عايدة قليبو: نأمل أن نحسن الاوضاع المعيشية للمقدسيين

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-08 13:46:26 - اخر تحديث: 2018-09-08 18:29:47

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المرشحة لانتخابات مجلس بلدية القدس ضمن قائمة ( القدس لنا) عايدة علي قليبو من مدينة القدس ، حيث لقي هذا الترشح

معارضة من قبل المقدسيين واخرين اعجبوا بالطرح الذي تقدمت به قليبو بانتخابات البلدية وما سيساعد المقدسيين من "حل للعديد من المشاكل وخاصة التمييز العنصري وتفضيل الجانب الاسرائيلي من قبل البلدية على حساب الفلسطيني"، حيث اكدت قليبو "انها ستخوض هذه الانتخابات لخدمة اهالي القدس ومواطنيها العرب" .

" ترشحنا للانتخابات لنتلقى الخدمات التي هي حقنا الطبيعي "
واكدت قليبو والتي تبلغ من العمر 21 عاما "انها قررت خوض هذه الانتخابات للحصول على الخدمات التي هي من حق المقدسيين ولا يتلقوها من جانب البلدية، التي من المفترض عليها توفير ذلك والابتعاد عن سياسة التمييز التي يتم ممارستها ضد السكان العرب كما هو الحال عند خروج المواطنين من منازلهم، حيث يرون القمامة ما زالت متواجدة امام منازلهم دون الاخذ بعين الاعتبار الوضع الصحي والأمراض الصحية التي ترافقها تلك القمامة، نتيجة الاهمال المتعمد في عدم متابعتها بشكل متواصل . وبالتالي فان هذه الحقوق الطبيعية التي من المفترض ان توفرها اي دولة في مختلف انحاء العالم هي حقوق واجبة والاحاديث التي تتحدث عن اننا تحت احتلال وهي وسيلة لتبرير هذه الافعال، جميعها غير صحيحة، فمن المفترض على تلك الجهات توفيرها بشكل كامل ودون اي مراجعة، وهذا ما دخلنا اليه بترشحنا للانتخابات بان نتلقى تلك الخدمات بشكل طبيعي" .

" المنافسة على الانتخابات من اشكال المقاومة الشعبية للحصول على الحقوق "
وتطرقت ايضاً قليبو في حديثها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "انه وتحت القانون الدولي فان الدولة التي تحتل الشعوب عليها واجبات امام اولئك المواطنين، وبالتالي فمن الجانب القانوني فان المقدسي بعيد كل البعد عن تلك الخدمات حتى من جانب التسهيلات برخص البناء حيث نرى دائماً التكاليف الباهظة والمكلفة والتي تحد من امتلاك المقدسي لمأوى له، حيث اصبح ذلك كالحلم الذي يتبخر في كل عام نتيجة السياسة المتبعة من قبل البلدية والعراقيل الصعبة التي توضع من اجل استصدار رخصة البناء، وعليه في حال الترشح سنضع حلولا تناسب كافة المستويات الاجتماعية. لقد حان الوقت ليدرك المقدسي ان هناك حقوقا يجب اخذها كحق طبيعي وليس تفضيليا". واكملت قليبو حديثها "ان هناك العديد من السياسات التي تتبعها بلدية القدس الحالية لترحيل المقدسي من مكانه في القدس من هدم للمنازل وزيادة الوضع الاقتصادي السيء على المدينة ما يزيد من هجرة المقدسيين من المدينة المقدسة وتفضيلهم لمناطق الضفة الغربية نتيجة تلك الضغوطات، ولذلك نرى ان الترشح للانتخابات هو امر هام وشكل من اشكال المقاومة الشعبية للبقاء في القدس" .

" كنا نأمل ممن يعارضنا أن يناقشنا للوصول الى افكار بديلة "
وختمت قليبو :" وحول الحادثة التي وقعت خلال اليومين الماضيين في القدس الغربية واثناء انعقاد مؤتمر صحفي للاعلان عن الترشح للانتخابات وقيام شبان فلسطينيين برشقنا بالبيض بحجة ان ذلك تطبيع مع الجانب الاسرائيلي، فقد تعجبنا من هذا التصرف ومن الأساليب التي تم العمل بها والتي كان من المفترض بدلاً من القيام بهذا الامر مراجعتنا من خلال الحديث وتبادل الافكار والنقاش والوصول الى فكرة معينة تخدم مدينة القدس والاهالي فيها ، الذين يعانون الويلات في المدينة لتجنب زيادة التفكك الاجتماعي في المجتمع المقدسي. وعليه كنا نأمل ممن يعارضنا على تلك الخطوة أن يأتي ويطرح ويتبادل النقاش، والسؤال لماذا اقدمنا على ذلك ؟ لاننا اصحاب حق في هذه الارض ، سنرشح انفسنا لتلك الانتخابات لنوصل الصوت المقدسي والمعاناة اليومية التي نعايشها ". وفي رسالة للمعارضين على تلك الخطوة اكدت عايدة قليبو "انها تتفهم ردة الفعل من قبل الشبان المقدسيين والذين لهم كل التقدير والاحترام ، لكن هدفنا واحد وواضح وهو خدمة المقدسيين وتقديم الخدمات لهم في حياتهم اليومية" .


عايدة قليبو ، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل