مرشحان منافسان يخطبان باجتماع مرشح رئاسة ثالث بالبعنة

من محمد سواعد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-03 20:22:42 - اخر تحديث: 2018-09-03 23:25:19

الاوضاع التي تسبق الانتخابات الوشيكة للمجلس المحلي في قرية البعنة، هذا العام، كـأنها تعود على ما كان عليه الحال في الانتخابات السابقة عام 2013 ،اذ ترشح حينها 10

لرئاسة المجلس المحلي، وتقلص العدد الى 7 . وفي انتخابات 2018 حتى الان اعلن 7 مرشحين خوض الانتخابات لرئاسة المجلس المحلي. ويبلغ عدد سكان قرية البعنة 8266 وعدد أصوات الناخبين فيها 5250 صوت.
مصطفى محمد حصارمه كان مرشح  الرئاسة لقائمة البيت البعناوي عام 2013. لم يحالفه الحظ بالوصول للرئاسة والان مرة اخرى يترشح لرئاسة المجلس المحلي. وتجدر الاشارة الى انه قبل خروجه للتقاعد عمل قرابة 30 عاما بالمجلس المحلي وشغل ايضا منصب القائم بأعمال الرئيس ورئيس بالوكالة بعد استقالة عباس تيتي عام 2012.
وقد باشر المرشح مصطفى حصارمة الى توجيه دعوة عامة بالقرية لاجتماع من اجل طرح برنامجه الانتخابي وقد لبى اهالي القرية الدعوة وكان الحضور من مختلف عائلات القرية. والملفت للنظر انه قد حضر الاجتماع العام مرشحان للرئاسة ايضا وهما علي خليل وابراهيم تيتي. وتم ايضا فتح المجال امامهما للتحدث امام الحضور.
وتمنوا جميعا ان يكون يوم الانتخابات عرسا بعناويا. ومن بين ما تم طرحة من قبل المرشح للرئاسة مصطفى حصارمه انه سيعمل على بناء اقسام المجلس المحلي اذ انه ينقص بناء تنظيمي وتفعيل المركز الجماهيري وقسم الهندسة بصورة اكبر، والعمل على توسيع المسطحات والبناء غير المرخص وايضا العمل على تفعيل قسم مدينة بلا عنف  والمحافظة على ممتلكات البعنة مثل مقام الخضر وبير الشرق. وتوجه بكلمته للحضور طالبا منهم دعمه ودعم قائمة البيت البعناوي لأنه يمثل كل اطياف وعائلات البعنة. كما ويتمنى ان يكون هناك تحالف بين الجميع من اجل المصلحة العامة. وشدد على ان يكون هناك ادراك ووعي لدى الجميع والابتعاد عن اي احتكاك زائد وطالب الجميع العمل على ان تكون انتخابات نزية وحضارية ودون اي تجريح لأي طرف "لان الانتخابات ليوم واحد وابناء البلد سيبقون قلبا واحد للابد ".


صور من الاجتماع بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل