مناطق سياحية في تونس لا بدّ من زيارتها

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-11-11 18:10:15 - اخر تحديث: 2019-11-12 14:28:26

غالبًا ما يُنظر إلى تونس على أنها وجهة شاطئية، لكنها تضم أيضًا مجموعة من المعالم السياحية لأولئك الذين ينشدون القيام بنشاطات إضافية


تصوير:iStock-adisa

إلى جانب ارتياد الشواطئ الرملية. تقع تونس في شمال إفريقيا، وتعرف بالآثار العملاقة القديمة، والمدن التي هي موطن لمجموعة متشابكة من الأسواق.

ثمة مناطق سياحية في تونس لا بدّ من زيارتها:
قرطاج
تنتشر بقايا مدينة قرطاج القديمة في خليج تونس؛ تحدها الأعمدة المتدلية وأكوام الأنقاض الرخام. كانت المدينة دمرت بالكامل في الحرب البونيقية الثالثة في سنة 146 قبل الميلاد، فيما الآثار الباقية تتضاءل، مقارنة ببعض المواقع القديمة الأخرى في شمال إفريقيا. تقع المواقع المنفصلة على طول منطقة الخليج، ويمكن الوصول إليها بسهولة من خلال المشي واستخدام سكة حديد تونس الخفيفة. كما تحلو المناظر عبر المنطقة بأكملها من الأعلى Byrsa Hill.

 سيدي بو سعيد
يعود الفضل في حي سيدي بو سعيد الساحلي المصمم على الطراز الأندلسي إلى ثلاثة رسامين شباب. أثناء العيش هناك في سنة 1914، حول بول كلي وأوغست ماكي ولويس مويليت جمال مباني سيدي بو سعيد البيض وأبوابها الزرق إلى القماش. كانت سيدي بو سعيد مفضلة للفنانين البوهيميين منذ ذلك الحين، وهي مكان قضاء عطلة نهاية الأسبوع من سكان تونس.

المدينة القديمة
تقع المدينة القديمة في قلب تونس التاريخية، وهي مليئة بالمباني الأثرية. تُعرف بوابة المدخل الرئيسة، التي تمثل نهاية المدينة الجديدة وبداية المدينة القديمة بباب البحر (Sea Sea). بني في سنة 1848، وكان يعرف باسم "بورت دو فرانس" خلال الفترة الاستعمارية. تزخر المدينة بالمساجد والمدارس الإسلامية والأضرحة التي تمتاز بأعمال البلاط الفخمة والعمارة الفاطمية والعثمانية التي تصطف على أطراف الشوارع الملتوية.
هناك، يدعى المتسوقون إلى سوق الشيشان، حيث أقام صناع القبعات الصوف التقليدية في تونس ورش عملهم، لقرون. تقع المنطقة بين شارع جامع وشارع القصبة حيث تتجمع معظم الأكشاك التذكارية.

فيل نوفيل (نيو تاون)
تطورت مدينة تونس الجديدة، في عهد الاستعمار الفرنسي. جوهرها هو شارع حبيب بورقيبة - وهو طريق واسع مزروع بأشجار النخيل والكينا. يتجه الشارع شرقًا، من خارج المدينة القديمة مباشرة في "ساحة الاستقلال" Place de l'Indépendance نحو الميناء، في خط مستقيم.
تعد كاتدرائية سانت فنسنت دي بول، المبنى الأضخم على قيد الحياة من فترة الاستعمار الفرنسي في تونس. ترتكز الواجهة الرومانية الجديدة بشكل كبير على الطرف الشمالي من "ساحة الاستقلال".
يدعى عشاق الهندسة المعمارية إلى التحقق من مزيج المباني الاستعمارية، وما بعد الاستعمارية، على طول شارع حبيب بورقيبة، من هرم Modernist المقلوب في فندق du Lac إلى الطراز الأوروبي الأكثر جاذبية والمباني الحكومية. عند تقاطع شارع محمد الخامس ، تضم "ساحة إفريقيا" Place d'Afrique نصبًا تذكاريًّا يرمز إلى العصر الحديث في تونس.


الصور للتوضيح فقط-تصوير:iStock-adisa


تصوير:iStock-luniversa



لديكم صور التقطوها بانفسكم ، او رسومات قمتم برسمها ، او تصاميم قمتم باعدادها ؟ كل ما عليكم فعله إرسالها لنا إلى البريد الالكتروني  [email protected]، ونحن في موقع بانيت سنقوم بنشرها ..

لدخول الى زاوية صور ومناظر اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل