‘ الاقزام وصانع الاحذية ‘ - قصة مسلية لأطفالنا الحلوين

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-09-08 13:01:40 - اخر تحديث: 2019-09-10 07:15:36

يحكى أنه كان في أحد المدن يوجد رجل كبير يعمل في صناعة الأحذية إلا أنه لم يكن يمتلك الكثير من المال، وحتى مع عمله في صناعة الأحذية لم يكن يكسب بالقدر الكافي،


صورة للتوضيح فقط - تصوير Imgorthand

حتى جاء أحد الأيام الذي نفذ منه المال ولم يعد يملك ما يكفي لشراء خامات لصناعة الأحذية ولم يعد لديه إلا قليل من الجلد يكفي لصناعة زوج واحد من الأحذية.
 
قام الرجل بتجهيز الجلد وقصه ولكنه شعر بالتعب والنعاس فقرر أن ينام وفي الصباح عندما يستيقظ يقوم بخياطة الحذاء ولكن قبل النومه قام بالصلاة والدعاء ثم نام، وعندما حل الصباح واستيقظ الرجل وذهب ليكمل عمله ولكن كانت المفاجأة أن الجلد الذي جهزه وقصه تمت خياطته ليصبح زوج من الأحذية الجميلة القيمة وعندما حضر رجل ورأى هذا الزوج دفع فيه ضعف ثمنه لإعجابه به.

 
فرح الرجل كثيرًا وأخذ المال واشترى جلد يكفي زوجين من الأحذية وفعل مثل الليلة السابقة جهز الجلد وقصه وقرر استكمال العمل في الصباح وصلى ودعى ونام، وفي الصباح وجد الجلد المقصوص تم خياطته ليصبح زوجين رائعين من الاحذية وباعهما بمبلغ كبير.

استمر الحال على هذا الشكل الرجل يجهز ويقص الجلد ويجده في الصباح تمت خياطته وزادت ثروة الرجل وأصبح من الاثرياء، ولكنه ظل يفكر في هذا المساعد الخفي والذي له حق في هذا المال ويجب أن يحصل عليه.

قرر الرجل وزوجته التلصص لمعرفة هذا المساعد فجهز الجلد كالعادة ولكنه لم يذهب للنوم هو زوجته وإنما اختبأ الاثنان خلف كومة من الجلود وانتظرا لرؤية ما يحدث وبالفعل عندما حل منصف الليل رأى الزوجان رجلان أو قزمان عاريان يدخلان من الشباك ويقومان بخياطة الجلد المقصوص ليصبح أحذية رائعة ثم يغادران المكان كما دخلا.

رق قلب الزوجة وصانع الاحذية لحال القزمان فقامت لزوجة بحياكة ملابس جميلة لهما أما صانع الأحذية فصنع لهما حذاءين من الحرير وتركوا الأشياء لهما وانتظرا حضورهما وهما مختبئان، وعندما حل منتصف الليل حضر القزمان وسعدا بالهدية كثيرًا وارتدوا الملابس والأحذية وغنوا ورقصوا ثم غادرا ولم يعودا مرة أخرى، إلا أن صانع الأحذية ظل مستمرًا في عمله وزادت ثروته ونجاحه طوال حياته.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكتروني[email protected])

لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل