أطفال يبحثون عن العطف والأمان في أحضان الأم البديلة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2018-12-05 14:54:57 - اخر تحديث: 2018-12-06 07:34:59

العمل ضرورة للمرأة، لأنه يساعدها على تطوير فكرها وشخصيتها، ومما لا شك فيه أن التي تعمل تكون مهيأة أكثر من غيرها لتنشئة أطفالها بالشكل الصحيح،


الصورة للتوضيح فقط

لكن يبقى السؤال حائراً حول الوقت الذي تقضيه مع الأبناء، وتأثرها بالضغوط التي تواجهها، وانعكاس ذلك على طريقة تعاملها معهم، مما يضطر البعض منهم إلى اللجوء إلى المربية، أو يكثر التصاقه بالعمة أو الجدة، ويجد في أحضانها ملاذاً للعطف والأمان.
في المقابل، هناك آخرون تجبرهم الظروف بحكم وفاة الأم أو زواج الأب، على البحث عن الشعور بالأمان، في أحضان الأخت الكبرى، أو قد يرق لهم قلب زوجة الأب، فتعوضهم عن الحنان الذي فقدوه.
والسؤال الذي يطرح نفسه: هل يمكن للأم البديلة أن تعطي الحب والحنان والأمان للأبناء مثل الأم الحقيقية؟


“{{shareData.title}}”
جارى التحميل