أطفالنا الحلوين - استمتعوا بقراءة قصة ‘الفراشة والشرنقة‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2016-10-30 15:22:49 - اخر تحديث: 2019-04-23 09:10:51

في يوم من الأيام جلس رجل حكيم في حديقة مليئة بالزهور والفراشات الملونة الجميلة، وفجأة وجد في طريقه فراشة تقبع في شرنقتها، ظل يراقب هذه الفراشة الصغيرة،


صورة للتوضيح فقط، تصوير: iStock-borchee

وهي تجاهد لتدفع بجسدها الضعيف من خلال ثقب صغير داخل الشرنقة لتتحرر منها، إستمرت مراقبته لعدة ساعات والفراشة تجاهد وتجاهد، وبدا من الخارج أنها عاجزة ويائسة تماماً من إحراز التقدم أو الخروج من الشرنقة، فهي لم تعد قادرة على التحرك والمحاربة أكثر .. حينها قرر الرجل ان يساعد الفراشة، فقام بإخراج مقص صغير من جيبه وشق به جزء من الشرنقة لتخرج الفراشة الصغيرة منها بسهولة وتبدأ في الإنطلاق بحرية، ولكن حينها لاحظ الرجل أن الفراشة لاتزال ذابلة وصغيرة وجناحيها غير قادرين على حملها، استمر الرجل في مراقبة الفراشة وظن أن جسدها سوف يكتمل وتصبح أقوى بمرور الوقت، ولكن هذا لم يحدث، بل قضت الفراشة المسكينة باقي عمرها تزحف بجناحيها الصغيرين غير قادرة على الطيران .
ما لم يدركة الرجل أنه عندما تسرع ليساعد الفراشة وينقذها من محاربتها المستميتة للخروج من الشرنقة، قام بأذيتها دون أن يقصد ذلك، لأنه جعلها تخرج ضعيفة غير قادرة على مواجهة تحديات وصعوبات الحياة بالخارج، وأخرجها دون أن تكون مستعدة لذلك.
 
الحكمة من القصة :
في كثير من الأحيان تكون العزيمة هي السلاح الذي نحتاجه في هذه الحياة. ولو كنا نعيش حياتنا بلا مشاكل ولا منغّصات أو عقبات لأصابنا الشلل والعجز ولما كنا أقوياء ولما استطعنا أن ” نطير” !



لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il)

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل