‘ليلى وكلبها الصغير‘ .. من أجمل القصص القصيرة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-10-31 13:51:25 - اخر تحديث: 2018-11-01 07:40:55

يحكى أنه في يوم من الايام كانت هناك فتاة تدعى ليلى تعيش في منزل بسيط جميل ومعها كلبها الصغير، كانت ليلى تحب كلبها كثيراً وتداعبه وتلعب معه دائماً،


صورة للتوضيح فقط

وتقدم له طعامه المفضل وتهتم بتنظيفه ورعايته، وكان كلبها الصغير شقي جداً كثير الحركة، فكان كلما خرجت ليلى من منزلها حتى تحضر من السوق بعض الاشياء يقفز هنا وهناك ويبعثر كل شيء، وعندما تعود ليلى تجد المنزل قد امتلأ باغراضها واصبح غير مرتباً، فكانت تغضب بشدة من كلبها الشقي وتحاول ان تعيد تنظيم المنزل من جديد، وتخبره أنها تخاصمه بسبب افعاله وشقاوته.
وذات يوم خرجت ليلى كعادتها من المنزل الى السوق، وبعد أن اتمت شراء كل ما تحتاج وفي طريق عودتها للمنزل قالت في نفسها : بالتأكيد الآن اصبح منزلي غير مرتب بسبب كلبي الشقي وما يسببه من فوضى عارمة بجميع انحاء المنزل. ولكن عندما وصلت ليلى الى منزلها تفاجأت بما وجدت، حيث رأت كلبها الصغير ملقى على الارض غير قادر على الحركة، حزنت ليلى كثيراً لمرض كلبها واستدعت الطبيب على الفور حتى يعالجه.
كشف الطبيب على الكلب واخبر ليلى عن الادوية اللازمة له، وهكذا كانت ليلى تسهر للعناية بكلبها الصغير وتقدم له الاطعمة التي يحبها وتعطيه الادوية التي كتبها الطبيب وتجلس بجواره دائماً وهي تبكي حزينة لما اصابه، وتخبره أنها تتمنى لو يعود سليماً معافى ويلعب معها من جديد، ظلت ليلى ايام كثيرة على هذه الحال ترعى الكلب وتطعمه وتعطيه الادوية حتى تعافى تماماً، ففرحت ليلى بشدة لأن كلبها عادت له صحته مرة اخرى، وقررت ان تحضر له ملابس جديدة حتى تقيم حفلة احتفالاً بشفائه.
وبالفعل احضرت ليلى ملابس جميلة لكلبها وحضرت اجمل الاطعمة والحلوى وزينت المنزل بالزينة والبلالين ودعت جميع اصدقاءها الى الحفلة، وكانت حفلة جميلة سعيدة فرح بها الجميع، وكان الكلب سعيداً جداً بما فعلته ليلى من اجله، ومنذ هذا اليوم كف عن افعاله الشقية واصبح رفيق ليلى الذي لا يفترق عنها ابداً.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكترونيpanet@panet.co.il)



لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا
“{{shareData.title}}”
جارى التحميل