ثانوية دار الحكمة في اللد تحتفل بذكرى الهجرة

من حسين العبرة مراسل موقه بانيت وصحيفة بانوراما

2018-09-11 11:31:54 - اخر تحديث: 2018-09-11 13:38:04

احتفلت المدرسة الثانوية العربية دار الحكمة – عتيد – في مدينة اللد بذكرى الهجرة النبوية 1440 العطرة ، وذلك في البناية الجديدة للمدرسة .

 
تصوير : مدرسة الثانوية العربية دار الحكمة 

بدأ الحفل الذي تولت عرافته الطالبة فاطمة ابو صعلوك بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلاها على مسامع الطلاب والحضور الطالب عيسى الفار .
تلا ذلك كلمة مديرة المدرسة المربية انوار قشقوش خطيب، حيث تطرقت في كلمتها الى " معاني الهجرة العظيمة وما هو دور الطالب المهاجر في طلب العلم الذي عليه تحدي كل الصعاب في سبيل الوصول الى هدفه السامي في طلب العلم تأسيا بالرسول محمد صلى الله عليه وسلم الذي ضحى بكل شيء ، من اجل دعوة الله تعالى ".
كما تطرقت المربية انوار في كلمتها الى  " حب بلدنا خاصة ومجتمعنا عامة والتمسك به، فالرسول لم يهاجر الا مجبرا وهو يقف على مشارف مكه يقول : ( والله انك لأحب ارض الله الي، ولو ان اهلك اخرجوني منك ما خرجت) ولم يخرج الرسول الا ليعود الى موطنه ومسقط رأسه فاتحا ، معلما ايانا درسا ان حبنا لبلدنا هو ان نحافظ عليه نظيفا، ان نحافظ على وحدة ابناء البلد، فلا تفرقنا خلافات عائلية، سياسيه او حزبية ، وان أمن البلد ووحدت اهله هو هدف الجميع  ".

أناشيد وموعظة
بعد كلمة مديرة المدرسة المربية انوار خطيب ، كانت الوصلة الانشادية لطالبات وطلاب المدرسة : فاطمة مصراطي وعيسى الفار والطالبة حنين نجمي بإشراف الاستاذ والفنان نضال الحوامدة، الذين اتحفوا الحضور بالاناشيد العذبة التي شنفّت آذان الجميع بالكلمات ولحن واداء رائع ممتاز .
ثم جاء دور الموعظة  للشيخ عدلي الكردي، إمام مسجد النور في حي محطة اللد ، الذي ادلى بدلوه ايضا بهذه المناسبة العطرة، حيث القى الضوء على الدروس المستفادة من الهجرة ، وكيف على الطالب الاخذ بالاسباب والاعتماد والتوكل على الله والتخطيط قبل العمل، الذي بدوره يوصل الي النجاح، كما فعل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم من اجل نجاح الهجرة، وفي نهاية كلمته حث الشيخ عدلي على الامل والثقة بنصر الله لاوليائه، وان اغلقت الابواب فيجب البحث عن منفذ اخر،  كما كان من وثوق الرسول بنصر دينه وثقته بان الكفار لن يصلوا اليه، فطمئن ابو بكر في الغار بقوله: ( ما ظنك باثنين الله ثالثهما ) ( لا تحزن ان الله معنا ) .
اعقب الكلمة والموعظة الهادفة للشيخ عدلي الكردي وصلات انشادية مناسبة من فرقة المدرسة للانشاد، وفي نهاية الحفل تمنت المديرة انوار قشقوش خطيب للجميع ان يكون العام الهجري الجديد 1440 عام خير وبركة وامن وامان ونجاح للجميع ، كما وتوجهت بالشكر للاستاذ نضال حوامدة ولكل من شارك وساهم بإنجاح هذا الحفل الجميل والممتاز، وعلى رأس من شكرتهم المديرة  كانت المعلمة سهام النقيب مركزة التربية الاجتماعية في المدرسة على مجهودها الجبار وعملها الدؤوب من اجل اخراج هذا العمل الى حيز التنفيذ، وقد قامت المعلمة سهام والمديرة بتوزيع الهدايا الرمزية على الطلاب والطالبات الذين شاركوا بهذا الحفل .

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل