بمباركة بلدية الناصرة تكتمل الفرحة، بقلم: غسان حسن

2019-04-19 16:39:13 - اخر تحديث: 2019-04-19 20:09:37

كان بوّد الجميع ان يحصل العرب على مقاعد أكثر وتمثيل أكبر في الكنيست ، ولكن ما حدث (وقد أصبح الأمر من ورائنا) من عدم تصويت المقاطعين، المعاقبين، غير المبالين


تصوير عطية دراوشة من الناصرة

والمحبطين أوصل الوضع الى هذا الشكل ، وعلى كل حال نحن أولاد الساعة والمستقبل سيكون زاهرا مع أعضاء الكنيست الذين عقدوا العزم على التضحية والبذل والعطاء من أجل الجمهور والمجتمع مع وجود بعض الهفوات التي يمكن تجاوزها. إضافة الى ذلك ظاهرة إيجابية أصبحنا نراها وتدعو الى التفاؤل وهي التقارب بين الأحزاب العربية والسلطات المحلية كمثال على ذلك بلدية الناصرة والتحالف بين التجمع والموحدة. في الاحتفال الذي جرى يوم السبت الماضي في بئر الأمير في الناصرة بمناسبة فوز السيدة هبة يزبك وتوليها منصب نائبة وبفوز باقي الأعضاء قُدمت عدة كلمات كان أهمها من حيث الابعاد المستقبلية كلمة السيد سالم شرارة المستشار الإعلامي لرئيس بلدية الناصرة السيد علي سلام. قال السيد شرارة في كلمته: “جئنا نهنئ ونحتفل ونجدد العهد مع عائلة يزبك والتحالف السياسي بين التجمع والحركة الإسلامية" ثم أضاف :"ان خطنا السياسي وفكرنا ومزاجنا، هذه الأمو تتلاءم كلها مع هذا الجسم السياسي الا وهو التحالف بين التجمع والإسلامية لأنه يمثل انتماءنا وكياننا على هذه الأرض" وحول التصويت قال:" ان امتناع الناس عن التصويت كان مبرمجا وكان على الجمهور العربي ان يصوّت برمته ويساعد الأعضاء العرب في قول كلمتهم " واختتم  بالتهنئة وأن يستمر التعاون ما بين بلدية الناصرة وهذا التحالف .
الدكتور محمود يزبك والد النائبة هبة تحدث بكلمات قليلة مرحّبا وشاكرا الجميع وشدد على ضرورة منح الثقة لأولادنا وبناتنا وكرر وقال: “منح الثقة لأبنائنا وبالذات البنات" وكان فخره بائنا وواضحا وغبطته كبيرة.
السيد عبد الكريم عزّام نائب رئيس الحركة الإسلامية في الناصرة قال: "سنكون ناقدين إذا ما حصل الخطأ لأننا نحمل امانة كبيرة وسنفعل كل ما هو خير للجمهور بمشيئة الله وأشاد بمقدرة السيدة يزبك على القيادة وتحمّل الأمانة والمسؤولية.
السيد جمعة الزبارقة من النقب تحدث عن المؤامرات التي نسجت ضد القائمة التحالفية بين التجمع والحركة الإسلامية بداية بمحاولة شطبها من الانتخابات ونهاية بالمراقبة المشددة من رئيس الحكومة.
المرشحة عن الحركة الإسلامية ايمان خطيب من يافة الناصرة اختصرت كلمتها بالإشارة الى أهمية النقب لدى الحركة الإسلامية وقالت: " من لا يشكر الناس لا يشكر الله " ثم تمنت للجميع التوفيق والعمل المثمر.
السيد مطانس شحادة تحدث عن صعوبة المعركة الانتخابية والحملة المقصودة لإخراج العرب من العمل السياسي وقال: "أهم ما نصبو اليه المحافظة على الهوية والانتماء وتطوير التعليم والبنى التحتية والاقتصاد " تحدث عن ظاهرة رفع الأصوات بالبلدات العربية للأحزاب الصهيونية لتصبح هذا العام ثلاثين بالمئة بعد ان كانت في عام الفين وخمسة عشر، خمس عشرة بالمئة وشكر الجميع على الدعم والمشاركة.
السيدة هبة يزبك اختمت الاحتفال بشكرها لكل الكوادر والنشيطين والحضور وتحدثت عن المواجهات التي لاقتها وقالت:" ان الحكومة ارادت اختراق الوعي وجعل العرب يصوتون للأحزاب الصهيونية " وعادت وعرضت لموضوع الفقر الذي يرزح تحته ثلاثة وخمسون بالمئة وكيف انه أدى الى حمل السلاح حيث بلغت القطع السلاحية في مجتمعنا اربعمئة ألف قطعة، أضافت: " سنحافظ على النفس القومي وسنعمل على انشاء الوعي والتربية لأننا نريد مجتمعا محصّنا مواجها للتحديات".
اما انا الذي اكتب هذه الكلمات فاني ابارك لهذه الهمم والمعنويات العالية وادعو للجميع بأداء الرسالة والأمانة والتوفيق والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


غسان حسن

 

 

 

 

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل