هدايا الحجّاج بعيون أهال من مجد الكرم:‘عادة متوارثة وعبء مادي‘

من محمد سواعد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-27 15:03:02 - اخر تحديث: 2018-07-27 15:24:48

تعتبر تقديم الهدايا الرمزية عند عودة الحجاج من الديار الحجازية بعد أداء مناسك الحج ، عادة اجتماعية متوارثة بين الناس ، لكن في بعض الأحيان قد تكون هذه العادة ،

مُنهكة للحاج ، وقد تجعله يلتهي عن أداء الشعائر بالشكل المطلوب لانشغاله بشراء الهدايا . من ناحية أخرى ، ينظر الى هدية الحاج على " أنها بركة وذكرى جميلة من الديار الحجازية "  ... الكثير من العائلات تلجأ إلى شراء الهدايا للحجاج من الأسواق مثل القدس والضفة الغربية وتقوم بتجهيزها قبل عودة الحاج من الديار المقدسة ... حول هذا الموضوع كان لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما حوار مع عدد من المواطنين من مجد الكروم .

" عبء كبير على الحاج "
الحاج محمود عبد الغفار سرحان قال :" اولا نطلب من الله عز وجل ان يتقبل الحج من كل الحجاج ، اما بما يخص الهدايا هي بحد ذاتها مشكله وعبء  كبير على الحاج  . نعم هناك من يقوم بشرائها من البلاد ولكن يبقى المر عبئا ماديا على الحاج وحبذا ان يتم تخفيف هذه الظاهرة وان يهتم الحجاج اكثر بالعبادة واداء مناسك الحاج ".

"  حمل كبير على الحاج "
أما سمير مناع ابو مظهر فقال :" نامل من الله ان يكون حج مبرور وسعي مشكور لجميع الحجاج . اما بما يخص الهدايا فهو حمل كبير على الحاج على الحاج ان يقوم بالعبادات والصلوات وحتى ان جلبوا هدايا فل يجلبوا هدايا بسيطة للأطفال ، حبذا ان يتم الابتعاد عنها لان الحاج يتوجه لأداء مناسك الحج وليس للتسوق ،ان الحجاج يقومون بشراء وتجهيز هدايا من البلاد وايضا يقومون بجلب هدايا من ديار الحجاز هذا حمل فوق طاقة الحاج حبذا التخلي عنها ".

" عادة غير ايجابية "
اما عبد الغني حمدان فقال :" ان ظاهرة الهدايا من قبل الحجاج هو ظاهرة يجب ان يتم الاستغناء عنها لأنها ظاهرة وعادة غير ايجابية اذ يقوم الحاج قبل السفر بالتوجه للقدس وغيرها ، ويقوم بشراء هدايا وعند عودته من الحج يقوم بجلب الهدايا وهي عبارة عن هدايا نستطيع الاستغناء عنها  ".
واضاف : " نلمس ونرى أن الحاج يقوم بتقديم مسبحة او أي هدية بسيطة لكن مستلم هذه الهدية لا يستعملها على الأغلب ، فهي عادة غير مقبولة اذن لأنها تبذير للأموال والوقت وعلى الحاج ان يكرس وقته للعبادة والابتعاد عن مضيعة الوقت في اختيار الهدايا المكلفة ماديا ، وحرق الوقت وللأسف ان الكثيرين لا يستغنون عن التسوق وشراء الهدايا التي لا تعود بالفائدة لأي طرف ".


سمير مناع


عبد الغني حمدان


محمود عبد الغفار سرحان

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل