هل أنت مع أو ضد استخدام الأطفال للأجهزة الالكترونية؟

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-15 14:15:49 - اخر تحديث: 2018-08-23 08:21:08

يقضي الأطفال الذين يتراوح أعمارهم بين سن الخمس سنوات و16 سنة، أكثر من ست ساعات يوميا أمام الأجهزة الالكترونية. ومع التقدم في السن،



يرتفع عدد هذه الساعات وتبدأ صحة الطفل في التدهور. فماذا يمكن أن نفعل إزاء ذلك؟
إن التلفاز، والحاسوب، وألعاب الفيديو، والهواتف الذكية، تسرق الأطفال من عالمهم الحقيقي إلى عالم افتراضي. والمؤسف أن الدراسات الحديثة تقدم أرقام مهولة، إذ أن 66 بالمائة من الأطفال الذين يبلغ أعمارهم أقل من سنتين، يقضون حوالي 50 دقيقة في اليوم أمام شاشة التلفاز. أما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين خمس و16 سنة، فيقضون 7 ساعات في اليوم أمام الأجهزة الذكية. في المقابل، يقضي المراهقون حوالي 8 ساعات يوميا.
وفقا للبيانات والبحوث التي أجراها كل من الدكتور في علم النفس السريري، برنت كونرا، فضلا عن الشركة الأمريكية "تشايلد وايز" وهيئة الإذاعة البريطانية، فإن 11 بالمائة من الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى سن الثامنة قادرون على استعمال هاتف ذكي أو حاسوب لوحي دون مساعدة ذويهم.
في المقابل، اعتبر البعض أن هذا الأمر طبيعي ولا يثير الدهشة، نظرا لأننا نعيش في العصر الرقمي. كما أن هذه الأجهزة أصبحت تعدّ ضرورة حياتية ما يعني أنه على الطفل معرفة كيفية استعمال هذه الأجهزة والانضمام إلى العالم الافتراضي. لكن المختصين أكدوا من جهتهم أن الهواتف الذكية والأجهزة الالكترونية الأخرى لها العديد من الانعكاسات السلبية على  الأطفال.
قبل عدة سنوات، أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، بحظر كافة الأجهزة الإلكترونية على الأطفال الذين لم يبلغوا بعد السنتين، وعدم السماح للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين الثلاث والخمس سنوات بالجلوس لأكثر من ساعة واحدة في اليوم أمام هذه الأجهزة. أما الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنّ 6 و18 سنة، فلا يجب أن يستخدموها لأكثر من ساعتين.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل