يحبون مدينتهم ويخشون انهيارها.. اهال من عكا القديمة يبوحون بمخاوفهم من الهزات الارضية

من فتح الله مريح مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-22 14:26:36 - اخر تحديث: 2018-07-23 06:08:32

عادت الهزات الارضية الى الواجهة اليوم بعد هزة خفيفة في شمالي البلاد. وجابت كاميرا موقع بانيت ، شوارع وحواري مدينة عكا القديمة, وتحدث مراسل موقع بانيت مع اهلها

وقاطينها  حول الهزات الارضية.
عكا المدينة الساحلية التاريخية، والتي تحمل في تاريخها قصصا كثيرة، صمدت امام الكثير من الحروبات والاحداث ولكن ما هو مصير هذه المدينة التاريخية في حال وقعت هزة ارضية مدمرة بالبلاد؟ ما الذي يقوله اهلها؟
 موقع بانيت حاور بعض ابنائها. منهم عبر عن قلقه ومنهم من يدرك ان الوضعية الخاصة بالبنى التحتية خطيرة على السكان لكن ايمانه كان اقوى من أي خوف...

"خوفنا فقط على الاطفال"
المواطن خليل جليلي من عكا اكد  انه "لن يصيبنا الا ما كتب الله لنا"، ولكنه اشار الا ان "الخوف على الاطفال هو اكبر ما يكون وانه يجب اتباع تعليمات الجبهة الداخلية"، وتمنى من ان "تبقى عكا سالمة امنة بأهلها وبيوتها". مضبفا "لا خوف مما جرى بالفترة الاخيرة من هزات ارضية".

"البيوت قد تنهال علينا"
هاني الاسدي ناشط جماهيري بارز في عكا، اشار الى أن "القلق موجود وخاصة ان هذه المدينة قائمة منذ الاف السنين فهي مدينة تاريخية وتخلوا اصلا من أي استعداد للهزات الارضية ببنيتها وحتى انها تفتقر للملاجئ في حال وقوع حرب"، مؤكداً انها  "لن تصمد لا امام هزة ارضية قوية ولا حرب"،  "ولو وقعت تلك الهزة القوية لانهارت مئات المباني على اهاليها. اطلب من بلدية عكا ان تعي هذا الامر جيداً. قمنا بعدة جلسات ، وهذه الهزات تنذرنا بأنه علينا اخذ الامر على محمل الجد".

"هذه بلدي ولن اتخلى عنها"
محمد ناطور، وصف عكا بأنها صامدة بأهلها الصامدين، مشيراً الى ان "الخوف لا مكان له في عكا، والحجارة القديمة التي نسكن بين جنباتها لا نخاف منها بل نؤمن بأنها لمن تنهار علينا.  نحن ربينا مع هذه حجارة هذه الابنية ولا هزة ترعبنا.
 انا اذا خرجت من عكا سأموت. لو اعطوني ملايين الدولارات لن اترك هذه المدينة التي شربت من مائها وعشت بأزقتها".


 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل