كامل ريان: ‘نتجنب العنف ونحافظ على الاخوة بالانتخابات بكفر برا‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-07-29 18:34:04 - اخر تحديث: 2018-07-30 20:34:11

اصدر الشيخ كمال ريان، رئيس جمعية الاقصى لرعاية الاوقاف والمقدسات الاسلامية، ورئيس سابق لمجلس كفر برا المحلي رسالة الى أهالي كفر برا تحت عنوان "نداء ومبادرة


الصورة من الشيخ كامل ريان


من القلب"، يتوجه من خلاله الى اهالي كفر برا، طالبا منهم تجنب اي ظاهرة من مظاهر العنف خلال فترة المنافسة على كرسي الرئاسة في الانتخابات للسطلة المحلية، داعيا الالتزام بمجموعة من المبادئ لضمان اجتياز فترة الانتخابات بسلامة ابناء البلاد والحفاظ على وحدتهم... وكان نص الرسالة الكامل، كما وصلنا، هو كما يلي:
"اعزائي احبائي اهلي في زهرة القرى كفر برا، هذا البلد المشرق بروّاده والمبدع بأبنائه والسامي بعطائه.
لا يخفى على احد منا اننا نقترب رويدا رويدا الى نهاية المعركة الانتخابية، والذي من المفروض ان تكون منافسة حضارية انسانية اخلاقية قيمية تظللها القيم والاخلاق والأداب، وان تكون بعيدة كل البعد عن المهاترات والمناكفات والتشنجات والعصبيات، وإن تكون درسا في الأداب وحب الوطن وقوة الانتماء ومعرفة حقوق المواطنة، ننقله للاجيال القادمة ضمن ثقافة وأدب الاختلاف والتنافس ، بحيث تكون الانتخابات المحلية بمثابة منافسة نزيهة وديعة هادئة نظيفة، بعيدة كل البعد عن التجريح والتوبيخ والاهانة والانتقاص من الطرف الاخر، او المس به وبحرمته او بشخصه او بما يحمله من موقف او رأي.
لأننا جميعا نريدها منافسة تحمل معاني الخير والفضل لهذا البلد الطيب من خلال عرض رؤىً وافكار وبرامج وتخطيطات من شأنها ان ترفع من مكانة هذا البلد وتزيده تطورا وازدهارا ، وترفع من شأن كل موطن فيها لتزيده عزا وقدرا ووقارا واحتراما".

"لا نريد اي من مظاهر العنف في الانتخابات"
وتابع يقول في رسالته: "لقد بعث الله لنا بمرشحين نعتز بهم جميعا، ونفتخر بانتمائهم، ولا نشك ولو للحظة واحدة بحبهم لبلدهم وحرصهم اللامتناهي في سبيل تقدمها وازدهارها وتطويرها الى ما هو افضل وأحسن وأكثر وأسمى وأشمل،
ولا نريد لبعض المتحمسين او المنتميين او المنتسبين لأي فريق او جهة من جهات التنافس ان يعكر صفو هذا البلد، الذي هو أغلى ما نعتز به، وأفضل ما نصبو اليه، وأسمى ما نبتغيه، من خلال انتهاج نهج لا طائلة من ورائه الا التجريح او التوبيخ او المس بالطرف الاخر وتهيئة الجو لزرع بذور الخلاف والخصومة، والتي تدفع فيما بعد الى فتن ونزاعات وخلافات ، ومن ثم الى عنف كلامي ، ومن ثم الى مفسدة كبيرة، وشر لا يحمد عقباه.
نقولها وبكل وضوح وبالرغم ان معظمنا قد أعلن موقفه المبدأي في تأييد طرف على اخر، والذي هو حقه المطلق والشرعي بمن يؤيد او يساند في هذه الانتخابات لنحظ جميعا بعرس ديموقراطي يشارك من خلاله الجميع بكل حرية واريحية، بعيدين كل البعد عن الاكراه والقسرية او اَي نمط من أنماط التهديد او الوعيد او الملاحقه، فأننا لن نتردد في ادانة اَي جهة تكون هي او احد من منتسبيها او انصارها سببا في فساد او فتنة او عنف لا سمح الله".

"كفر برا زهرة القرى اولا"
واضاف: "فندائي المخلص الى كل المرشحين والى أنصارهم ان لا يبخلوا بجهدهم ووقتهم وطاقتهم من اجل وأد كل محاولة فتنة او فساد ، حيث ان هنالك شريحة كبيرة في المجتمع تراقب من بعيد، ولن تسمح بحدوث فتنة او فساد في المجتمع بأسره،  وستنتفض ضد اَي محاوله لتحويل هذا العرس الديموقراطي الإنساني الاخلاقي الى مأتم من العويل والبكاء، او ان يتحول الى سوق لعرض نزاعات البغضاء والشحناء والكراهية والحقد الأعمى الذي سيشتت جمعنا ويفرق وحدتنا ويطعن بمصداقيتنا، فيحول دون هدفنا الاول والاسمى والاهم، الا وهو زهرة القرى اولا وأخيرا، لانه بأمكان أيِّ فرد منا ان يتنازل عن دعم اَي مرشح مهما كان، ولكن ثقتي بأهل بلدي انهم لن يتنازلوا عن بلدهم كفر برا بلد الخير والعطاء والمعسكرات.
فشعارنا دائما كفر برا زهرة القرى اولا ثم اولا ثم اولا.

"نلتزم بالمبادئ التالية"
واردف: "فايماناً منا بضرورة ايجاد المناخات والاجواء المناسبة للتعايش السلمي والأخوي وتقوية النسيج الاجتماعي ومد جسور المودة والاخوة بين جميع مكونات واطياف المجتمع البراوي وتكريس الثقة المتبادلة بين قواه تحقيقاً للأهداف المشتركة نؤكد المبادئ التالية ونتعهد بالالتزام بها وتجسيدها:
1- صياغة الوحدة البراوية وحماية النسيج الاجتماعي، وعدم السماح لاي كان بايجاد او غرس بذور الفتنة والفساد بين أهالي القرية.
2- اعتماد مبدأ الحوار سبيلا لمعالجة المشكلات والعقد التي تعتري مسيرة عملية الانتخاب والتعايش الاجتماعي في البلد.
3- الابتعاد عن استخدام وسائل الاعلام او شبكات التواصل الاجتماعي لطرح الخلافات والمشاكل الطارئة.
4- نبذ التقاطع والقطيعة بين الاطراف عند حدوث الازمات والخلافات، والتماس الحلول من خلال الحوارات والتفاهمات المباشرة.
5- العمل على تعزيز وتقوية الثقة بين الاطراف المتنافسة، وخلق اجواء من المحبة والشعور بالمسؤولية تجاه حرمة البلد ومصالح اهلها.
6- التعهد بالعمل بروح اجتماعية جامعة وليس بطريقة "فرق تسد".
7- منع  اي نهج او ممارسة تحرض على العنف او استعمال ادوات التحريض وافتعال الخصومات.

اهداف المبادرة
وانهى : "تهدف هذه المبادرة الى تحقيق السلم الاجتماعي بيننا ونزع فتيل الفتنة في البلد، واقتلاع كل دوافع الفساد فيها وتشخيص العناصر والافراد الانتهازية التي لا تجيد السباحة الا في المياه العكرة من اجل تحييدها وتقزيمها، واعتماد ذوي الرأي والموقف والنخوة والشأن من أهل بلدنا الاكارم، ليكون يوم الانتخابات يوم عابر ولتبق كفر برا زهرة القرى هي الأصل وهي الهدف وهي الامل.
وأخيرا اسأل الله تعالى ان يرشدنا دوما لعمل الخير وخير العمل وان يجنب زهرتنا زهرة القرى بواعث الفتن لتبق علما خفاقا يرفرف بين ربوع هذا الوطن.
باحترام كامل ريان (ابو معاذ)
ملاحظة: أتمنى على المرشحين للانتخابات في زهرتنا كفر برا او في بلدات اخرى وعلى أهل الخير والصلاح والمبدأ والموقف تبني مضمون هذه المبادرة والمشاركة في ترسيخها وتعميمها وتذويتها افرادا وجماعات وأحزاب وتيارات".

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل