أهال من الشاغور حول التحضيرات للعام الدراسي: ‘ارحمونا فهناك من يلجأ الى البنوك‘

من محمد سواعد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-27 18:19:38 - اخر تحديث: 2018-08-27 20:27:59

المناسبات والاعياد وافتتاح العام الدراسي قد اثقل كاهل أرباب الاسر، حتى لجأ بعضهم الى البنوك للحصول على قروض. وحول التحضيرات ومدى تأثير المناسبات على الاهالي

تحدث مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، مع عدد من اهالي منطقة الشاغور.
اسامة عابد من البعنه قال:" الحمد لله لدي ثلاثة ابناء.  ان تجهيز الاهل للمدارس مكلفة واقول لكا اصحاب الشأن أن يرحموا من في الارض ليرحمهم من في السماء. ايضا  تغير المنهاج  والكتب يتم بصورة غير مدروسة برأيي، وحبذا لو يكون هناك منهاج موحد لجميع المدارس للتخفيف عن الاهالي. الوضع صعب لكل رب اسرة يقوم بتجهيز ابنائه للمدارس.
 هناك مناسبات واعياد وكل ذلك يثقل كاهل رب الاسرة".

"الوضع صعب جدا"
وفي حديث لمراسل موقع بانبت وصحيفة بانوراما مع حسن بكري صاحب مكتبة الحسن  قال:" الوضع صعب جدا على العائلات. هناك اناس قاموا بجمع تبرعات واتوا للمكتبة لشراء كتب ولوازم مدرسية لعائلات مستورة ،كما وان هناك مشكلة ان المنهاج كل عام يتم تغييره وليس موحدا في كل المدارس. وهناك ايضا كتب ثمنها مرتفع يتم ادراجها للتدريس لمحسوبيات معينة، فما بالك بالاب الذي لديه عدد من الطلاب. الوضع صعب للجميع واتوجه بنداء لمرشحي الرئاسة والعضوية أن  خصصوا جزءا من مخصصات الدعاية الانتخابية وتبرعوا بها وادعموا الطلاب والعائلات المستورة ".

"اللجوء للبنوك"
ناصر حصارمه قال:" ان الوضع صعب جدا على مستوى تجهيز الابناء للمدرسة. انا رب اسرة والمعيل الوحيد لاسرتي.  الوضع الاقتصادي صعب. احتفلنا برمضان ومن ثم عيد الفطر وعيد الاضحى واليوم مدارس، ناهيك عن الاعراس. الوضع صعب جدا مما يضطرنا للتوجه للبنوك والحصول على قروض من اجل ان نستطيع اتمام ما يلزمنا وعلينا ان نسير كل حسب احتياجاته وعدم الاسراف بامور مثل شراء ماركات وكل ذلك ليس من باب الحرمان، بل من اجل تلبية كل الاحتياجات".


اسامة عابد


ناصر حصارمه


حسن بكري

 



 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل