المئات من الطلاب يشاركون بمعاهد بصائر الخير لتحفيظ القران في باقة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-02 21:34:11 - اخر تحديث: 2018-08-05 08:01:39

تتميز المعاهد لتحفيظ القرآن الكريم التي تنظمها جمعية بصائر الخير في باقة الغربية باستقطاب نخبة من الطلاب المتميزين بقوة الحفظ والآداء، ليسجلوا انجازات عظيمة في


مجموعة صور من نشاط الجمعية

حفظ وتلاوة القرآن الكريم بأصوات ندية. وليستثمروا العطلة الصيفية بحفظ أجزاء من كتاب الله عز وجل وليحققوا بذلك أجرًا عظيمًا وفوائد كثيرة تعود بالخير الوفير عليهم.
شارك أكثر من 200 طالب في معاهد التحفيظ تركزت في ثلاثة معاهد رئيسية ، وهي أبو عبيدة والصديق والبينة، أما معهد الفتيات (للمرحلة الإعدادية والثانوية) فكان في مركز ابن تيمية.
انطلقت المعاهد قبل أسبوعين من تاريخ 22/7/2018 وتستمر حتى الاسبوع القادم ليتم اختتامها بتاريخ 9/8/2018.
حملت المعاهد شعار "بالقرآن نحيا" أما معهد الفتيات  فكان تحت شعار "به نحيا".

ليس فقط تحفيظ القران
رغم التركيز على حفظ أجزاء من القرآن الكريم إلا أن برنامج المعاهد تخلل أيضا فعاليات ونشاطات تذوت القيّم الإسلامية والأخلاق، وفقرات تنمويّة ترتقي بالطلاب وفقرات ترفيهية مثل الفنون وتنسيق الفواكه ورحلة  ترفيهية وألعاب مائية ستقام في منتزه سويسة لجميع المعاهد.

معهد البينة
الطالبة نور تتم حفظ ثلاثة أجزاء من القرآن الكريم وعشرات الطلاب يختمون حفظ جزء عم وجزء تبارك،
وفي حديث مع اسلام جبارين، مركزة معهد "بالقرآن نحيا" في مركز البينة في عمارة الشافعي، قالت: " لقد تميّز هذا المعهد باستقطاب مجموعة من الطلاب يملكون قدرة كبيرة بفضل الله على الحفظ ، واكتشفنا خلال المعهد هذه القدرات العالية التي ننوي استثمارها بإذن الله السنة القادمة، كما لمست تنافسا كبيرا بين الطالبات، خاصة انهن كن يتنافسن أيهن تحفظ الآية بإتقان وبسرعة... لقد كانت لحظات وأيام لا تنسى، وانجازات تشرح الصدر، ومن المميز لهذا العام هو تبرع الأهل السخي فقد تبرعوا يوميًا بالطعام كمساهمة في دعم مشروع تحفيظ القرآن".
في مركز البينة شارك أكثر 40 طالب وطالبة، 5 طلاب حفظوا جزء عم و5 طلاب حفظوا جزء تبارك ومجموعة تتم بفضل الله حفظ جزء قد سمع، أما الطالبة نور محمود عصام فقد اكتشفت المربية ماجدة جبارين قدرتها الكبيرة على الحفظ المتقن والسريع لكتاب الله عز وجل، نور طالبة في صف الخامس من المتفوقات في دراستها متميزة بأخلاقها استطاعت بتشجيع وتوجيه مربيتها ماجدة أن تتم حفظ ثلاثة أجزاء وتبدأ بحفظ الرابع.

معهد أبو عبيدة
الطالب بكر كارم يتم حفظ سورة تبارك والقلم وهو بصف البستان. وفي حديث لآمنة مهنا ، مركزة معهد أبو عبيدة، قالت: "شارك في معهدنا أكثر من 35 طالب وطالبة، وقد حققنا هذا العام بفضل الله إنجازات كبيرة في الحفظ ، حيث أتمت مجموعة منهم حفظ جزء كامل خلال اقل من عشرة أيام ، مثل الطالبة مريم علاء باسم وبيان رائد ومياسم معاذ برغل، أما الطالبة نور منذر ن فقد أنهت سورة تبارك والقلم والطالب خالد علي اغبارية انهى أكثر من حزب وأما بقية الطلاب فهو بصدد انهاء حزب. وقد حقق الطالب بكر كارم انجاز مميز بحفظ سورة تبارك وسورة القلم وهو ما زال في صف البستان، أما الطالب عبد الله خالد تيسير فقد حفظ سورة تبارك والملك والحاقة  في أيام قليلة رغم التحاقه متأخرًا في المعهد.
وتضيف المركزة آمنة: "كما تميزنا بتقديم مسرح يومي يجسد قصص الحيوانات في القرآن الكريم فكان طلابنا أو نحن نمثل القصص مع استعمال لوسائل التوضيح والوسائل التكنولوجية ليستشعر طلابنا القصص القرآنية مثل قصة أصحاب الفيل وأصحاب يوم السبت وقصة سيدنا يوسف والحوت وقصة سيدنا سليمان والهدهد وغيرها وليتناولوها  بروح حيّوية جديدة يتعايشوا معها ويلمسوها بشكل فعليّ وليس مجرد".

معهد الصديق
طلاب صف الأول والثاني يتميزون بحفظ 10  صفحات من كتاب الله عز وجل، وفي حديث لمركزة شيماء محاجنة قالت: "اشترك أكثر من 50 طالب في معهدنا بفضل الله، أتم أكثر من 4 طلاب  حفظ جزء كامل بفضل الله في أقل من عشرة أيام، ومجموعة أخرى تتم الحفظ للجزء ، وما أبهرنا هو قدرة بعض طلابنا على الحفظ حيث أتم بعض الطلاب من صف الأول والثاني حفظ عشر صفحات وقد أتم الطالب كرم أنيس بفضل الله حفظ جزء في المعهد وبذلك يكون قد أتم أربع أجزاء، وهو من طلابنا الذين أتموا دورة القاعدة النورانية والتجويد خلال هذا العام.
أما طالبات صف الخامس والسادس فقد أخترن أن يحفظن سورة البقرة، أتممن حتى نهاية الاسبوع الثاني خمسة عشرة صفحة منها، كما أتمت مجموعة التلقين حفظ بعض السور القصيرة من جزء عم.

معهد الفتيات "به نحيا" للمرحلة الاعدادية والثانوية
طالبات يحفظن 14 صفحة يوميًا من كتاب الله. اجتمعت للعام الثاني على التوالي ثلة مباركة من فتيات الخير اللواتي يحملن هدفا ساميًا يرغبن أن يتميزن فيه ألا وهو حفظ أجزاء من القرآن الكريم، 40 فتاة من أم الفحم اجتمعن على محبة الله، وللارتقاء بأنفسهن وتحقيق أهدافهن، ركزت معهد الفتيات المربيات هيام محاميد وزينب اغبارية.
ما ميز هذا العام هي الهمّة العالية التي تميزت بها الفتيات، وقد حصل انجذاب كبير بين الفتيات ومربياتهن اللواتي اخترن هذا العام بعناية ودقة ليكن قريبات من الفتيات عمريًا.
تنوع البرنامج بين تحفيظ للقرآن الكريم ورياضة ذهنية وجسدية فقرة تربية يومية عبارة عن ورشة عمل كل يوم عن موضوع معين، موعظة قصيرة، الأذكار، رحلة ترفيهية وورشات فنية ستكون ضمن البرنامج في الاسبوع القادم.
تقول المربية هيام في حديث معها أن رسائل كثيرة وصلتها من الأهل يشكرون إدارة المعهد على هذا التنظيم والبرنامج فقد لمسوا التغيير في بناتهن منذ بداية المعهد وتساءلوا عن السر الذي يكمن وراء ذلك فقد ارتبطت الفتيات بالمعهد وشعرن بالأمان والحب تجاه المجموعة.
حصلت الطالبات انجازات عظيمة في الحفظ فعدد من الفتيات كانت تحفظ الواحدة منهن 12 الى 14 صفحة باليوم الواحد. وتكمل المربية هيام حديثها قائلة: " نشكر كل من ساهم في انجاح هذا المعهد، المربية مريم عبد الحكيم على محاضرتها الرائعة، الأخت ام اياد على اهتمامها ومساعدتها في ترتيب وتنظيم المكان، الإدارة على توفيرها كل ما يلزمنا، كل القائمين على اعداد البرنامج، أهل الخير الذين غمرونا بكرمهم سائلين الله أن يتقبل من الجميع، ولا أنسى المربيات اللواتي لم يوفرن جهدا ولا وقتا لانجاح المعهد".
هذا وتعمل بصائر الخير في الأيام القادمة على مشروع جديد، فمسيرة العطاء لا تنتهي ولا تتوقف وهي حملة "فرحة العيد" التي تهدف من خلالها إلى توفير كسوة العيد للأطفال المحتاجين، يمكن لكل من يود التبرع التوجه للمندوبات أو التواصل عبر صفحة الفيس بوك الخاصة بالجمعية  "بصائر الخير".

\

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل