ليس من أعذار إخراج الصلاة عن وقتها

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-11-02 11:46:06 - اخر تحديث: 2019-11-04 08:16:48

السؤال ك مرض زوجي بمرض عقلي، وقال الطبيب إن من الضروري أن ينام كفاية كل ليلة، وإن لم ينم، ففي ذلك خطر عليه. لخوفي عليه لا أصلي الفجر حتى يأتي الصباح؛

 


صورة للتوضيح فقط تصوير : iStock-ozgurdonmaz


لكيلا أوقظه من نومه. ما رأيكم في هذا؟ وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا يجوز لك ترك صلاة الفجر حتى يخرج وقتها بحجة مرض زوجك، وليس هذا عذرا لك في إخراج الصلاة عن وقتها؛ فإن إخراج الصلاة عن وقتها من كبائر الذنوب.
ويسعك أن تقومي في هدوء وتصلي دون أن يستيقظ زوجك، وأما هو فإن كان زائل العقل فليس مكلفا، وأما إن كان عقله ثابتا فيجب عليه أن يصلي، وفي وجوب إيقاظه للصلاة خلاف .
ويسعك إن كان زوجك مريضا العمل بقول من لا يوجب ذلك، وأما أنت فلا بد من أن تقومي للصلاة.
والله أعلم.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل