الإمبراطورية الإعلامية ورجل المهام بسام جابر ، بقلم : الكاتب عبد ابوكف

2019-10-17 18:24:30 - اخر تحديث: 2019-10-17 19:37:33

لو سألت طفلا او رجلا او كاتبا او اعلاميا اي موقع تصفحت ، لقال لك موقع " بانيت" وبدون مجاملة انه الصرح الاعلامي الأول والهام في الداخل والاكثر اهتماما


بسام جابر

من قبل رواد المواقع سواء في الداخل او العالم المنتشر على الكرة الأرضية ، وقد صدف لي ان تحدثت مع كبار  المسؤولين في رام الله وسألني "اي موقع تعتقد الاكثر انتشارا" فقلت له موقع بانيت اهم موقع في الداخل " فقال لي نعم " الذي أسس منذ عشرات السنين في ظروف صعبة كوسيلة إعلامية اتاحت لشعوب المنطقة والقارات التعرف على واقع المنطقة واخبارها ، حيث جمع في سفره كل ما يحتاج الانسان من الثقافة العلمية والادب والتاريخ والسياسة وعالم السيارات والسياحة ومقالات لكبار الكتاب .
فهذا الموقع الشامل جعل كل من زاره لا يغادره ، حيث يشعر كأنه يتجول في العالم بأسره ، ولي انا شخصيا تاريخ في بداية كتاباتي التي كانت في طورها ونسيجها حيث كان لهذا الموقع الفضل ان اطور كتبااتي لتصل فيما بعد للصحف والمواقع .
حيث نشرت في السنوات الماضية من القرن الماضي العديد من القصص القصيرة التي احتضنها هذا الموقع .

بسام جابر .. رجل مثابر ومتفائل ومؤمن بما يعمل ومخلص لاهله وشعبه
ليس من السهل ايها السادة ان تبني مثل هذه المواقع الهامة والعالمية في ظروف كالتي نعيشها في الداخل وان تتطور بهذه المهنية والجودة وان تنشهر بسرعة فاقت الخيال .
لولا ان من يقف خلف هذا العمل الجبار رجل مثابر ومتفائل ومؤمن بما يعمل ومخلص لاهله وشعبه ، حيث اوصل للعالم صورة ناصعة لهم واسمع صوتهم في جميع اركان المعمورة وهو مؤسس هذا الموقع الاستاذ بسام جابر الذي بدأ عمله المتواضع كمراسل لملاعب واهداف ( كرة القدم) وكان يؤدي عمله بمهنية فائقة .
تهاوت العديد من وسائل الاعلام او اندثرت او أصبحت لا تاثير لها في الداخل ، الا ان هذا الرجل بحكمته ومثابرته  وتواضعه آثر الا ان ينهض بكل عزم ليطور هذا الصرح الاعلامي مع تأسيس تلفزيون ( هلا) الذي يقدم للمشاهدين اهم البرامج على يد اكبر الاعلاميين امثال الاعلامي الكبير بلال شلاعطة ، حيث ادخل هذه المحطة الفضائية نادي التنافس على اهم البرامج الاخبارية السياسية والاجتماعية والثقافية بكل قوة واصبحت تنافس كبرى الفضائيات العالمية ، وما زال الرجل المؤسس يقوم بتقديم اهم البرامج بنفسه للمشاهدين وبكل تواضع ، فاصبح هذا الموقع صحيفة بانوراما وتلفزيون هلا وموقع بانيت شبكة متكاملة باقسامها تقدم اهم خدمة للعالم عامة وللجماهير العربية في الداخل خاصة ، فالمستفيد من هذه  المؤسسة " بانوراما " هي الجماهير العربية التي وجدت فيه منبر حرا تعبر عن قضاياها ومعانانها وهمومها من خلاله .
فبكل اعتزاز نفتخر ونقول نحن لا نختلف عن بقية شعوب العالم لا ثقافه ولا فكرا ولا صنعا ..

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل