قصة ذكاء وفطنة ثعلب: هكذا تم ادخال الاسد الى القفص

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-10-14 12:04:28 - اخر تحديث: 2019-10-15 09:52:33

يحكى أنه في غابة في قديم الزمان كان هناك أسدا عرف بالجور والظلم لسائر الحيوانات، ومن كثرة أفعاله الشريرة لم تتمكن بقية الحيوانات أن تتحمل ظلمه


الصورة  للتوضيح فقط ferrantraite iStock

وبطشه الشديدين فوضعوا له خطة محكمة وشارك بها الجميع من أجل التخلص منه للأبد، قامت الحيوانات باستدراج الأسد الظالم إلى قفص كبير في بنهاية الغابة، وبالفعل نجحت خطتهم وتمكنوا من حبس الأسد بذلك القفص، وتخلصوا منه ومن أفعاله .
ولكن بيوم من الأيام كان مارا أرنب طيب القلب بجوار الأسد المحبوس بداخل القفص، فكان الأسد ذكيا إذ أنه استخدم طيبة قلب الأرنب ضده وتمكن من إقناعه بأنه أصبح طيب القلب مثله وأنه قد تعلم من أخطائه وأنه لن يعود مرة أخرى إلى ظلمه للحيوانات المسكينة مجددا، ولأن الأرنب سليم النية صدق الأسد المكار وفتح له القفص وقام بإخراجه منه، وبدلا من أن يشكر الأسد الأرنب الصغير على تعامله بإحسان معه، انقض عليه في محاولة منه بأن يجعله أول فريسة له فما كان من الأرنب الضعيف أمام قوة وجبروت الأسد الخائن إلا أن يصرخ مستنجدا بأحد الحيوانات .
ولحسن حظ الأرنب الطيب أن الثعلب الذكي كان مارا بالجوار فتمكن من سماع استغاثته، وبالفعل قدم إلى مساعدته وبطريقة حكيمة منه استطاع أن يجعل الأسد أن يدخل القفص مرة أخرى ليتمكن من غلقه عليه من جديد حينما استفزه قائلا بأنه كيف لأسد مثله بكل هذه القوة والضخامة أن يدخل في قفص صغير مثل هذا، ودخلت الحيلة الذكية على الأسد فحاول أن يصبح صادقا في نظر الثعلب الذكي بأنه بالفعل كان بداخل القفص إلى حين أن أخرجه منه ذلك الأرنب الصغير، وبعدما تخلص الثعلب من الأسد نصح الأرنب بألا يصدق الأسد الماكر مرة ثانية حيث أنه كذب عليه وبعدما مد إليه يد العون والمساعدة ردها إليه بيد البطش والجور والظلم وحب النفس، فرحت سائر الحيوانات عندما علموا بما فعله الثعلب الذكي مع الأسد بكل حكمة.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل