‘أملنا في طلاب الابتدائية‘ - أهالٍ من أم الفحم يؤيدون تخصيص حصص عن التسامح ونبذ العنف

من صالح معطي مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-02 17:45:00 - اخر تحديث: 2018-09-02 20:01:45

افتتح اليوم الاحد العام الدراسي الجديد في البلاد لعام 2018/2019 . وبعد انتهاء اليوم الدراسي الاول حاور مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مجموعة من اهالي طلاب


محمد ابو صالح

مدارس من مدينة ام الفحم، للحديث عن آرائهم  بتخصيص حصة تعليمية تتمحور حول التسامح ونبذ العنف وخاصة لجيل المدارس الابتدائية.
و
قال رئيس لجنة اولياء الامور في مدينة ام الفحم المحامي محمد لطفي :" أؤيد هذه الفكرة وانصح ان نعمل بها بمدارسنا الابتدائية خاصة، لأن العنف يستفحل بشكل كبير في مجتمعنا العربي وبشكل شبه يومي هنالك حالات قتل وعنف فلهذا يجب ان يتم التركيز على اهمية التسامح ونبذ العنف".

التربية قبل التعليم
الأم منال باسم قالت :"لا شك أن دور المدارس هو التربية قبل التعليم. وفي ظل الظروف العصيبة التي نمر بها في هذه الفترة وحالات العنف التي باتت في ازدياد غير مسبوق،ارى ان تخصيص تلك الحصص بات ضرورة  مُلحة بل يكاد أولى من كل مواد المنهاج الاخرى".
يجب التكاتف وتكثيف  الجهود من قبل الجميع، المدارس والاهالي لنبذ العنف وزرع بذور التسامح والتشديد على قيم الاخلاق النبيلة في نفوس الطلاب والطالبات ،ليس في المرحلة الابتدائية فقط بل والاعدادية ايضا لحساسية هذا الجيل و ما يمر به من فترة حرجة وتحتاج لتوجيه سليم".

أملنا في طلاب الابتدائية
المربية والام شدوان شيبان قالت :" يجب التركيز على طلاب المدارس الابتدائية بشكل خاص وتسليط الضوء عليهم لانهم جيل المستقبل واقولها بكل صراحة اذا اردنا التغيير فأمامنا هذا الجيل الذي يجب ان يتربى على مفهوم التسامح ونبذ العنف في المدارس والبيوت".

"سئمنا من العنف بكافة اشكاله"
الاب وضابط الامن والامان محمد ابو صالح  قال :" انا شخصيا اقدم محاضرات بشكل مستمر في المدارس عن التسامح ونبذ العنف. فكرة ان نربي الجيل الصغير على التسامح هي فكرة رائعة وانصح بها بشكل كبير واتمنى ان تأخذها المدارس ولجنة اولياء امور الطلاب بعين الاعتبار، لاننا قد سئمنا من العنف بكافة اشكاله".


منال باسم


محمد لطفي


شدوان شيبان

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل