‘بسام جابر يحاور‘ كاتبا شعبيا وفنانين من عرابة: أمثال وأغان شعبية في حلقة جديدة

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-10-13 15:13:42 - اخر تحديث: 2019-10-13 16:49:34

اعادت حلقة جديدة من برنامج "بسام جابر يحاور"، إلى الأذهان، الأمثال الشعبية التراثية التي غيبت في هذه الأيام، وأصبح ذكرها يقتصر فقط على قلة قليلة، كما أطربت الفتاة

  وصال دراوشة مع الملحن حسام دراوشة آذان المشاهدين بالأغاني القديمة، كأغاني أم كلثوم وعبد الحليم حافظ، والأغاني التراثية الشعبية مثل ظريف الطول وغيرها.
الملحن حسام دراوشة الذي يحاول أن يساعد الفتاة وصال في صقل موهبتها الغنائية، قال:" اكتشفت أن لديها موهبة وهي بعمر الـ5 سنوات، وآمنت بأن لديها مستقبل في ذلك، ومن خلال التدريبات نحاول أن نصقل موهبتها نحو بر الأمان والنجومية".
وأضاف:"الموسيقى تعمل على تهدئة النفس، وهي حل ناجع من أجل الابتعاد العنف، وعن هموم الدنيا".

 أمثال ومعانيها
الكاتب الشعبي أحمد الصح من مدينة عرابة استعرض من كتابه "رحلة بين الأمثال الشعبية الفلسطينية" عدداً من الأمثال ومعانيها، والمناسبات التي قيلت فيها.
وقال الصح:"إن كلمات الأمثال الشعبية محكية باللغة العامية، وإذا حاولنا تحريفها فإنها تفقد جماليتها".
وتابع:"كل الأمثال الشعبية لها تاريخها التي كتبت فيه، لكن بعضها قد تم تحريفه، والبعض الآخر بقي على حاله".
وأشار الصح إلى أن "هذه الأمثال لم يأت أحد أو فريق من أجل تأليفها، بل هي قيلت في مناسبات عدة، حيث أنها نقلت إلى الجاهلية، وتناقلتها الأجيال، وهنا نلاحظ بأن الكبار في السن يحملون عشرات الأمثال، ويذكرونها في كل المناسبات".
وأوضح: "نشأت الأمثال مع بداية العالم، وكان العرب في القدم يستشهدون بالأمثال في كل نواحي الحياة، وحتى الإسلام تناولها، والرسول عليه الصلاة والسلام كذلك تحدث عنها، ولذلك على كل غيور على هذا الموروث الشعبي أن يحافظ عليها من خلال جمعها وأرشفتها، حتى تحفظ للأجيال القادمة".
وشرح الكاتب أحمد الصح  الظروف التي قيلت بها بعض الأغاني التراثية والأمثال الشعبية، حيث كان لكل منها مناسبة.

الروزانا
في البداية تحدث الص عن أغنية "الروزانا"، حيث قال :"الروزانا كانت اسم لسفينة تركية، وكان هدفها كسر الاقتصاد اللبناني، حيث كانت محملة بكل الثمار الطيب من العنب والتفاح والتين، وأرسلت من أجل إغراق أسواق الفلاحين اللبنانيين الفقراء، الأمر الذي جعل أهالي مدينة حلب السورية يهبون من أجل نجدة هؤلاء الفلاحين، حيث قاموا بشراء منتجاتهم، ومنعوا انهيارهم، حيث أن مطلع الاغنية يقول:عالروزانا عالروزانا كل الهنا فيها..شو عملت الروزانا الله يجازيها..يا رايحين لـ حلب حبي معاكم راح.. يا محملين العنب تحت العنب تفاح".

عذر أقبح من ذنب
وتحدث الصح عن مناسبة مثل "عذر أقبح من ذنب" بأنه:"كان هناك أمير نائم في حديقة قصره، وقام أحد العاملين فيها بتقبيله، ولما أفاق الأمير من النوم جن جنونه، وعندما ذهب به إلى القاضي سأله لماذا فعلت ذلك فرد عليه بأنه كان يظن بأن الأمير هو الأميرة".

"كُبة الغايب جوزها"
وعن مناسبة هذا المثل قال الصح:"أكلة الكُبة تعتبر من الأكلات التراثية، وكان يعيب على المرأة أن تعدها بالشكل الأفضل مع اللحمة في ظل غياب زوجها عن البيت، حيث كانت تعده من خلال حشوة البصل، ولذلك فإن الأمر يظهر مدى احترامها لزوجها في كل مناحي الحياة".

"دخول الحمام مش مثل خروجه"
يحكى أن مناسبة هذه المثل تعود إلى:"رجل علق يافطة على مدخل حمامه بأن الدخول إليه مجاناً، فأتى إليه الكثير من الناس، فيما قام هو بإخفاء ملابسهم، وعندما كانوا يريدون الخروج كان يرفض إعطاءهم إياها إلا إذا دفعوا المال".

ظريف الطول
أما بالنسبة للأغنية الشعبية "يا ظريف الطول" قال الكاتب أحمد الصح:"تعود هذه الأغنية إلى قصة شاب كان طويل القامة، ووسيم، وكان يعيش في قرية ويعمل لدى الناس، الذين كانوا يحبونه، خاصة النساء منهم، وفي أحد الأيام هاجمت عصابة القرية وقتلت عددا من الشبان، لكن ظريف الطول اختفى ولم يعد يظهر في القرية، لكن العصابة عادة مرة أخرى وقتلت عدداً آخر من أهالي القرية، إلا أنه في صباح اليوم التالي وجد الأهالي أكثر من 20 قتيلا من العصابة، وحينها أجمعوا بأن من قتلهم هو ظريف الطول".

"عنزة لو طارت"
وبالنسبة لهذا المثل الشعبي قال الصح:"كان هناك فلاح فقير الحال وقرر أن يبيع الإوزة التي يملكها، لكنه لم ينجح في بيعها عدة مرات، وهنا تدخلت زوجته وقالت له لماذا لا تنادي بأنك تريد أن تبيع عنزة، ووافقها على ذلك، ولما باعها لأحد الأشخاص، عاد إليه بعد فترة وقال له إن العنزة طارت كيف حدث هذا، ورد عليه الفلاح عنزة لو طارت".

"السكوت من ذهب والكلام من فضة"
وأشار إلى أن حكاية المثل تعود إلى:"رجل كبير في السن هجره أبناؤه وأصبح يعيش لوحده في المنزل، فاستأجر رجل من أجل أن يظل يتحدث إليه، ومل هذا الرجل من كثرة الحديث، وقال له المسن تعال إلي ولا تتحدث، وفي آخر نهار أحد الأيام بعد أن جاء إليه الرجل وظل ساكتاً، أعطاه المسن مبلغا أكبر من الذي كان يعطيه إياه عندما كان يتحدث".

دعوة لاتحاد الكتاب
وفي نهاية البرنامج توجه الكتاب أحمد الصبح إلى اتحاد الكتاب بضرورة الحفاظ على الموروث الشعبي، كما دعا إلى أهمية أرشفته إلى جانب الأكلات والأغاني الشعبية، والحكايات التراثية، حيث قال:"يجب أن نحافظ على هذا التاريخ، والذي يحتاج إلى وقت طويل حتى نجمعه ونحفظه من الفناء والضياع".

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل