الحزب الديمقراطي العربي ...مابين السطور - بقلم: عيسى لوباني

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-02-05 17:10:31 - اخر تحديث: 2019-02-09 13:16:14

الحزب الديمقراطي العربي حزب له تاريخ وعراقه ومعروف برئاسه السيد عبد الوهاب دراوشه ولكن في السنوات الاخير

 
الصورة من الكاتب

 
اسم الحزب اختفى وراء ائتلافات الاسلاميه والمشتركه والحزب الموجود حاليا لايمد بصله الى الحزب الديمقراطي العربي لاسباب عده ساذكرها .
1_الاخ العزيز طلب الصانع كان اكثر من ثلاثون عام في الحزب وتولى مناصب كثيره والان حان الوقت لكي يسلم القياده او تمثيل الكنيست لجيل الشباب .
2_الانتخابات في الحزب ليست ديمقراطيه وفي التزكيه فما يلي انه واضح خلال الاعلام انه سيكون اجتماعات في عده مناطق وكل منطقه يجب ان تثبت نفسها والاجتماعات التي اقيمت في الجليل والشمال لم يتم دعمها وهذا امر من مجموعه معنيه في الحزب ان تكون الاكثريه في الاجتماع في النقب وان تمت الانتخابات في التقب فستكون الاكثريه من النقب وهذا لصالح الاخ طلب الصانع ولهذا يجب ان تكون نسبه المترشحين متفاوته من كل البلاد وهذه الخدعه او اللعبه مرفوضه بشكل تام.
3_خلال تولي الاخ طلب الصانع الحزب لم يكن بافضل احواله وبسبب خطه الائتلافات ضاع الحزب.

بقلم:عيسى لوباني

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني [email protected]

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل