فعالية نسائية مميزة في قرية اللجون المهجرّة - صور

من صالح معطي مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-04-23 15:02:09 - اخر تحديث: 2019-04-23 17:33:39

احتضنت أرض قرية “اللجون” المهجّرة، اليوم الثلاثاء، المئات من النساء والفتيات، في فعالية بادرت إليها مجموعة من النساء من مدينة أم الفحم والبلدات العربية،


صور من طه اغبارية

إحياء لذكرى النكبة الفلسطينية.
استهلت الفعالية بتلاوة من القرآن الكريم، للمقرئ الشيخ محمد مصطفى محاميد، ثم كانت فقرة تعريف بقرية اللجون وأهم محطاتها عبر التاريخ، قدّمها الأستاذ مصطفى محاميد، مدير مدرسة ثانوية “خديجة بنت خويلد” السابق.
إلى ذلك تحدثت كل من: الحاجة عطاف جبارين، والسيدة منتهى أمارة، رحبّن بالحضور، وأكدن على أهمية مثل هذه الفعاليات في إحياء الذاكرة الفلسطينية والعودة إلى القرى المهجّرة والتعرف عليها والوقوف على آثارها.
كما اشتملت الفعالية على فقرات عدة، كان من بينها، إعداد الخبز على الحطب، والأكلات الشعبية، وترداد الأهازيج والأغاني الوطنية والشعبية.
وفي حديث مع السيدة منتهى أمارة، إحدى المبادرات للفعالية، قالت :" تنادت مجموعة من النساء لإقامة هذه الفعالية وتنظيم العديد من النشاطات الشعبية التي ترسّخ مفهوم الانتماء إلى الأرض وتستدعي رمزية العودة إلى القرى الفلسطينية المهجّرة التي هجّر منها أهلها قسرا على أيدي العصابات الصهيونية" .
وقالت الحاجة سوسن مصاروة: "لا شك أن العودة إلى مثل هذه الأماكن تترك في القلب الكثير من المعاني العظيمة في مقدمتها أن هذه الأرض أرضنا وأن كل ما فيها ينبض بالحياة العربية الإسلامية، وأن التهجير لا يمكن أن يعزل الناس عن أرضهم أو يصادر ذكرياتهم عنها" .

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل