اتفاق لمنح حراس المدارس راتبا كاملا حتى في فترة الاعياد والعطلة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-10 15:07:32 - اخر تحديث: 2018-08-10 15:18:15

في خطوة مشتركة بادر اليها رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن ووزير المالية موشيه كاحلون، وزير الامن الداخلي جلعاد أردان ورئيس مركز الحكم المحلي حاييم بيباس،



الصورة للتوضيح فقط 

تضمنت " تصحيحا لإجحاف تاريخي استمر على مدار سنوات " ، سيتلقى آلاف عمال الحراسة في المدارس في كافة ارجاء البلاد راتبا كاملا ايضا في فترات الاعياد والعطل الرسمية. 
 وتعتبر هذه الخطوة مرحلة اضافية في تنفيذ اتفاقية نيسانكورن كاحلون منذ شهر يوليو 2015 لتحسين ظروف عمال المقاولة، التي بموجبها سيتم تشغيل عمال الحراسة في المؤسسات التعليمية بشكل مستمر لمدة 12 شهرًا في السنة
. وحتى الآن، لم يتم تشغيل عمال الحراسة خلال الأعياد والايام التي كانت فيها المؤسسات التعليمية مغلقة، الأمر الذي أدى إلى المس برواتب هؤلاء بشكل كبير، خاصة خلال فترة الاعياد وهي الفترات التي تتزايد فيها المصروفات وتتجلى بوضوح اهمية تلقي راتب شهري ثابت.
وتنص الاتفاقيات التي توصل إليها الطرفان، التي ستخصص لها ميزانية 40 مليون شيكل سنويا، على تشغيل عمال الحراسة خلال الأعياد والعطلات اليهودية وفق آلية تحافظ على متوسط راتبهم. هذه الاتفاقيات تصحح اجحافا تاريخياً للآلية التي عمل وفقها عمال الحراسة ، وتؤدي إلى حقيقة أن عمال الحراسة في المؤسسات التعليمية سيستفيدون لأول مرة من العمل المستمر ومن الاستقرار الاقتصادي طوال العام.

" استقرار اقتصادي "
 وعقب رئيس الهستدروت آفي نيسانكورن على هذه الخطوة قائلا: "إن الاتفاقيات التي توصلنا إليها تضمن الاستقرار الاقتصادي الكامل والدخل المستقر لآلاف العائلات، خلال الفترة الأكثر أهمية وتقلبًا في السنة. هذه شهادة أخرى على الثورة الاجتماعية التي تقودها الهستدروت ، والتي ستساهم في تعزيز مكانة عمال الحراسة والأمن تقديرا للعمل المقدس الذي يقومون به. أود أن أشكر وزير المالية كاحلون ، وزير الأمن الداخلي أردان ورئيس الحكم المحلي في إسرائيل بيباس، على شراكتهم وتصميمهم  للتوصل إلى اتفاق من شأنه تصحيح الظلم التاريخي واستعادة كرامة العمال ".
 وقال وزير المالية موشيه كاحلون: "إن من يحافظ على حياة أولادنا طوال العام واجبنا حمايته ، ان ضمان رواتب ثابتة ومنتظمة لعمال الحراسة خلال الأعياد هو أمر ضروري. فبهذه الخطوة نحن نوفر  لعمال الحراسة ضمانة اقتصادية يستحقونها كونهم يعملون عملا شاقا على مدار العام بظروف غير سهلة وبراتب متواضع. بدأنا في اجراء إصلاحات  على رواتب عمال الحراسة في عام 2016 واليوم نستكمل هذه الخطوة. نتمنى لجميع عمال الحراسة سنة دراسية مباركة وآمنة، وسنة مباركة مع الكثير من الضمان الاقتصادي".
 اما وزير الأمن الداخلي جلعاد إردان فقال من ناحيته: "إن عمال الحراسة يعتبرون حلقة مركزية وهامة جدا فيما يتعلق بالأمن الداخلي وفي حماية أطفالنا ومن غير المعقول وغير الإنساني عدم حصلوهم على راتب ككل موظف آخر في مرافق العمل وخاصة خلال عطلة الاعياد. أنا فخور  بكوني جزءا من الاتفاق مع رئيس الهستدروت لإصلاح الخلل الذي عانى منه عمال الحراسة في مؤسساتنا التعليمية".
وقال رئيس اتحاد السلطات المحلية ، حاييم بيباس: "يسرني أننا نجحنا في تقديم بشرى هامة لآلاف عمال الحراسة والأمن في المؤسسات التعليمية الذين يحافظون على سلامة أطفالنا يوميا. وبفضل التعاون مع وزير المالية ، وزير الأمن الداخلي ورئيس الهستدروت ، سيتم توظيف حراس الأمن بشكل مستمر طوال العام ، ويتمتعون بأمن وظيفي".

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل