عادل كرم يثور مع جو معلوف وهادي شرارة في ‘بيت الكل‘

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-11-10 22:29:18 - اخر تحديث: 2019-11-12 09:44:39

حلقة ثوريّة جديدة من برنامج "بيت الكل" جمعت الممثل عادل كرم بمحبّيه مساء الجمعة 8 نوفمبر عبر شاشة الأم تي في، حيث استقبل كلا من الإعلامي جو معلوف،


صورمن المكتب الإعلامي - تصوير علاقات عامة

الموزّع الموسيقي هادي شرارة، الممثلة أنجو ريحان، الصحفية أماني جحا، المخرج فادي حدّاد والمذيعة هبة زيدان.
اختار عادل لحلقته المباشرة مقدمة جمعت بين الرسالة الاجتماعية والقالب الترفيهي، فانتقد الرسائل الصوتية المغلوطة التي يتمّ تناقلها عبر تطبيق واتساب، وطالب الناس بعدم منح ثقتهم لأي طرف وترك الأمر للوسائل الإعلامية التي تنقل الأخبار بدقّة عالية.
 أما عن الثورة، فقال كرم إنها ما زالت في مراحلها الأولى وهي  "مستمرة بقوّة". الأمر الذي أكّده جو معلوف عندما قال: "الثورة هلق بلّشت"، ونوّه بحركة الطلّاب في الشوارع ليبادر شرارة ويقول: ما يميّز ثورتنا أنها تجمع ابن العشرين سنة مع ابن الثمانين. الشعب سبق الطبقة السياسية  بعشرات السنوات، ولمن يهدّدنا بعودة الحرب الأهلية نقول: الحرب غير واردة ونار الطائفية أخمدتها الثورة. ليردّ جو: الزعماء ما زالوا يعيشون في حالة نكران، وكأنهم فوق الغيم وتابع: الشعب اللبناني نضج وأصبح أوعى من أمراء الحرب أصحاب التاريخ الدموي الحافل. كما كشف جو عن الصعوبات والضغوط التي تعرض لها أثناء تحضير برامجه التلفزيونية، حيث فتح ملفات الفساد مرات عديدة لكن نفوذ السلطة كانت دائما تخمد الحقائق.
علّق عادل على ثقافة التظاهر الحضاري عند الشعب اللبناني وقال بأن الجميع يحسدنا على ثقافتنا. ثم سأل هادي عمّا يريده من الثورة. ليجيبه شرارة: أريد أن أرى الزعماء داخل السجون، واعتبر أن نزع سلاح حزب الله هو من مطالب الثورة، لكن جو عارضه بالقول: الثورة للجيّاع وللاقتصاد وليس للمطالب السياسية، الهدف اليوم بناء دولة مدنية وخلق ثقة بطبقة حاكمة جديدة. أما السلاح فليس من شأن الثورة الحالية التي هي مطلبية وحياتية وغير مسيّسة.

فاجأت الممثلة أنجو ريحان عادل كرم وجمهور برنامجه "بيت الكل" بروحها الثورية، حيث بدت في غاية الحماس للثورة، وتحدثت عن تواجدها اليومي في الساحات وبين الناس، وتابعت: نشأنا في بيئة طائفية تعتمد على تخويف الناس لكن الثورة اليوم كسرتها. ماذا يعني حزب الله، حركة أمل، الاشتراكي، المستقبل؟ هم أنت وأنا أيها المواطن. ولكن اليوم وطننا واقتصادنا وحققوقنا فوق الجميع.

جو معلوف تحدث عن دور المرأة في الثورة، وأطلق مبادرة فردية دعا عبرها جميع الأمهات لاصطحاب أطفالهم إلى الساحات يوم الأحد القادم، ومن ثم دعا الشباب لاصطحاب أمهاتهم أيضا، وقال يوم الأحد هو يوم المرأة  في الثورة، متحدثا عن الدور الذي لعبته الأمهات حيث سمحن لأولادهن بالنزول إلى الشارع، واستنكر ما يقال عن دفع الأموال للتلاميذ للمشاركة في الثورة، والأمر نفسه قامت به أنجو حيث اعتبرت أن منظر الطلاب في الساحات "يكبّر القلب" ولن تشوّهه الإشاعات السخيفة الملفّقة، وتابعت: ظننا أننا لن نشاهد هذا المشهد في حياتا الحالية، لكنّ القدر أنصفنا وشعبنا ثار وطالب بحقوقه. كما تحدثت عن مشاركتها في تظاهرة الطناجر التي وصفتها بالممتعة، ومن ثم دعاها عادل للطرق على الطنجرة في الاستديو لتبادر وتردّد مع الجمهور النشيد الوطني اللبناني.

اعتبر هادي شرارة أن لبنان مكوّن من طائفتين، طائفة الأوادم، وطائفة الزعران، ومن ثمّ أجاب على سؤال عادل حول الفنانين الذين تقاعسوا عن إبداء رأيهم في الثورة، فقال: للفنانين حسابات مختلفة وخاصة، ولديهم مصالحهم وصداقاتهم مع أهل السلطة، وقلّة منهم يعبّرون عن آرائهم بجرأة وختم بالقول: "أكره اللون الرمادي غير الواضح"! ثم تحدث كل من هادي وجو عن صداقتهما مع الراحل الكبير ملحم بركات وقالا بأنه لو كان على قيد الحياة لشارك في الثورة ونزل إلى الساحات مع الناس،وهو الفنان الذي لطالما رفع الصوت عبر أغانيه وموسيقاه، ومن ثمّ غنّى شرارة للمرة الأولى في إطلالة تلفزيونية، واختار أغنية "جيت بوقتك" لأبو مجد وأهداها للثوّار. كما قال إنه لو كان والده رياض شرارة حيّا، لنزل إلى الساحات واعتصم مع الناس.

أنجو تحدثت عن خصوصية الثورة في الجنوب، مسقط رأسها، أما حول إمكانية ترشحها للانتخابات النيابية فقالت: أنا بحب مثّل وبس. قال هادي شرارة: عندما يكون رأس الدولة فاسدا فالبلد كله سيكون فاسدا، ليرد عليه جو: البلد اليوم محكوم من سبعة زعماء وليس من رئيس واحد، ولا نستطيع أن نحمّل رئيس البلاد كلّ المسؤولية، فالسلطة التنفيذية والقضاء والزعماء جميعا تحت المساءلة.

الصحفية أماني جحا تحدثت كيف تمّ تخوينها وقالت: أعطي رأيي بكل صراحة وجرأة، وهذا حقي، ولا يحق لأحد أن يخوّنني ويشكك في وطنيتي، ومن ثم تأثّرت عندما روت كيف يعيّرها البعض بابنتها المريضة. أما حول الشخصية السياسية التي تثير استفزازها فقالت أماني: الوزير محمد شقير، خاصة أنه "ألشق" في مطالب الناس وصرخاتهم. هذا وقد اختار هادي جبران باسيل ووصفه بالوزير المخلوع، وتابع: يستفزني السياسي الذي يضع نفسه مع الشعب ويلعب دور الضحية. جو اختار النائب زياد أسود، علما أن هناك شخصيات عديدة أخرى تستفزه في السلطة بحسب ما كشف لعادل.

عباس جعفر وأديل جمال الدين كالعادة تميّزا في فقراتهما الخاصة، حيث وزّع جعفر الحقائب الوزارية على الوزراء في الحكومة الجديدة بطريقة كوميدية ساخرة، وأهدى الثورة أغنية خاصة بصوته، أما أديل، فجالت على مجموعة من المقاطع المصورة التي انتشرت بشكل كبير خلال الفترة الماضية، وعلّقت عليها كعادتها بطريقة مثيرة للضحك.

في القسم الأخير، استضاف عادل المخرج فادي حداد والمذيعة هبة زيدان، حيث اعتبر حداد أن الثورة كرامة وطن، وقال: كلنا يجب أن نفترش الطرقات كي نكتب التاريخ مع عائلاتنا، وروى كيف علّم أولاده أن يحصروا انتماءهم بالعلم اللبناني دون سواه. كما قال إن المجتمع الدولي اليوم لا يحترم حكّامنا. وتطرّق فادي إلى واقع الجامعة اللبنانية وقال بأن طلابها يعانون من الحرمان من أبسط حقوقهم وطالب بتحسين وضعها.

بدورها، تحدثت هبة زيدان عن تجربتها كمراسلة اخبارية بعد أن دخلت الأم تي في كمذيعة رياضية، لكن الظروف جعلت المحطة تطلب منها التواجد في مدينتها صيدا، حيث قامت بنقل وقائع الثورة وعاشت تجربة مختلفة وفريدة لا تندم عليها بتاتا.
هبة تحدثت عن خصوصية الثورة في صيدا، وروت كيف تجرأ أحد الأشخاص المتواجدين في ساحة الاعتصام على قطع الصوت أثناء نقلها للوقائع بسبب عدم إعجابه بكلام هبة المؤيد للثورة.

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل