ماذا تنتظرون من رئيس السلطة المحلية القادم؟ اهال من طمرة يجيبون

تقرير : فتح الله مريح مراسل صحيفة بانوراما

2018-09-08 09:38:50 - اخر تحديث: 2018-09-08 13:48:49

يوما بعد يوم يقترب الموعد المحدد لانتخابات السلطات المحلية في البلاد، وهو الثلاثين من شهر اكتوبر / تشرين الثاني لقادم ... ومع تقدم الوقت باتت أحاديث الانتخابات


ميلاد مريح

هي الشغل الشاغل للشارع العربي في البلاد ، فيثار النقاش حول هوية المرشحين وأسمائهم وطروحاتهم الانتخابية ... بانوراما تواكب التحضيرات للانتخابات في البلدات العربية في الجليل والمثلث والنقب ، وقد حاورت في التقرير التالي أهال من مدينة طمرة ، حيث سألتهم " ماذا يطلبون من الرئيس القادم للسلطة المحلية في مدينتهم ؟ " ... الأجوبة في هذا التقرير ...

" ايجاد حلول لأزمة السكن "
هذا هو نايف حجازي من مدينة طمرة، الذي يؤمن أن  " هنالك فرصة أمام الرئيس القادم للبلدية للتغيير في مجالات عديدة".
 واستهل حجازي حديثه قائلا : " برأيي أن توسيع الخارطة الهيكلية للمدينة هو الاهم ، اذ أن أزمة السكن هي الأزمة الأصعب التي يبحث الجمهور عن حل لها ، حيث يجب أن تكون فكرة المستقبل مبنية على توسيع مسطح المدينة ، والاهم من ذلك ايجاد فرص عمل لكل من لا يعمل ، وذلك عبر توسيع وتطوير المنطقة الصناعية ، فعندما توسع افاق العمل والانتاج نجد ان مشاكل كثيرة قد تم حلها ، سواء ان كانت مشاكل اجتماعية أو اقتصادية ".
واستطرد حجازي يقول : " يجب على الرئيس القادم الانتباه الى موضوع آفة العنف التي تضرب مجتمعنا بقوة، ويجب مكافحة العنف بشتى الوسائل ، وتوفير أماكن العمل هو أحد هذه الوسائل ، فحينما  نوفر للشباب أماكن عمل سينشغلون بالانتاج والفائدة لأنفسهم ولمجتمعهم ، وليس بامور فارغة تقودهم الى العنف وغيره من الافات ، بالاضافة الى ذلك أنه يجب الاهتمام بأزمة السير وايجاد حلول منطقية لها ".

" ابتعدوا عن المصالح الشخصية "
من جانبه ، يقول محمد خليل ذياب : " غالبا ما يكون المرشح لرئاسة السلطة المحلية في وسطنا العربي من عائلة كبيرة ، وفي حالات نادرة نجده من عائلة صغيرة ، وهذا لا ينفي بأنه اذا كان المرشح من عائلة صغيرة هو ليس قادراً على تحقيق الانجازات ، بل هناك مرشحون من عائلات صغيرة قادرون على مواجهة كل العوائق امام بلدياتنا وسلطاتنا المحلية .
وأضاف ذياب : " هنالك قضايا وملفات كثيرة بحاجة للمعالجة ، لكني أقول للمرشحين اعملوا باخلاص وامانة وابتعدوا عن المصالح الشخصية وقدموا الخدمات بالتساوي ".

" العمل بشراكة قوية مع الجمهور "
العامل الاجتماعي اشرف حجازي أدلى هو الآخر بدلوه قائلا : " الرؤيا المستقبلية والشراكة الجماهيرية هي الاهم ، لذلك على الرئيس القادم ان يعمل بشراكة قوية مع الجمهور وبتخطيط مسبق وفعال ، وعليه ضم الاحياء الى قلب المدينة، أي جعل الاحياء التي تتواجد باطراف المدينة مركز جذب ، مثال على ذلك في طمرة هنالك أحياء مثل " خلة الشريف " ،  " ابو الرمان " و" الحمرا" التي يجب أن تكون مركز جذب وليس فقط مركز المدينة " .
واسترسل حجازي يقول :" كما يجب فتح مركز استعلامات على مدار 24 ساعة 7 أيام في الأسبوع ، من خلالها يتم تلقي شكاوي الجمهور وحل المشاكل باسرع وقت ممكن  ".
وخلص حجازي للقول : " أرى أنه يجب ان يكون تنسيق كامل ومباشر مع كل اقسام البلدية وادارة البلدية " .

" على المعارضة أن تكون فعالة "
أما العاملة الاجتماعية غادة حجازي فقالت : " يجب على ادارة البلدية العمل بشفافية ليعرف الجمهور كل ما يجري في بلدياتنا وسلطاتنا المحلية ، سواء كان ذلك يتعلق  بالتوظيف أو بالمشاريع التي يتم انجازها ، لاننا احياناً لا نعلم الا بشكل متأخر واحيانا لا نعلم تماما ما يجري أو جرى ، فلو تحلت سلطاتنا بالشفافية لتمكن المواطن من الاطلاع على مجريات الاحداث فيها".
كما وجهت حجازي كلمتها للمعارضة في السلطات المحلية، قائلة : " المعارضة يجب أن تكون فعالة وتنجز ، وأن تقف الى جانب المصلحة العامة للبلدة ، وان لا نراها راكدة لا تتحرك ، وان تظهر كل امر على العلن ".

" نريد قيادة نسائية ذات رؤيا واسعة "
اسراء مراد وهي ناشطة جماهيرية نسائية قالت أنه " لن يهدأ لها بال حتى ترى طمرة تنعم بقيادات نسائية ... قيادات تدرك ان العمل النسوي هو الاهم ". ومضت اسراء مراد تقول : " نحن بحاجة لنهضة نسائية كبيرة في كل مجتمعنا ".
وبخصوص أبرز القضايا التي تؤرقها وعلى الادارة المنتخبة معالجتها ، فتقول اسراء مراد : " الامن والامان في المدينة ، ورصد الطاقات الكبيرة لأمور ايجابية وحيوية ".
واستطردت اسراء مراد تقول : " الفترة الزمنية التي نعيش فيها جميعا مع بعضنا البعض في هذا العالم هي فترة قصيرة ، والسؤال المطروح علينا هو : هل سنركز اهتمامنا خلال هذه الفترة الزمنية على الأمور التي تفرق بيننا ؟ أم سنلتزم بجهود مستديمة للوصول إلى موقف مشترك وتركيز اهتمامنا على المستقبل الذي نسعى إليه من أجل أبنائنا واحترام كرامة جميع البشر ؟  ".

" النظافة وجودة الحياة والمواصلات "
 ويقول ميلاد مريح : " نحن نملك القدرة على تشكيل وجه العالم الذي نسعى من أجله ، لكن يتطلب ذلك منا أن نتحلى بالشجاعة اللازمة لاستحداث هذه البداية الجديدة  ".
وتابع ميلاد مريح : " اذا كان لا بد من تغيير فيجب ان يبدأ بترتيب حياة الانسان والحرص على جود هذه الحياة ، وهذا يأتي من توفير قسائم البناء ووحدات السكن ومن ثم فرض النظام بالمواصلات والحياة العامة وعلى المخالف ان يعاقب ، وتطوير البنى التحتية بشكل كامل ، وزيادة نسبة المستثمرين من مبان سكنية ومحلات تجارية ، والمهم هو ان نكون حريصين على مدينتنا عبر النظافة وجودة الحياة ، وهنا اطلب من الرئيس القادم ان يعمل على موضوع النظافة،
 أولا على مستوى التوعية ، ومن ثم التنفيذ ، وذلك مع وجود رقابة ومخالفات ".

" التعليم وحل مشكلة السكن هو الاساس  "
المتحدث الاخير في هذا التقرير هو احمد ابو رومي  الذي يقول : " على سلطاتنا المحلية أولا رعاية التعليم والاهتمام به . يجب ان نتوسع قدما بالعلم والثقافة والحضارة ، والحرص على زيادة عدد المنح الدراسية ، وان نقوم في نفس الوقت بتشجيع أكبرعدد ممكن من الشباب والفتيات على الدراسة في الجامعات المختلفة ، وان نجد لاولئك الواعدين فرصا للتدريب والعمل ، وكذلك الاستثمار في سبل التعليم الافتراضي للمعلمين والتلاميذ في جميع أنحاء المدينة عبر الفضاء الإلكتروني ، وعلى البلدية ان توفر للمراهقين والمراهقات والشباب والشابات والاهل وسكان هذه المدينة كل ما هو مميز وله ناتج ايجابي لصالح البشر، وكذلك الاهتمام بقضايا الازواج الشابة وتوفير مساكن لهم وقسائم للبناء ، وعلى الرئيس القادم ان يهتم بفرق كرة القدم وبناء الملاعب والقاعات الرياضية ودعم الرياضة بكل انواعها ، لانها هي الحل الانسب لمنع الجريمة، وبالنهاية نسأل الله أن يولي الصالح رعاية شؤون طمرة ".


اسراء مراد


اشرف حجازي


غادة حجازي


محمد خليل ذياب


نايف حجازي


احمد ابو رومي

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل