برنامج ستوديو الفن يغربل قبل نهائيات الدورة الثانية !!

2010-02-09 11:46:20 - اخر تحديث: 2010-02-09 14:43:19

بانيت-بيروت: النتائج في الحلقة البرونزية كما أسمتها إليسا زغيب، كانت مفرحة لبعض المشتركين



ومحزنة للبعض الآخر. وعلى الرغم من ذلك كانت الأجواء إيجابية خاصة بعد تشديد اللجنتين على أن الميداليات في شكل عام لا تحدد النجومية وحدها.
الراقصة سماره قدمت لوحتين راقصتين أكدت فيهما على عراقة الرقص الشرقي وعلى كونه فناً راقياً من فنون العالم وفناً كما نحب أن نشاهده، بحسب ما ما أشارت إليه مقدمة البرنامج إلسا زغيب.
ومع غياب جان ماري رياشي عضو اللجنة الحكم الأكاديمية، تولى المايسترو إيلي العليا مهمة التصويت نيابة عنه وبناءً على توصيات خطية تركها له رياشي. ولكن المهمة التي تلقى على عاتق العليا في مثل هذه الحالات، تضعه في موقف حرج كما شرح:" أنا شخصياً أرى كيف يتطور المشتركون من حلقة إلى حلقة. لذلك المطلوب منا أن نكون على مسافة واحدة من الجميع خلال التحضيرات والتمارين. وذلك بتشديد من الأستاذ أسمر الذي أوصى بأن يكون رأينا حراً وألا نتعاطف مع مشترك أكثر من الثاني."  وعند اعتراض رونزا على توحيد الأغنية بين مشتركي الفئة الواحدة في هذه الحلقة، معتبرة أن الأمر ليس عادلا لأن المشتركين في هذه الأغنية لا يؤدون المقطع نفسه، وبذلك تكون المنافسة غير محقة، قال إيلي العليا:" نحن لا نفرض شيئاً على المشتركين ونطلب منهم أن يؤدوا المقطع الذي يريدون." وبذلك تقع المسؤولية على عاتق المشترك وحده.
المشتركون في الفئات كلها كانوا ثلاثة، باستثناء فئتين، التقديم للشباب والمونولوج كانوا اثنين. فذهبت البرونزية في فئة التقديم إلى شادي ريشا، وكان قرار من اللجنة الحكم بحجب الميدالية الذهبية عن هذه الفئة لعدم توافر المستوى المطلوب. وبالتالي يحصل مارك الديب على الميدالية الفضية في الحلقة المقبلة. أما في فئة التقليد والمونولوج، فكانت المنافسة بين ريان عساف والشخصية الخاصة تمثيلياً وبين جهاد استنبولي تناوله لشخصيات سياسية وللوضع السياسي. فكانت البرونزية من نصيب ريان عساف.

أسماء المشتركين في الدورة الثانية – الحلقة الخامسة – ستوديو الفن 2010
ملاحظة: الأسماء بالأحمر هي التي حازت على الميدالية البرونزية

( لارسال مواد وصور لموقع بانيت – عنواننا panet@panet.co.il )















لدخول لزاوية الفن اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل