المرشح الفلسطيني لرئاسة بلدية القدس: ‘ترشحت لخدمة المقدسيين‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-07 16:42:27 - اخر تحديث: 2018-09-07 17:42:24

في ظل الاحداث اليومية التي تشهدها مدينة القدس من اعتقالات واعتداءات وهدم للمنازل وفرض ضرائب مالية باهظة على المواطنين المقدسيين، سواء كانت في المجال

التجاري او حتى في البناء التي تحد من قدرة المقدسي على التملك في مدينة القدس والاعتداءات على الممتلكات وجرف لأراضي الفلسطينيين، قام الشاب عزيز ابو سارة بترشيح نفسه لانتخابات بلدية القدس برفقة عدد من المقدسيين، الامر الذي قوبل باستنكار من جهة وتأييد من جهة أخرى .
وفي هذا السياق ، التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المرشح عزيز ابو سارة وحاوره حول ترشحه للانتخابات وبرنامجه الانتخابي .

" رشقي بالبيض يدل على العنف "
ابو سارة
اكد في حديثه "كمواطن مقدسي اقوم بترشيح نفسي لرئاسة بلدية القدس، وهذا الامر الذي يراه المواطنون بالغريب نوعاً ما ، خاصة بعد الحادثة التي وقعت يوم امس حين اقدم 3 شبان فلسطينيين من المدينة المقدسة وخلال المؤتمر الصحفي الذي قمنا بعقده برشقنا بالبيض، الامر الذي يدعو للأسف والخجل، حيث أنهم لم يفكروا حتى بالحوار او النقاش، الا ان ذلك لم ينجح وعلى الفور توجهوا الى أسلوب العنف حيث انهم لا يمثلون الشعب الفلسطيني ولا اهل القدس ، كما ان استخدام هذا الأسلوب لمحاولة فرض رأي هو غير صحيح ولا يمكن لاحد تقبله خاصة ان البرنامج الانتخابي يخدم الكثير من المواطنين في مدينة القدس في ظل الاجراءات الأسرائيلية المتكررة بحق المدينة المقدسة ، ومقدساتها وسكانها" .

" ترشحت لخدمة المقدسيين "
وفي سؤال لمراسلنا للمرشح ابو سارة عن الدوافع التي جعلته يترشح لانتخابات بلدية القدس، اكد "ان الواقع الذي نعيشه هو احد الأسباب لذلك ، من هدم للمنازل كما حصل في الاسبوع الماضي ، اكثر من 4 منازل هدمت منازلهم بحجة البناء بدون ترخيص حتى اصبحوا في الشوارع دون اي مأوى او مأكل وازدياد في الوحدات السكنية الاستيطانية حول المدينة المقدسة، خاصة ما تم الاعلان عنه عن بناء 75 وحدة في بيت حنينا ، الامر الذي سيزيد الخناق على الحياة المعيشية للسكان من الوسط العربي في ظل اجراءات صارمة ستفرض عليهم حتى في الجانب الصحي، حيث نرى دائماً تقصيرا واضحا ومتعمدا من قبل الجهات المختصة بموضوع النفايات التي احيانا تصل الى اسابيع عديدة وموظفو البلدية لا يقومون بواجبهم، بالرغم من اننا ندفع سنوياً ضرائب وجوانب اخرى ما يقارب 30 مليون شيكل للدولة فقط كمقدسيين، وفي النهاية ليست هناك أية فائدة او امتيازات يتلقاها المقدسي . وعند وقوفنا دون تحرك فهنا نساعد الجانب الاسرائيلي على زيادة عدد المستوطنات والتوسع المعماري والجغرافي، وعليه أؤكد ان اسباب ترشحي هي لخدمة المقدسي والمجتمع بشكل عام" .

" رسائل ما بين مؤيدة ومعارضة لترشحي للانتخابات "
وعن بداية الحملة الانتخابية اكد ابو سارة "انها بدأت منذ ايام قليلة جداً ، حيث تلقيت العديد من الرسائل منها المؤيدة والاخرى المعارضة لترشحي لانتخابات بلدية القدس، وهذا الامر طبيعي جداً خاصة لمن عارضوا فكرة ترشحي لذلك عليهم المحاولة دائماً في تقديم يد العون للمقدسي وليس عبر الأقوال والتحدث لوسائل الاعلام دون اي تعبئة على أرض الواقع ، فالمقدسي اصبح بحاجة الى امر ملموس على أرض الواقع يمكنه من العيش حياة كريمة ومعتدلة وانسانية، وعليه يجب مراجعة بعض القرارات والافكار لدى المقدسيين من اجل الوصول الى غاية هامة وهي العيش بانسانية وديمقراطية " .

" الجمهور الفلسطيني المتضرر هو من سيرشحني للانتخابات "
واضاف ابو سارة :" اما الجمهور الذي من المتوقع ان يقوم بالتصويت لي فهم الفلسطينيين المتضررين من قبل بلدية القدس والسياسة المتبعة منها في التعامل مع المواطنين بالوسط العربي وخاصة مدينة القدس، سواء كان في الجانب الصحي او الاجتماعي او الاقتصادي، وايضاً من لا يجدون المقاعد الدراسية لأبنائهم لعدم توفير الجهات المختصة للمقاعد للطلاب الفلسطينيين، وفرض تعليمات في غاية الصعوبة عليهم، ومن هنا وعبر موقع بانيت نؤكد على ثقتنا في المتضررين من المواطنين الفلسطينيين في القدس من اجل وضعنا في المكان المناسب من اجل خدمتهم والسعي لتقديم كافة الخدمات" . ونوه ابو سارة في هذا السياق "ان كل هذا لا يلغي الروح الوطنية التي اتحلى بها وتمسكي في المدينة المقدسة، وخاصة في ظل القرارت الاسرائيلية التي تسعى دائماً الى ان نكون خارج حدود بلدية القدس، وعليه من الضروري ان نثبت لهم اننا قادرون على البقاء في الأرض وفي منازلنا" .

" استصدرت قرارا من العليا حتى اقوم بالترشح للانتخابات "
وقد تطرق ابو سارة في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما عن "عدم وجود صناديق اقتراع كافية تمكن المقدسيين من التصويت ، خاصة انهم مواطنون يقطنون في مدينة القدس ولهم الحق الكامل في اختيار رئيس البلدية المناسب لهم عبر تلك الأصوات، ولكن هذه الأقلية بصناديق الاقتراع التي تضع من الجانب الاسرائيلي تتعمد ان لا يكون للمقدسي محور وصنع في التغيير لما يعيشه على أرض الواقع . كما ان السلطات الاسرائيلية لو كانت تسعى ليدلي المقدسي بصوته في  صناديق الاقتراع لكانت قامت بشرح تفصيلي عن اهميتها وكانت قامت زيادة عدد الصناديق، لكن السياسة واضحة وهي بذل اكبر مجهود لعدم دخولنا في تلك البلدية التي هي حق من حقوقنا ، حتى وصل الامر لي بالتوجه للمحكمة العليا التي اصدرت قرارا بالسماح لي بالترشح لانتخابات البلدية، وذلك بسبب عدم امتلاكي للجنسية الاسرائيلية" .

الحملة الانتخابية
وحول الحملة الانتخابية تحت عنوان " القدس لنا" ، اكد عزيز ابو سارة "بأن هذه التسمية جاءت لايصال رسالة ان بلدية القدس تقوم بالتعامل معنا باننا غير موجودين في المدينة المقدسة، بالرغم من اننا ندفع الضرائب والتكاليف كباقي المواطنين في الدولة ، الا انه على أرض الواقع لا يتم التعامل معنا على هذا السياق، دون تلقي اية خدمات وكاننا ضيوف على هذه الأرض وبشكل مؤقت ، وجاءت هذه التسمية لتؤكد ان القدس لنا ولا يمكن الاستغناء عنها تحت اي ظرف زماني او مكاني، رغم كل المضايقات والسياسيات المتبعة من اجل طرد المقدسيين منها ".
وتطرق ابو سارة ايضا الى "أنه تفاجأ بردة الفعل الايجابية من قبل المواطنين ، بعد أن اعلنت ترشحي للانتخابات سواء اثناء تنقلي عبر الوسائل العامة للمواصلات او الخصوصية او من خلال المواطنين في الطرقات، فجميعهم تقبلوا فكرة الترشح واكدوا على اهمية ان يتولى هذا المنصب مواطن مقدسي يساعد في حل ازمات متعددة يعاني منها المواطنون العرب في القدس . وفي نفس السياق هناك مواطنين تخوفوا من ردة فعل السلطة الوطنية الفلسطينية بترشحي لتلك الانتخابات، ولكن نؤكد مرة اخرى ان الترشح جاء لتغيير المعادلة في المدينة المقدسة ومن اجل خدمة المقدسي . وفي حالة فوزي بها لن افصح عن ماذا سأقدم ولكن سيكون للمقدسي شأن خاص وتغيير جذري" .

" جاء الوقت المناسب لنقول يكفي لتلك الممارسات عبر الانتخابات "
وفي رسالة للمواطنين في مدينة القدس وجه ابو سارة كلمة للمقدسيين حيث اكد "باننا لاكثر من 51 عاما قمنا بمقاطعة انتخابات بلدية القدس، وتم خلال هذه السنوات بناء عدة مستوطنات وفقدنا عددا من المنازل وهناك من فقد مكان اقامته. نعاني من بنية تحتية سيئة في المدينة المقدسة وذلك بسبب عدم ترشحنا لتلك الانتخابات التي اراها هامة وضرورية، وقد جاء الوقت المناسب لنقول يكفي لتلك الممارسات وسنخوض حملتنا الانتخابية" .


المرشح عزيز ابو سارة - تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




اقرا في هذا السياق:
‘احنا تحت رصاص الجيش‘- بالفيديو:القاء البيض على المرشح الفلسطيني لرئاسة بلدية القدس

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل