10 طرق لتنتقلي من زواج ميئوس منه إلى زواج مفعم بالأمل

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-10-13 09:06:42 - اخر تحديث: 2019-10-15 07:12:27

إذا كنتِ تشعرين بخيبة أمل تجاه زواجك، فلا تستسلمي لليأس وتفكري في الانفصال، حيث إن زواجك يستحق بذل المزيد من الجهد من أجل إنقاذه،


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-Ivanko_Brnjakovic

ويبقى السؤال هنا: هل يمكن إنقاذ زواج ميئوس منه؟ الإجابة: نعم، بل ويمكن الانتقال به إلى زواج مليء بالأمل، وذلك عبر تطبيق الطرق العشر التالية..

1- شكوى أقل
 ما تغذّيه ينمو، فإن كنتِ تغذّين الأفكار السلبية في رأسك، فإنها تنمو وتتضخم لتسيطر على حياتك الزوجية، لذا عليكِ التركيز أكثر على الجوانب الإيجابية في علاقتك بزوجك، وتقليل التركيز على أخطائه والشكوى المستمرّة منها.
  
2- لوم أقل
إلقاء اللوم على الطرف الآخر أسهل طريقة لدفع المسؤولية عن النفس، ولكنها في الحقيقة وسيلة دفاع سلبية، والصحيح هو الاعتراف بنصيبك من المسؤولية في المشكلة، ما يدفعكما إلى التعامل معها كفريق واحد.
 
3- مقارنة أقل
قضاء الوقت في النظر إلى ما يملكه الآخرون، ومقارنته بما تملكينه، لن يزيدك إلا استياءً وسخطاً، تذكري دائماً أنكِ لا ترين سوى قشور العلاقات، وأن المقارنات عادة سلبية عليكِ التخلّص منها لتتمتعي بالسعادة.
 
4- انسحاب أقل
من السهل الانسحاب عند اندلاع أي مشكلة بينك وبين زوجك، ولكن الانسحاب ليس حلاً، بل في بعض الحالات يزيد سوء التفاهم، ويخلق فجوات بينكما.
 
5- هروب أقل
من السهل أيضاً الهروب من المكان والابتعاد عن حدوث ازدياد المشاكل، كأن يهرب زوجك إلى العمل لساعات طويلة، أو تهربي أنتِ إلى مشاهدة المسلسلات أو قراءة الروايات طول الوقت، هذا أيضاً ليس حلاً، ويؤدي إلى المزيد من البعد والوحشة، لهذا قاومي رغبتك في الهروب من الأوقات الصعبة، وتحلّي بشجاعة المواجهة والصبر.
 
6- لطف أكثر
 تذكّري أن أبسط الكلمات قد يكون لها تأثير عميق في العلاقة، لهذا اختاري كلماتك بعناية، وتحلّي باللطف.
 
7- صبر أكثر
لن تتحسّن حياتك الزوجية بين عشيّة وضحاها، لذا أنتِ بحاجة إلى التحلّي بالصبر من أجل رؤية نتائج مجهودك في الحفاظ على الزواج وتحويله إلى علاقة سعيدة.
 
8- امتنان أكثر
جزء من تحويل استيائك إلى رضى، هو التركيز على الجوانب الإيجابية من شخصية زوجك، ومن زواجك ككل، أنشئي قائمة بالإيجابيات، وعبّري عن امتنانك لوجودها.
 
9- رضا أكثر
هناك ثقافة تروّج إلى أن هناك دائماً شيئاً لا نملكه سيكمل سعادتنا، فيما أن القناعة بما نملك، والرضا بما تقدّمه لنا العلاقة الحالية هو ما يخلق السلام الداخلي، فأسعد الناس لا من يمتلكون أكثر، بل من يستفيدون بما يمتلكون.
 
10- تسامح أكثر
نحن بشر، جميعنا يخطئ، لا داعي للوقوف عند الأخطاء ونصب مقصلة العقاب، حاولي أن تتحلّي بالمرونة، وأن تكوني أكثر تسامحاً، خاصة بالنسبة إلى الأخطاء العابرة، أما بالنسبة إلى الأخطاء الكبيرة، فإن أبدى زوجك ندماً، ووعد بعدم تكرارها، فإن التسامح والغفران يكونا وسيلة الحفاظ على مستقبل العلاقة، والحصول على السعادة.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل