حُبِّي إِلَيْكِ غَادَتِي مُغَامِرٌ .. محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-27 18:00:48 - اخر تحديث: 2018-08-30 15:46:54

1- أُرِيدُ أَنْ أُفْضِي إِلَيْكِ حُبَّنَا=بَعْدَ انْخِرَاطٍ فِي مَتَاهَاتِ النَّوَى



2- لَوْ تَعْلَمِينَ غُصَّتِي وَحُرْقَتِي=لَغُصْتِ فِي بَحْرِي وَلَوْ ذُقْتِ التَّوَى
3- فَقَرِّبِي مِنِّي وَلَوْ بِلَمْسَةٍ=نَهْنََاهَةٍ مَسَّاحَةٍ طُولَ الْجَوَى
4- وَدَنْدِنِي وَغَرِّدِي عُصْفُورَةً=قَدْ أَطْرَبَتْ قَلْبِي وَلَيْلِي مَا انْجَلَى
5- أُرِيدُهُ تَطْوِيلَهُ تَرْنِيمَهُ=تَغْنِيجَهُ فِي الْحُبِّ عَالِي الْمُسْتَمَى
6- أَنَا بِلَحْنِ الْحُبِّ أُذْرِي دَمْعَتِي=يَا غَادَتِي وَالْحُبُّ يَسْمُو بِالصِّلَى
7- قَلْبِي بِحُبِّكِ انْتَشَى فِي أَوْجِهِ=بِوَجْهِ عُذَّالِ الْهَوَى خَاضَ الْوَغَى
8- حُبِّي إِلَيْكِ غَادَتِي مُغَامِرٌ=فَاقَ الْعَمَالِقَ جَابَ أَقْصَى الْمُرْتَمَى
9- لِلْمَسْجِدُ الْأَقْصَى أَنِينٌ مُوجِعُ=شَقَّ الْقُلُوبَ دَاحِضاً تِلْكَ  الدُّمَى
10- مَا بَالُنَا فِي غَيِّنَا يَا حَسْرَةً=أَوْدَتْ بِنَا حَتَّى مَتَارِيسِ الْعِدَى
11- يَا وَيْلَتَى مِنْ مَكْرِهِمْ مِنْ غَيِّهِمْ=مِنْ ظُلْمِهِمْ فَاقُوا أَسَاطِينَ الْكُدَى
12- أَخْجِِلْ بِنَا يَا عَمَّنَا يَا خَالَنَا=ذُقْنَا اللَّظَى بَعْدَ افْتِقَادِ الْمُنْتَمَى
13- لَا عِبْرَةٌ لَا عَبْرَةٌ لَا دَمْعَةٌ=لَا حَسْرَةٌ تَأْوِيهَةٌ أَيْْنَ الدِّمَا
14- تُهْنَا وَتَاهَتْ خُطْوَةٌ=بِطَرِيقِهَا تَصْفِيقِهَا لَا يُجْتَبَى
15- تَصْفِيقَ أَفَّاقِينَ مَالُوا لِلْهَوَى=تَغَيَّبُوا فِي جُبِّهِمْ بَيْنَ الْفَلَا
16- بِيعَتْ حُقُوقُ الْمُنْتَمِي بَلَاهَةً=سَيْفُ الْحَيَاءِ بَاعَهُمْ حَتَّى الْحَصَى
17- تُهْنَا بِلَا حَتَّى الْبَلَا لَمْ نُلْفِ لَا=بَلْ أَلْفُ لَا وَاحَسْرَتَا تَحْتَ الثَّرَى
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه..شاعر العالم


لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل