قصة شيقة مسلية للاطفال بعنوان ‘مغامرات الضفادع‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-03 17:31:34 - اخر تحديث: 2018-09-04 07:30:59

كان ياما كان ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبي عليه الصلاة والسلام. كان هناك مجموعة كبيرة من الضفادع تعيش مع بعضها البعض في مكان جميل حول بحيرة جذابة فريدة من نوعها،


الصورة للتوضيح فقط

وكانت الضفادع تعرف بعضها البعض، ويعيشون دائما في سعادة وسرور وتسود بينهم المحبة والمودة، وكانت الضفادع تعمل دائما على الحفاظ على نظافة البحيرة، وقامت الضفادع بتعيين مجموعة من الشباب من أجل العمل على مراقبة البحيرة من كل جانب.
وكانت الحيوانات تعرف قيمة الضفادع وتعرف أهميتها في الحفاظ على قيمة البحيرة التي تتميز دائما بالمظهر الجميل الراقي، وكانت الحيوانات أيضا تحرص على الحفاظ على المياه وعدم تلويثها بالأوساخ ولا تشويه مناظرها الجميلة.
وعاشت الضفادع على هذا الحال الكثير من الزمان حتى نست المخاطر التي من الممكن أن تتعرض لها في الغابة.
وفي يوم من الأيام خرجت الضفادع للعب على الحشائش والإستمتاع بالمظهر الراقي لها، وأخذت تتنقل عليها حتى غاب لونها مع لون الحشائش الجميلة والإستمتاع بالشمس الراقية، وهي كانت تعتاد دائما أن تترك مجموعة من الضفادع لمراقبة المكان أثناء الخروج إلى البحيرة لحمايتهم من الخطر. ولكن قبل وقت الظهر بقليل شاهدت الضفادع التي تقوم بالحراسة حركة غير عادية فوق التلال، فكانت الأشجار تهتز بطريقة غير عادية والطيور تجري سريعة خائفة على غير عادتها، وكانت تطلق صيحاتش كثيرة مريبة، فأصبحت الضفادع تجري وتقفز وهي لا تعرف سبب الصيحات، ولكنها تأكدت أن هناك خطر حقيقي يسيطر على حياتها.
ومن شدة الخوف الذي سيطر على الضفادع لم تكن تعرف الصغار ما الذي يجب أن تفعله، فكانت تجري مفزوعة وراء الكبار لا تعرف إلى أين من الممكن أن تذهب، ثم أخذت الضفادع تختبئ وتتفرق في كل مكان، ثم بعد ذلك أجتمعت من جديد وقامت بتكوين فريق للدفاع عن الهجمات لتقليل الأخطار عنها، وتم ذلك بالإجتماع بين الضفادع وبعضها من أجل الإتفاق على الخطط والإلتزام بها .




لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il)

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل