرة مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-14 11:10:09 - اخر تحديث: 2018-07-14 11:30:43

سرد الحاج كريّم الجاروشي، في لقاء خاص وحصري مع موقع بانيت، تفاصيل تحرير الطفل كريم جمهور ( 7 سنوات ) من قلنسوة، والذي عاد الى حضن عائلته أمس الجمعة، بعد أن

 كان مختطفا لعدة أيام.
وتحدث الجاروشي، الذي كان اول من استلم الطفل بعد تحريره من ايدي الخاطفين، عن سعادته الكبيرة بنجاح جهود إعادة الطفل الى اهله:" شعوري الآن والحمد لله  ممتاز جدا والمعنويات عالية، خاصة عندما تكون شريكا في إعادة الطفل إلى والديه بعد أيام من الحزن الشديد. الحمد الله استطعنا اعادة الطفل سالما غانما إلى ذويه".

" أيام صعبة من المفاوضات انتهت بلا فدية"
وذكر الجاروشي في حديثه لموقع بانيت، أن "الأيام الأولى من المفاوضات كانت صعبة، ثم انقطع الاتصال 24 ساعة، حتى تجدد الاتصال فجر الجمعة ، حيث تلقيت مكالمة من طرف ثالث ، قال إن الخاطفين مستعدون للتفاوض من جديد، وفعلا بدأت المفاوضات والتي لم تتخلل الحديث عن دفع فدية، مع العلم أن المفاوضات الأولى كانت حول مبالغ تصل إلى دفع ملايين الشواقل.  بعد وقت قصير من المفاوضات قررنا السفر إلى الضفة الغربية للالتقاء بطرف ثالث، وفعلا بعد ساعات قليلة من المحادثات الجدية تم تسليمنا الطفل سالما" .

"بدي بابا ..بدي ماما ، هذا اول ما قاله الطفل لي"
واضاف الحاج كريّم الجاروشي :" في أول لحظة عند مشاهدة الطفل وهو يقترب مني، بدأت دموعي تسيل فرحا وتأثرا.  وحينها بدأ الطفل يسأل عن والده ووالدته وقال لي ‘بدي ماما ..بدي بابا‘. وبدا التأثر على جميع من كانوا برفقتي . تبين لنا من النظرة الأولى أن الطفل بخير وتأكدنا أنه لم يمر بمراحل تعذيب أو إهانة" .

"الشرطة علمت بالموضوع بعد استلامنا الطفل"
واكد الحاج كريّم الجاروشي، خلال حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، أن "الشرطة الإسرائيلية علمت بموضوع تحرير الطفل فقط بعد استلامنا الطفل من الطرف الثالث، وخلال توجهنا الى الحاجز العسكري قرب كفر قاسم، وهناك أردنا أن تساعدنا الشرطة في العبور فتواصلنا معها".

"لم أنم منذ سماعي بخبر خطف الطفل.. هذا تعد للخطوط الحمراء"
واختتم الحاج كريّم الجاروشي :" اقولها بصراحة إنه ومنذ اللحظة الأولى التي سمعت بها عن اختطاف الطفل من أمام بيته ، لم تغمض عيناي للحظة، وكنت أتساءل: كيف هو شعور والدة الطفل في هذه الأثناء؟ كنت أشعر بأن الطفل مثل احفادي. اختطاف الطفل يشكّل درجة جديدة في العنف المستشري في المجتمع العربي.  هذه خطوة خطيرة والجميع تأثر منها خاصة أنها تعدت كل الخطوط الحمراء.  ونأمل أن لا تتكرر مثل هذه الحوادث وان لا يُدخلوا الأطفال في هذا المجال" .

الشرطة : "بعد اكثر من 70 ساعة من التحقيق المكثف ، أعدنا الطفل الى أهله سالما"
من جانبه، عمم المتحدث باسم شرطة إسرائيل للإعلام العربي، بيانا حول قضية الطفل من قلنسوة، وعودته الى اهله.
وجاء في بيان الشرطة:" مع نهاية أكثر من 70 ساعة من أنشطة التحقيق منها الاستخباراتية والميدانية المكثفة، أعادت شرطة اسرائيل الطفل كريم جمهور إلى عائلته سالمًا غانمًا . والآن ، ستركز الشرطة جهودها على انهاء التحقيق وتقديم المسؤولين عن اختطاف الطفل للمحاكمة.
من الجدير بالذكر، ان يوم الثلاثاء 10.7.18, تلقت الشرطة بلاغا، عن اختطاف، طفل عمره 7 اعوام، من بيته في منطقة المثلث.
فور تلقي البلاغ، بدأت قوات كبيرة من الشرطة منها السرية والعلنية، بعمليات مسح وتمشيط للعثور على الطفل.
مسؤولية التحقيق في القضية ألقيت على وحدة التحقيق المركزية في لواء المركز، وبعد اجراء عمليات تحقيق معقدة ونوعية تم القاء القبض على 4 مشتبهين، لتورطهم في القضية.
وقبلت المحكمة طلب الشرطة لتمديد توقيف المشتبهين ومددت توقيفهم بـ 7 ايام اضافية حتى 19.7.18".
أضاف البيان:" شرطة اسرائيل عملت على مدار الساعة، باستخدام أفضل الوسائل المتاحة لها، لتحديد موقع الطفل منها في المجال السري ومنها العلني  بمشاركة وحدات المفاوضات ووحدات خاصة التابعة للشرطة بمشاركة جهات وساطة التي عملت بتعاون كامل مع الشرطة، كل هذا بهدف إعادة الطفل إلى أسرته سالما ومقاضاة المسؤولين عنها.
هذا وأدت عمليات التحقيق وإلقاء القبض السريع على المتورطين في القضية لخلق وضع أصبح فيه الطفل عبئا على محتجزيه من قبل المجرمين. هذا وتم توجيه رجال وساطة من قبل الشرطة إلى أولئك الذين يحتجزون الطفل.
قبل بضع ساعات ، تم نقل كريم من السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل عن طريق جهات الوساطة  وتسليمه إلى شرطة إسرائيل.
هذا وأجري فحص طبي للطفل كريم جمهور من قبل الشرطة حيث تبين انه بحاله جيدة.
وفي وقت لاحق، اجري تحقيق قصير من قبل خبراء في التحقيق مع الاطفال مع كريم، ومن ثم التقى كريم وتحدث مع قادة ضباط الشرطة برئاسة المفوض العام المفتش روني الشيخ، الذين تابعوا عن كثب التحقيقات في الأيام الأخيرة لتقييم الوضع مع فريق التحقيق ومركز القيادة والسيطرة في لواء المركز.
مع نهاية التحقيق ، تم نقل الطفل كريم من الشرطة إلى أفراد عائلته المتأثرين، الذين تم نقلهم إلى مقر لواء المركز لاستقبال ابنهم كريم. هذا وشكرت العائلة مئات رجال الشرطة وآلاف المواطنين الذين شاركوا في الجهود للعثور عليه.
وبهذا ، أكملت شرطة اسرائيل  مهمتها الرئيسية والعاجلة  وهي العثور على الطفل وإعادته آمنًا وسليمًا الى أحضان عائلته. لتنتقل وتركز جهودها الآن على التحقيق في جميع المتورطين ومحاكمتهم على أساس الأدلة التي تم جمعها منذ بداية هذه القضية.
لن تسمح شرطة إسرائيل تحويل الأطفال ليصبحوا جزء من قواعد اللعبة في النزاعات الاقتصادية أو غيرها ، وسوف تباشر عملها  ضد أي مجرم عنيف، من أجل حماية جميع مواطني دولة إسرائيل في أي زمان ومكان". الى هنا نص البيان، حرفيا كما وصلنا امس الجمعة.

مفتش عام الشرطة :" نحن في بداية الطريق لتحضير لوائح اتهام "
قال مفتش عام الشرطة روني الشيخ بأن "تحرير الطفل هو مؤثر ، ولكنه يشكل بداية طريق نحو تحضير لوائح اتهام لكي يدفع الجميع الثمن وليشكل رادعا لمنع أعمال مستقبلية كهذه" . واضاف الشيخ :" لا يعقل بأن تتدهور الأمور الى حد خطف اولاد على خلفية نزاع مالي . هذا الامر لا يمكن القبول به في الدولة ".



 
 نهاية سعيدة : كريم في حضن امه -  خلال عودتهما الى قلنسوة

 


صور من وصول الطفل كريم جمهور الى قلنسوة ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل