السعادة الحقيقية تجدينها في التخلي عن 9 عادات

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-08-31 11:12:09 - اخر تحديث: 2018-08-31 14:05:28

تبحثين دوماً عن السعادة، ولا تجدينها؟ ربما عليك التخلص من بعض السلوكيات التي تجعلك في حال من التعاسة، بحسب بعض الدراسات العلمية.


الصورة للتوضيح فقط

تعرّفي إلى هذه السلوكيات المزعجة وتخلي عنها تدريجياً لتبدئي بإيجاد السعادة الحقيقية:

1. استخدام وسائل التواصل الاجتماعي
هناك دراسة أجرتها جامعة ميتشغان خلال شهر آب 2013 سلطت الضوء على العلاقة بين الوقت الذي يمضيه الشخص على هذه الشبكة الاجتماعية والشعور بعدم الرضا والوحدة والعزلة. وقد تبدو النتائج متناقضة حيث أن شبكة التواصل الاجتماعية توفر مصادر لا تحصى للتواصل مع الآخرين. ولكن، مع ذلك، فقد أكدت دراسة أجراها قسم علم النفس في أونتاريو على احتمالات المقارنة والشعور بالغيرة في علاقاتنا مع الآخرين وانخفاض المعنويات.

2. جني الكثير من المال
أجرت منظمة الصحة العالمية استبياناً شمل 89,037 شخصاً من 18 بلداً مختلفاً حول العالم وخرجت باستنتاج مفاده أنّ الاكتئاب يصيب السكان في البلدان الغنية أكثر من البلدان الفقيرة. فكيف نفسر هذه النتائج المفاجئة؟ إنَّ الرغبة في الغنى وامتلاك الأكثر ترتبط بالحاجة إلى إخفاء عدم الرضا الداخلي حسبما أكد مؤلفو الاستبيان. وكلما زادت أموال الشخص زادت محاولته لإخفاء الفراغ الداخلي دون أن ينجح حقيقة.

3. فقدان السيطرة في العمل
ليس عبء العمل هو ما يجلب لنا الاكتئاب في المكتب، ولكن الشعور بأنه تتم معاملتنا بطريقة غير عادلة من قبل رئيسنا في العمل، هكذا تقول دراسة دنماركية. إنَّ إدراك السلوك غير العادل يزيد مستوى هرمون الإجهاد والكورتيزول والذي قد يحوّل أية مهمة سهلة إلى جبل لا يمكن قهره. ووفقاً لما يقول د. غريغ كوسر من مايو كلينك في مينيسوتا، فأن يكون لدى الشخص وظيفة مزدحمة ليس مشكلة إذا كانت هناك متغيرات معينة تحت سيطرة ذلك الموظف نفسه مثل وتيرة تنفيذ العمل. ولكن، في المقابل، إذا كانت هذه المهام مرتبطة بإيقاع جهنمي دون منظور أو آفاق فيجب التفكير بترك العمل.

4. الكثير من الخيارات
سواء اخترت الانضمام إلى حصص اليوغا أو شراء قطعة ملابس معينة أو حتى اخترت أفضل مهنة يمكنك الحصول عليها، فإن حياتك برمتها مليئة بالقرارات المتعددة. ولو أن "أحكام الخيارات هذه" من الضروريات في "الجامعات الأكاديمية" من أجل رفاهنا وحريتنا في الحياة اليومية، فإن هذه القرارات رغم ذلك سوف تُقحم الناس في متاهات القلق والاكتئاب وحتى أنها تصيبهم بالشلل، وفقاً للباحثين من جامعة ستانفورد.

5. لا للتفكير بالماضي والمستقبل
أجرت جامعة هارفارد أكبر دراسة حول السعادة وخرجت بنتائج مفادها أنه لكي تكون سعيداً في الحياة فإن أهم عامل بهذا الصدد هو خلق الروابط مع الأشخاص الذين تحبهم. وفي المقابل، ووفقاً لنفس الجامعة، فإن شرود العقل يضر بالسعادة. وفي واقع الأمر، إذا كان تركيزنا على الفعل الحاضر وليس على الماضي أو المستقبل فإننا نميل إلى أن نكون أكثر سعادة. وربما حان الوقت لتجربة التأمل بوعي كامل أو اللجوء إلى دفاتر التلوين المخصصة للكبار!

6. التعلق الشديد بالمسلسلات التلفزيونية المفضلة
هل بكيت في نهاية مسلسلك التلفزيوني المفضل؟ هذا أمر طبيعي للغاية وفقاً لباحث من جامعة كولمبوس في ولاية أوهايو بالولايات المتحدة. وعندما نشاهد مسلسلاً تلفزيونياً مفضلاً نحن نخلق روابط مع أشخاص افتراضيين وليسوا حقيقيين. بينما في العلاقات التي من "لحم وعظم" فإن مدة وشدة مرح المشاهدة تحدد مدى التعاسة التي نشعر بها عند الانفصال.

7. أكل الأطعمة السريعة التي لا تحتوي قيمة غذائية
إن الدراسات التي تضع اللوم على الأغذية الدهنية وتتهمها بأنها تسبب الاكتئاب عديدة. وفي دراسة أجرتها جامعة غراند كناري في أسبانيا وشملت حوالي 9 آلاف مشارك أثبتت أن الأشخاص الذين يستهلكون بانتظام الأطعمة السريعة أعلى فرصة بنسبة 51 % للإصابة بالاكتئاب مقارنة بالآخرين.

8. الإفراط في تحليل قراراتك
كلما ساورتك الشكوك في خياراتك زادت تعاستك وفقاً لدراسة أجرتها جامعة ولاية فلوريدا. وإذا واصلت التفكير في الخيارات الأخرى وليس الخيار الذي قررت اتخاذه، وبدلاً من العيش في الحاضر والمضي قدماً في قرارك فإنك تولدين المزيد من التوتر وعدم الشعور بالأمان في حياتك على المدى الطويل.

9. العيش في الأعالي
لكي تكوني سعيدة هل عليك أن تعيشي في الأعالي؟ لا. إذ أنه وفقاً لدراسة أجراها مركز كليفلاند الطبي في أوهايو في الولايات المتحدة الأمريكة أثبتت أن مستويات الاكتئاب تزيد بشكل كبير عندما يعيش المرء على ارتفاع ما بين 600 إلى 1000 متر في أمريكا. وقد أكدت دراسة أجرتها جامعة أوتاوا هذه النتائج ذاتها بالنسبة إلى بلدين آخرين هما إيطاليا وكوريا الشمالية !



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل