الهجرة النبوية من المنظور الجغرافي-التاريخي،بقلم: طارق بصول

2018-09-10 13:29:00 - اخر تحديث: 2018-09-11 07:44:52

بسم الله نحمده حمداً يوازي نعمه ويدفع نقمته ويكافئ مزيده ونصلي ونسلم ونبارك على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد ابن عبد الله. يصادف اليوم ذكرى رأس السنة


طارق محمود بصول 

الهجرية لعام 1440 ه، في هذا السياق لم  يتقاعس العلماء من شتى المجالات من سكب الآراء لإنارة الجمهور القراء بمعلومات شتى، فقد خاض رجال الدين بمدى أهميتها بتمهيد لتكسير الاوثان ونشر الدعوة الإسلامية ، اما علماء الاجتماع ففسروا هذه الخطوة على انها هجرة وترك العادات والتقاليد السلبية للمجتمع الجاهلي واستسقاء حضارة أخرى في يثرب،  اما علماء النفس فقد شرحوا على انها  علاج وتهدئة للنفس  المليئة بالهموم نتيجة ما تعرض له المسلمين من اذى وعنف من قبل  المشركين  في مكة، لا سيما  علماء الاقتصاد فقد حللوا الهجرة على انها بنية تحتية لتطوير الجهاز الاقتصادي للمدينة  وإنشاء بيت المال فيما بعد على زمن الخليفة الراشدي الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه،  اما علماء السياسية فقد فسروا الهجرة على انها  اقامة  الدولة الاسلامية وحكومة الرسول صلى الله علية وسلم ، وعلماء التاريخ  وثقوا هذا الحدث على انه حدث تاريخي هام لتاريخ العرب القديم.
بهذه المقالة وتحت راية الآية القرآنية ﴿إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَجَاهَدُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أُوْلَـئِكَ يَرْجُونَ رَحْمَتَ اللّهِ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ﴾ " البقرة- 218" سوف نتطرق الى هجرة النبي صلى الله علية وسلم من المنظور الجغرافي التاريخي من حيث التعرف على مصطلح وأنواع الهجرة ومن ثم مسارها الجغرافي ومسك الختام بأثرها على المدى الجغرافي.

الهجرة وانواعها
 قبل ذي بدئ لا بد من التطرق الى الهجرة وأنواعها المتعارف عليها بين علماء الديمغرافيا:   أ- الهجرة: مصطلح ديمغرافيا يصف انتقال السكان من مكان المنشأ ( أي المكان الذي تركه السكان) الى مكان الهدف ( الذي يصل اليه السكان) والبقاء فيه بشكل ثابت (لا بد من التنويه انه في حال كان لدى السكان النية بالعودة الى مكان  المنشأ وعدم البقاء بشكل ثابت بمكان الهدف حينا لا تسمى هجرة بل تسمى سفر او لاجئين حسب سبب الانتقال)،  هنالك نوعان للهجرة داخلية وأخرى خارجية.
 ب- الهجرة الداخلية: الانتقال من مكان المنشأ الى  مكان الهدف داخل حدود الدولة وعلى الاغلب من القرية الى المدينة.
ب- الهجرة الخارجية : الانتقال من مكان المنشأ الى مكان الهدف  عبر  حدود الدولة على الاغلب من دوله نامية لدولة متطورة.
كلا النوعيين ( الداخلية والخارجية)  قد تكون اجبارية او اختيارية.  بالنسبة لهجرة النبي صلى الله علية وسلم فكانت هجرة داخلية ضمن حدود الدولة الاسلامية (فيما بعد) بأمر من الله عز وجل وقد قام النبي بإتمامها على أكمل وجه بعد ترتيب وتخطيط استراتيجي للمسار الجغرافي.

المسار الجغرافي للهجرة النبوية:

اعتمد النبي صلى الله علية وسلم  في الهجرة على المسار الجغرافي المعاكس، فقد خرج من  بيته من مكة  الى بيت سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه نحو ثنية (تلة) كُدي ومن ثم  الى  غار ثور جنوب مكة ( للتذكير المدينة المنورة تقع شمال مكة المكرمة)،  ومكث بالغار ثلاثة أيام برفقة سيدنا ابي بكر الصديق رضي الله عنه قوله تعالى : ﴿ إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾  ( التوبة- 39). 
بعد ذلك   اتبع النبي علية الصلاة والسلام المسار الالتوائي نحو الشمال  تلائماً  مع تضاريس الطريق. بحيث اجمع خلال هجرته بين التلال والسهول، لربما من اجل الاعتماد (بعد الله سبحانه وتعالى) على التلال للمراقبة والاستكشاف من المكان المرتفع، اما بالنسبة للسهول فقد كانت بمثابة الطريق المرنة والسهلة لإكمال السفر، فقد سلك طريقاً محاذية لجبال بُشيمات الى خيمة ام معبد بالقرب من   السهل الساحلي للبحر الأحمر غرباً وصولاً الى جبل المليساء وبعد ذلك مر بوادي لقف وصولاً الى ثنية المرة ( تله صغيرة) بعد ذلك مولجة لقف، مولجة حجاج، الجداجد، ذو مسلم، ملل، قباء وصولاً الى المدينة التي نُورت بوصول النبي صلى الله علية وسلم.

 أثر الهجرة على المدى الجغرافي للمدينة
عندما داست قدم النبي علية الصلاة والسلام يثرب باشر في بعض الاعمال التي غيرت بالمدى الجغرافي منها:
أ‌- وصف المكان: حتى وصول النبي عليه أفضل الصلاة والسلام الى المدينة كانت تسمى يثرب، الا ان النبي أطلق عليها اسم مدينة من الدين لكي يُأسس قواعد الدين والايمان فيها.
ب‌- تغيرات ديمغرافية؛ بعد هجرة النبي صلى الله علية وسلم الى المدينة رافقه المهاجرين والتف حوله العديد من القبائل وبهذا ازداد عدد سكان المدينة وانخفض عدد سكان مكة.
ت‌-  الفصل الحيّزي بالمدى المديني؛ مع وصول النبي صلى الله عليه وسلم الى المدينة وإقامة الدولة الإسلامية، اهتم بالفصل الحيّزي بالمدى المديني، بحيث أصبحت المدينة العاصمة السياسية منها تدار الدولة وبقيت بهذه المكانة حتى انتهاء عصر الخلفاء الراشدين (فقد حول الامويين العاصمة الى دمشق، والعباسيين اقاموا بغداد لتكون عاصمتهم) وبقيت مكة العاصمة الدينية يتوافد اليها زوار بيت الله الحرام لإتمام مناسك الحج والعمرة.
ث‌-  تغيرات معمارية؛ نتيجة ازدياد عدد سكان المدينة بعد الهجرة النبوية، شهدت المدينة عدة تغيرات باستعمال الأرض منها إقامة المسجد النبوي الشريف وبعد ذلك تم بناء البيوت بأحياء مختلفة وبهذا اتسعت الرقعة العمرانية.
 للختام: تحمل الهجرة النبوية تحت طياتها العديد من الدروس والعبر التي لا تقتصر على المجال الديني، فقد استسقى العلماء من شتى المجالات العديد من العبر والحكم وقد سكب الباحثون العديد من المعلومات على ابحاثهم من هذه الحادثة التاريخية التي نجح النبي صلى الله علية وسلم من اتمامها على أكمل وجه، الا ان العلماء والباحثين عجزوا من إتمام دراستها. هذه المقالة تبقى فقيرة لتعبر عن احدى الفروع الجغرافية البشرية المستظلة تحت علم الجغرافيا الماكث تحت العلوم المتعددة.
الحمد لله فاطر السماوات والأرض.

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل