مصر والقضية -بقلم: د.عبدالكريم شبير الخبير في القانون الدولي

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-09-08 14:59:25 - اخر تحديث: 2019-09-11 09:46:04

لقد أكد فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي، استمرار بذل القيادة المصرية ، جهودها المستمرة إلى اتمام المصالحة الفلسطينية، لانهاء الانقسام البغيض وتمتين الجبهة الداخلية،


د.عبدالكريم شبير - صورة وصلتنا من الكاتب 

وتصليب الوحدة الفلسطينية، التي تعتبر الحصن الحصين، لحماية المشروع الوطني وحقوق شعبنا الفلسطيني، والتي أقرتها الشرعية الدولية ،وجاء هذا الموقف تأكيدآ من  فخامة الرئيس عبدالفتاح السيسي حفظه الله ورعاه، مع زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي اللبناني وليد جنبلاط، يوم الخميس الموافق 5/9/2019 في القاهرة، بحضور سامح شكري وزير الخارجية، وعباس كامل رئيس المخابرات العامة،  حيث قال مؤكدآ على موقف مصر العروبي، بان القيادة المصرية مازالت وعلى رأسها سيادته، بموقفه  الثابت والدائم، قائلآ : "مستمرون بالعمل على تحسين الأوضاع المعيشية في غزة  ،واستعادة الهدوء، واضاف قائلآ ومؤكد على استمرار الجهود المصرية الرامية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، باعتبارها الضمانة الأساسية لوحدة الموقف الفلسطيني، بجانب العمل على تحسين الأوضاع المعيشية بقطاع غزة، واستعادة الهدوء في القطاع".

" هذا هو الموقف الثابت والراسخ إلى مصر وقيادتها العظيمة"
  إن الرئيس  السيسي اليوم يؤكد المؤكد ويعزز المعز لهذه الثوابت والمواقف المصرية، الداعمة للشعب الفلسطيني في الحصول على حقوقه المشروعة، وفق الثوابت والمرجعيات الدولية، التي أقرتها الأمم المتحدة في مجلس الأمن، والجمعية العامة، وكل المنظمات الدولية المتفرعة عنها، وقرارات محكمة العدل الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية.
  كما أكد أثناء اللقاء ذاته على " أهمية الجهود التي تبذل من أجل حلحلة الجمود الراهنة في عملية السلام ، وتسوية القضية الفلسطينية على نحو يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني، ويضمن حقوقه"، وهذا يعنى انهاء الاحتلال ،وتقرير مصير الشعب الفلسطيني كباقي شعوب العالم، واقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الأبدية، وعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم ومنازلهم، التي ابعدو منها، تنفيذآ إلى قرار 181 الصادر عن الجمعية العامة بالأمم المتحدة ، هذا هو الموقف الثابت والراسخ إلى مصر وقيادتها العظيمة، الذى لا يتغير عبر التاريخ والازمان، وهو الموقف الذى تتميز به جمهورية مصر العربية، على مدى كل المراحل التى مرت بها القضية الفلسطينية.

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة رأي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان: 
[email protected]      

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل