الرسامة رهف غنايم من سخنين:أجمل اوقاتي الجلوس مع ألواني

من بيداء ابو رحال مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-15 11:29:21 - اخر تحديث: 2018-08-16 08:58:06

صغيرة السن لكن موهبتها سبقت عمرها. طموحها كبير وموهبتها اكبر بكثير. انها الشابة رهف غنايم ابنة مدينة سخنين التي حاورتها مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما...

 
رهف غنايم

عرفينا بنفسك ؟
اسمي رهف غنايم ، انا طالبة في الصف التاسع ، عمري 15سنة، من سكان مدينة سخنين.
احببت الفن منذ صغري في جميع أشكاله ، وها انا الان أمارسه في الرسم من خلال ألوان الاكريل والرصاص.

منذ متى وانتِ تمارسين موهبة الرسم ؟
منذ نعومة اظفاري وانا اهوى الرسم ، فكانت اسعد الأوقات بالنسبة لي عندما اجد وقتاً للجلوس مع الواني وابدأ في تجسيد لوحة ، وها انا الى الان احب الرسم الذي اعتبره دواء لي لكونه جرعة من الراحة النفسية  التي تنسيني كل امر يزعجني ، لانه ليس مجرد رسم فحسب بل انه تعبير عن الرأي، عن المشاعر وعن كل شيء يشعر به الانسان او يفكر به.

من اكتشف موهبتك ؟
من المعتاد ان يمارس الاطفال في الروضة الرسم ، وهذا أيضا ما كنا نعمله في روضتنا.
كانت المعلمة تحضر الألوان ونركض نحن لنحضر الأوراق ونبدأ بالرسم كانت فقرة من الحرية عندما كنا نمارس الرسم في الروضة، وعندما ننتهي من الرسم نذهب للمعلّمة لنطلعها ماذا رسمنا، وكان هذا الوقت الوقت المفضل بالنسبة لي فكانت تندهش المعلمة من رسمي للطقس الذي يسود المنطقة او للفترة التي تميز هذا الشهر فكانت تستدعي فنانا من المدينة لتطلعه على رسوماتي التي كانت تعبر عن تفكيري وشعوري بصدق.
وفي احد الأيام قررت المعلمة ضمي لعدة مسابقات لتشجيعي على هذه الموهبة وتنميتها.

ماذا يعني لك فن الرسم ؟
فن الرسم هو كل شيء جميل يشعر به الانسان.   انها موهبة من الله سبحانه وتعالى ينعم بها  على خلقه فمن خلالها يستطيعون التعبير عن رأيهم، عن مشاعرهم وعن كل ما يدور  في أذهانهم.
عندما أقوم بتحضير ألواني للرسم أقوم بمسح ذاكرتي لأضع كل تركيزي على اللوحة.
الرسم يعني امر جميل يجعلك تشعر بالراحة بدون دواء او اي شيئ  يستطيع ان يسكن الامك.
بالاضافة الى ذلك الفن عالم مليء بلالوان والفرح على عكس عالمنا فانه عالم هادئ لغته هي الألوان فقط .

ما هي الأمور التي تحبين رسمها ؟
أحب ان أرسم مناظر طبيعية مثل بحار ، غابات ، وازهار ، ولكنني احب رسم التراث الفلسطيني خاصة لان فيه دقة متناهية فعندما ارسم اي شيء قريب على التراث اشعر وكأن شيئا يخرج من ريشتي ويسكن في اللوحة ، اي وكأنني رسمت شيئا يخصني انا !!

هل لديك طقوس معينة خلال عملية الرسم ؟
لا يوجد لدي طقوس او قواعد معينة خلال عملية الرسم لأنني عندما ارسم اترك كل تفكيري وتركيزي  وكأنني ابدأ بالرسم بواسطة مشاعري وهذه مرحلة لا تحتاج الى قواعد وقوانين .
مع هذا عندما ابدأ بالرسم  اشعر ان نفسي لا تريد التحدث مع احد  اي وكأنني أتكلم مع اللوحة بلغة الألوان ولا اريد ان يقاطعني احد .

اكثر رسمة او لوحة تحبينها من بين كل لوحاتك ؟
اكثر لوحة أحببتها وأثرت في  نفسي كثيراً هي رسمة سميتها " تراث" وهي عبارة عن امرأة فلسطينية ترتدي جلابية فلسطينية لونها أسود وأحمر وايضاً ترتدي على رأسها حطة فلسطينية ، هذه المرأة قمت برسمها بالنقاط ، أثرت في نفسي هذه الطريقة كثيرا لأنني عندما كنت أضع كل نقطة لأكون الشكل المطلوب للرسمة كنت اتذكر الشعب الفلسطيني الذي يحتاج لهذا التكون لينجح في تكوين ما يريد ، بالاضافة قمت بدهن الخلفية باللون الأخضر لان الشعب يحتاج للسلام لا اكثر واللون الأخضر هو لون الحرية والسلام.
 
صفة او مجموعة صفات برأيك تجعل الرسام بارعا ومتفوقا؟
كل فنان يملك طريقة خاصة للرسم تميزه عن باقي الفنانين ، لذلك بالنسبة لي الحفاظ على طريقة الرسم التي تميز الفنان  وعدم تجسيد طريقة رسم معينة  لفنان اخر هي التي تترك في نفوس الآخرين بصمة خاصة لرسمك لانه نابع عن تفكيرك ومشاعرك انت التي عكستها على اللوحة.
 
هل حسب رأيك مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب ؟

حسب رأيي ان المجتمع العربي يدعم المواهب ، ولكن هنالك زاوية اخرى على المجتمع العربي العمل بها لكي يكون الدعم أفضل ، ويحصل الفن على تقدير اكبر مما هو عليه الان .

من أول من قدم لك الدعم ؟
اول من قدم لي الدعم أمي.  امي هي الإنسانة التي ساعدتني على شراء مستلزمات الرسم لانها كانت ترى في عيني الحب  والسعادة عندما كانت تحقق لي ذلك، وهي الإنسانة التي  آمنت بموهبتي وجعلتني اثق بنفسي وبرسمي.
 
ما هو طموحك ؟
طموحي هو ان يقدر الناس لوحاتي وان اصبح فنانة كبيرة بمساعدة لوحاتي.

هل يمكن ان يكون الرسم مهنة تعتاشين منها ؟
نعم بالنسبة لي يمكن الاعتياش بمساعدة الرسم واعتباره مهنة ، ولكن انا غير مقتنعة بهذا الامر الى ذلك الحد لذلك اريد ان احقق ما اطمح اليه وبعدها أكون فنانة لان الدراسة لها حق في حياتنا أيضاً.

كلمة اخيرة ؟
اشكر جميع من قام بتشجيعي وآمن بموهبتي ، وأفضلهم امي لكونها المشجع الاول لي منذ صغري .
وأتمنى ان أصل الى ما اريد يوماً ما .



























“{{shareData.title}}”
جارى التحميل