قصة العطف على الفقراء ، بقلم : منى حارس

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-11-03 13:16:12 - اخر تحديث: 2019-11-04 08:12:00

جلست الجدة سعاد وهي تستمع إلى صوت الأمطار في الخارج وزوجة ابنها تخرج هدوم الشتاء ، وتزيل هدوم الصيف فلقد حل الشتاء واصبح الجو بارد ،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-fcscafeine

التف الاطفال حول الجدة وقالوا لها ، احكي لنا قصة يا جدتي ، ابتسمت الجدة وقالت اجلسوا يا صغاري سوف أحكي لكم قصة عاطف الصغير .

جلس الاطفال حول الجدة يستمعون لها وهي تقول : كان يا ما كان  كان هناك طفل صغيرة اسمه عاطف ، وحل الشتاء واخذت الام طفلها حتى تشترى له ملابس الشتاء  ، فاخذت عاطف الصغير لمتجر الملابس الشِّتويَّة حتى تشتريَ له معطف فرو ثقيل ،  حتى يحتمي من فصلَ الشتاء القارس وشديد البرودة  .

في محل الملابس أخذ الطفل عاطف يشاهد  مع أمِّه  المعاطف الكثيرة والملونة ، ولقد أعجبه معطف أزرق اللون من الفرو وثقيل في المتجر  ،  اخبر امه بأن هذا البلطو قد  أُعجبه بشدة  ، اشترت الام  المعطفَ الازرق لابنها الصغير الثقيل ودفعت ثمنه ،  وفي اليوم التالي ارتدى عاطف  المعطف الازرق ،وذهب إلى المدرسة، وكان يشعر بالدفء الكبير وكانت الدنيا تمطر والجو شديد البرودة .

كان عاطف سعيد بالمعطف بشدة  وهو يسير في الشارع ومع اصحابه يفتخر بيه ، انتهي اليوم الدراسي وعاد عاطف للمنزل ولقد كان الجو شديدَ البرودة والسَّماء تمطر الأمطار بغزارة شديدة  ، كان الناس في الشارع يسرعون إلى منازلِهم حتى يحتموا من المطر، وكان عاطف يجري بسرعة هو الاخر ، وأثناءِ سير عاطف وجد احد الاطفال الصغار ،  في مثل سنه تقريبا ،  كان يبيع المناديل بجوار المدرسة ، كان الصبي ينتفض من شدة البرد ويرتعد ، البرد، كان يبيع  المناديل  حتى يجد المال للطعام .

فكر عاطف في امر الصبي وهو يهمس لنفسه ربما الصبي يساعد أسرتَه الفقيرة في المصاريف ، خلع عاطف معطفه ولم يفكر في شيء أخر ، سوى انه يريد تقديم المساعدة  واعطاه للطفل الصغير وهو يقول له تفضل ، شعر الطفل بالسعادة والدفىء واسرع الطفل الصغير على منزله وعندما سئلته الام عن معطفه اخبرها بانه اعطاه للطفل المسكين ،فرحت الام بيه وعلى ما فعل لانه شعر بالصبي المسكين وشعر باحتياجة للدفىء .

وهنا قالت الجدة سعاد وهي تنظر لأحفادها  بحماس :ومن القصة نتعلم يا اطفال باهميه العطف على الفقراء ، لابد ان نشعر بهم وباحتياجاتهم حتى يبارك لنا الله في اموالنا وحياتنا ويبعد عنا الامراض  ، فالغني لابد أن يعطى الفقير من زكاة ماله ويعطيه لانه حقه عليه حتى لا يوجد انسان جائع في البلد ولا في المكان فلابد ألا ينام المرء وجاره جائع ويحتاج الطعام ، و حتى لا يحقد عليه ويكرهه ويكن له الحقد والبغض وربما قام باذيته بسبب الحقد والكراهية والاحتياج الشديد  ، فقالت جنى سوف اجمع بعض الثياب التي صغرت على يا جدتي وسوف اعطيها للفقراء ، ىوقال حسام وانا ايضا يا جدتي ما رأيك  سوف نساعد فقراء الحي جميعا ، ضحت الجدة وقالت بارك الله فيكم يا احفادى وبارك لكما .

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل