أحلام من الجديدة : ‘عملي يتلخص بكلمتين : ابتسامة طفل! ‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-28 10:57:24 - اخر تحديث: 2018-07-29 09:25:15

"ﻋﻤﻠﻲ ﻫﻮ "ﻧﺒﺾ قلبي" ، وﻛﻴﻒ ﻟﻲ ان ﻻ أﻋﺸﻘﻪ وﻓﻴﻪ روح اﻟﺤﻴﺎة ، وﻫﻲ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ الطفل ؟ " ... بهذه الكلمات تصف ﻣُﻔﻌﻠّﺔ الأﻃﻔﺎل ومرشدة الحركة لجيل الطفولة أحلام نوباني من


أحلام نوباني بنشاط مع الاطفال


الجديدة المكر عملها في مجال تقديم عروض وتنظيم فعاليات للأطفال في المؤسسات التعليمية والتربوية المختلفة ... أحلام نوباني تتحدث في الحوار التالي عن عملها ، أحلامها وطموحاتها واللحظات التي تشعر فيها أنها ملكت الدنيا وما فيها، كما تحذر من " الظاهرة المقلقة والخطيرة " التي تتمثل في انتشار العنف ...

حاورها : عماد غضبان مراسل صحيفة بانوراما

 " طموح وآمال "
بداية عرّفينا على نفسك ؟
اسمي اﺣﻼم ﻧﻮﺑﺎﻧﻲ من الجديدة المكر ، انا امرأة متزوجة وﻟﺪي ﻃﻔﻼن .

حدّثينا بالتفصيل عن مجال عملك ..
أنا ﻣﺮﺷﺪة ﺣﺮﻛﺔ ﻟﺠﻴﻞ الطفولة وﻣُﻔﻌّﻠﺔ أﻃﻔﺎل . ﻓﻲ ﺑﺪاﻳﺔ ﻋﻤﻠﻲ ﺑﺪأت ﺑﺎﻟﻌﻤﻞ كمرشدة ﺣﺮﻛﺔ ورﻳﺎﺿﺔ ﻟﺠﻴﻞ الطفولة . كانت في داخلي أحلام كثيرة وﻃﻤﻮح ﻻ ﺣﺪود ﻟﻪ . ﻛﻨﺖ انتقل ﻣﻦ ﻧﺠﺎح الى آخر وأبذل جهدا لأﺣﻘﻖ اﻻﻓﻀﻞ ، فلم أﻛﻦ ارﺿﻰ اﻻ ﺑﺎﻟﻨﺠﺎح اﻟﻤﻤﻴﺰ . ﺑﻌﺪ ﻧﺠﺎﺣﻲ واﺛﺒﺎت ذاﺗﻲ ﻛﻤﺮﺷﺪة حركة ورﻳﺎﺿﺔ ﻟﺠﻴﻞ اﻟﻄﻔﻮلة ﺑﺪأت ﺑﺪﻣﺞ اﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻣﻊ اﻟﺮﻳﺎضة واﻟﺪﻣﻰ اﻟﻌﻤﻼقة ، وﺻﻤﻤﺖ ﺑﺮﻧﺎمجا ﺗﺮﻓيهيا وتعليميا في ﻨﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ، وأقمت ﻓﺮقة تحمل اسم "أﻛﺸﻦ ﺳﺒﻮرت" . زرﻧﺎ ﺑﻼدا كثيرة ، وحصدت الفرقة نجاحا مميزا وباهرا ، وأنا أشكر الله تعالى على هذا اﻟﻨﺠﺎح ﻓﻬذا من رﺿﺎ الله واﻟﻮاﻟﺪﻳﻦ .  ﺑﻌﺪﻣﺎ ﻧﺎل ﻋﻤﻠﻲ اﻋﺠﺎب اﻟﻜﺜﻴﺮين، ﺻﻐﺎرا وﻛﺒﺎرا، اﺻﺒﺤﺖ أعلّم ﻓﻲ ﻛﻠﻴﺎت ﻋﺪﻳﺪة ﻣﻮﺿﻮع الحركة واﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻟﻄﺎﻟﺒﺎت ﻣﺴﺎﻋﺪات لرياض اﻻﻃﻔﺎل واﻟﺤﺎﺿﻨﺎت . ﺑﻌﺪ ﻫﺬه اﻟﻨﺠﺎﺣﺎت خططت لأيام رياضية ﻓﻲ اﻟﻤﺪارس ، وهذه الأيام ﺗﺘﻀﻤﻦ ﻣﺤﻄﺎت رائعة ﻣﻨﻬﺎ اﻟﻜﺮات الايقاعية وﻏﻴﺮﻫﺎ.  ﻋﻤﻠﺖ ﻓﻲ ﻋﺪة ﻣﺪارس، ﻣﻨﻬﺎ الابتدائية والاعدادية، وفي اﻟﻤﺮاﻛﺰ الجماهيرية واﻟﻜﻠﻴﺎت واﻟﺮوﺿﺎت واﻟﺒﺴﺎﺗﻴﻦ ودور اﻻﻳﺘﺎم ، وفي ﻣﺆﺳﺴﺎت عديدة وﻓﻲ وزارة اﻟﻤﻌﺎرف وﻓﻲ ﺑﺮاﻣﺞ اﻳﻀﺎ تابعة ﻟﻮزارة اﻟﻤﻌﺎرف.

كيف تنظرين الى عملك ؟
ﻋﻤﻠﻲ ﻫﻮ "ﻧﺒﺾ قلبي" ، وﻛﻴﻒ ﻟﻲ ان ﻻ أﻋﺸﻘﻪ وﻓﻴﻪ روح اﻟﺤﻴﺎة ، وﻫﻲ اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ الطفل ؟ اﻟﻌﻄﺎء ﻓﻲ زرع الابتسامة ﻫﻮ ﻣﻦ أﺣﺪ اﻫﺪاﻓﻲ ، فأنا اﺳﻌﻰ داﺋﻤﺎ ﻟﻠﻌﻄﺎء ﻣﻦ اﺟﻞ ﻣﺼﻠﺤﺔ اﻃﻔﺎﻟﻨﺎ . داﺋﻤﺎ اﺷﻌﺮ ﺑﺪاﻓﻊ ﻻ ﺣﺪود ﻟﻪ لاﺳﻌﺎد اﻻﻃﻔﺎل ، ﻟﻜﻦ داﺋﻤﺎ اﺣﺮص ﻋﻠﻰ ان ﻳكون ذلك داﺧﻞ اﻃﺎر ﺗﻌﻠﻴﻤﻲ ، ﺗﺮﻓﻴﻬﻲ ورﻳﺎﺿﻲ في ﻨﻔﺲ اﻟﻮﻗﺖ.

هل واجهت صعوبات ؟

واﺟﻬﺖ ﺻﻌﻮﺑﺎت ، لكني كنت دائما اتكل ﻋﻠﻰ رب اﻟﻌﺎﻟﻤﻴﻦ، وﻛﺎﻧﺖ المشاكل والصعوبات ﺗُﺤﻞ داﺋﻤﺎ ﺑﺎبسط اﻻﻣﻮر، واﻟﺤﻤﺪ لله وﺻﻠﺖ اﻟﻰ درجة ﻧﺠﺎح رائعة وأنا أﺣﻤﺪ الله ﺗﻌﺎﻟﻰ داﺋﻤﺎ ﻋﻠﻰ ﻧﻌﻤﺘﻪ . ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻲ ﺗﻌﺮﻓﺖ ﻋﻠﻰ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻟﺸﺨﺼﻴﺎت اﻟﺮائعة ، واﻧﺎ ﻫﻨﺎ اﺷﻜﺮ ﻛﻞ ﺷﺨﺺ وﻗﻒ الى ﺠﺎﻧﺒﻲ ، وﻛﻞ ﺷﺨﺺ دﻋﻤﻨﻲ، واﺧﺺ ﺑﺎﻟﺘﺤﺪﻳﺪ أﻣﻲ وﻋﺎﺋﻠﺘﻲ ﻓﻠﻬﻢ ﻛﻞ اﻟﻔﻀﻞ.

" ﺷﻌﻮر ﻳﻨﺒﻊ ﻣﻦ اﻟﻘﻠﺐ "\
ما هي الانجازات التي تفخرين بها ؟
ﻫﻨﺎﻟﻚ اﻟﻌﺪﻳﺪ ﻣﻦ اﻻﻧﺠﺎزات ﻟﻜﻦ اﻫﻤﻬﺎ كان، ان ادﺧﻞ دار اﻻﻳﺘﺎم واﻗﺪم ﻟﻬﻢ ﺷﻴﺌﺎ ﻻﺳﻌﺎدﻫﻢ، وهذا كان احد احلامي منذ صغري وﻋﻦ  ﻃﺮﻳﻖ دﺧﻮﻟﻲ اﻟﻰ ﻋﺎﻟﻢ الحركة واﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ذﻫﺒﺖ اﻟﻰ دار للأﻳﺘﺎم وﻗﺪﻣﺖ ﻟﻬﻢ حفلا ﻣﺠﺎنيا ، وﻛﻨﺖ ﻓﻲ ﻏﺎﻳﺔ اﻟﺴﻌﺎدة ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺷﺎﻫﺪت اﻻﺑﺘﺴﺎﻣات اﻟﺒﺮيئة ﻋﻠﻰ وﺟﻮﻫﻬﻢ.

ما سر حبك للعمل الأطفال ؟
تواجدي بين الاطفال يخلق لدي شعورا نابعا من القلب يصعب علي وصفه، ﻓﺎﻧﺎ أﺳﻌﺪ ﺑﺎﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻃﻔﻞ .

ما هو الهدف الذي تصبين الى تحقيقه من خلال عملك ؟ 
ﻫﺪﻓﻲ ﻣﻦ ﺧﻼل ﻋﻤﻠﻲ ﻫﻮ اﺳﻌﺎد أﻛﺒﺮ عدد ممكن ﻣﻦ اﻻﻃﻔﺎل ، فان ﺗﺴﻌﺪ ﻃﻔﻼ ﻳﻌﻨﻲ أنك ملكت اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ . حبي ﻟﻼﻃﻔﺎل ﻣﻮﺟﻮد ﻓﻲ اﻟﻘﻠﺐ، ﻟﻜﻨﻪ ﻳﻜﺒﺮ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮم ﻋﻨﺪﻣﺎ اﺷﻌﺮ ﺑﺎﻧﻬﻢ ﺳﻌﺪاء . ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ توفير أﺟﻮاء جميلة ﻻﺳﻌﺎدهم ، وأن ﻧﻨﻤّﻲ ﻓﻴﻬﻢ اﻟﺤﺐ واﻟﺤﻴﺎة الجميلة وأن ﻧﺒﻌﺪﻫﻢ ﻋﻦ اي ﺷﻲ ﻣﻤﻜﻦ ان ﻳﺘﺴﺒﺐ ﻓﻲ اذﻳﺘﻬﻢ.

ما هو شعورك عند رؤية الفرح والسرور على وجه الأطفال ؟
ﻋﻨﺪ رؤﻳﺔ اﺑﺘﺴﺎﻣﺘﻬﻢ، وﻋﻨﺪ ﺳﻤﺎع ﺻﻮت ﺿﺤﻜﺎﺗﻬﻢ اﺷﻌﺮ ﺑﺎن ﻗﻠﺒﻲ ﻳﻨﺒﺾ ﻓﺮﺣﺎ ﻻ وصف ﻟﻪ . أﺷﻌﺮ ﺑسعادة ﻻ ﻳﺴﻌﻬﺎ اﻟﻜﻮن ، وأﺷﻌﺮ بطاقة جميلة ﻻ ﺟﻤﺎل ينافسه. اﻻﻃﻔﺎل ﻫﻢ ﺟﻴﻞ اﻟﻤﺴﺘﻘﺒﻞ، فلننمي ﺑﺪاﺧﻠﻬﻢ اﻟﺤﺐ واﻟﺤﻴﺎة الجميلة واﻟﻔﺮح.

ما هو حلمك ؟
ﺣﻠﻤﻲ ﻫﻮ زرع اﻟﺤﺐ والبسمة واﻟﺤﻴﺎة اﻟﺘﻲ ﺗﺤﻤﻞ ﻛﻞ ﻣﻌﺎﻧﻲ اﻟﺠﻤﺎل بعيدا ﻋﻦ اﻟﻌﻨﻒ. ﺣﻠﻤﻲ ﻫﻮ تنشئة ﺟﻴﻞ ﻣﺒﻨﻲ ﻋﻠﻰ اﻟﺤﺐ والسعادة ، وﺟﻴﻞ ﻳﻬﺘﻢ بالرياضة ﻻ ﺑﺎﻟﻀﺮب ، وﻳﻬﺘﻢ ﺑﻤﺸﺎرﻛﺔ اﺻﺪﻗﺎﺋﻪ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻌﺐ ﻻ ﺑافتعال اﻟﻤﺸﺎﻛﻞ . ﻧﺮﻳﺪ ﺟيلا ﻃﻴﺐ اﻟﻘﻠﺐ ، ﺻﺎدقا ومتعلما ، ولكي نحصل على مثل هذا الجيل علينا اﻋﻄﺎء اولادنا ﻛﻞ اﻟﺤﺐ واﻻﻫﺘﻤﺎم وان نوفر لهم اﺟﻮاء داعمة وتربية تحفها السعادة ومشاعر الحب والحنان.

من هو داعمك الأوّل ؟
أﻣﻲ .

وﻣﺎ ﻫﻮ ﻣﺼﺪر ﻃﺎﻗﺘك ؟
اﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﻃﻔﻞ .

ما هي هوايتك ؟
ممارسة اﻟﺮياضة وبشكل خاص اﻟﺴﺒﺎحة .

" ظاهرة خطيرة "
أين تحبّين قضاء أوقات الفراغ  ؟
ﻣﻊ اﻣﻲ واﻫﻠﻲ وﻋﺎﺋﻠﺘﻲ، وبشكل خاص مع ابنيّ اللذين اﻋﺸﻘﻬﻤﺎ، وهما ﻣﺼﺪر اﻟﻨﻮر ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻲ. 

ما هو الأمر الذي تودين اختفائه من العالم؟
اﻟﻌﻨﻒ، فهو أﺧﻄﺮ ﻇﺎﻫﺮة ﻣﻮﺟﻮدة ﻻ ﺗﻠﻴﻖ ﺑﺎﻻﻧﺴﺎنية. اﺗﻤﻨﻰ ﻣﻦ الله ان ﻧﻌﻤﻞ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻋﻠﻰ القضاء على هذه الظاهرة .

ﻣﺎذا ﺗﻌﻨﻲ ﻟﻚ اﻟﻜﻠﻤﺎت التالية ؟
اﻟﻠﻴﻞ : اﻟﺮاحة واﻟﻬﺪوء.
اﻟﺤﻠﻢ : ﻃﻤﻮح ﺑﻼ ﺣﺪود وﺗﺤﻘﻴﻘﻪ يكون ﻋﻠﻰ ارض اﻟﻮاﻗﻊ ، ﻓﺎﻧﺎ ﻻ اﻋﺘﺮف ﺑﻜﻠﻤﺔ اﻟﻤﺴﺘﺤﻴﻞ  .
اﻟﻌﻤﻞ: ﺟﺰء ﻣﻬﻢ ﺟﺪا من ﺣﻴﺎﺗﻲ وهو ﻣﺼﺪر ﻻﺛﺒﺎت اﻟﺬات.
اﻟﺒﺤﺮ: اﻟﻬﺪوء ، اﻟﺼﻔﺎء واﻟﻨﻘﺎء ... اﺣﺐ
اﻟﻨﻈﺮ اﻟﻴﻪ واﻟﺘﻔﻜﻴﺮ اﻟﻰ اﺑﻌﺪ اﻟﺤﺪود  .
اﻻﻣﻞ: ﻣﻦ اﺟﻤﻞ اﻟﻜﻠﻤﺎت اﻟﺘﻲ اﻛﺮرﻫﺎ ﻛﻞ ﻳﻮم. ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ ﻛﻠﻬﺎ اﻣﻞ .

كلمة تنهين بها الحوار ...
أقول لمن يقرأ هذا الحوار، ولمن تصله كلماتي: ﻻ ﺗﺤﻄﻤﻮا اﺣﻼﻣﻜﻢ ، اﺣﻠﻤﻮا وﺣﻘﻘﻮا واﻓﺘﺨﺮوا ﺑﺎﻧﺠﺎزاﺗﻜﻢ . ﻛﻠﻜﻢ ﺗﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ان ﺗﺜﺒﺘﻮا اﻧﻔﺴﻜﻢ، ﻓﻜل ﻣﻨﻜﻢ ﻟﺪﻳﻪ ﻃﺎقة ﺑﺪاﺧﻠﻪ ... اﺧﺮﺟﻮﻫﺎ ﺑﺸﻜﻞ ﺟﻤﻴﻞ ﻟﺘثبتوا ﻟﻠﻌﺎﻟﻢ وﻻﻧﻔﺴﻜﻢ اﻧﻜﻢ ﻣﻮﺟﻮدون وﺗﺴﺘﻄﻴﻌﻮن ﺗﺤﻘﻴﻖ ﻣﺴﺘﻘﺒﻞ ﻣﻠﻴﺊ ﺑﺎﻟﺤﺐ واﻟﺴﻌﺎدة واﻟﻬﺪوء.


“{{shareData.title}}”
جارى التحميل