حكومة أم انتخابات ؟ - اعضاء في القائمة المشتركة : ‘جاهزون لانتخابات ، ونلمس ثقة شعبنا ‘

من ابراهيم ابو عطا مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2019-12-01 12:45:59 - اخر تحديث: 2019-12-01 13:30:58

في الوقت الذي تشهد فيه الحلبة السياسية ترقبا كبيرا في ظل الماراتون المتسارع ما بين الليكود وحزب كحول لفان لمحاولة تشكيل حكومة في ظل حالة من التشاؤم

من إمكانية التوصل الى حلول تحول دون اجراء انتخابات ثالثة للكنيست..
وفي ظل تهميش رئيس الكنيست يولي ادلشطاين للقائمة المشتركة ، بالرغم من انها القوة السياسية الثالثة في الكنيست، حيث سيجتمع اليوم   رئيس الكنيست يولي ادلشطاين مع طواقم المفاوضات في الليكود وكحول لفان. كما يجتمع مع رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"  ليبرمان ومع رؤساء "يهدوت هتوراة"  وعلى رأسهم نائب وزير الصحة يعكوف ليتسمان ورئيس لجنة المالية عضو الكنيست موشيه غافني .
حاور مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، عددا من اعضاء القائمة المشتركة حول استعدادات الاحزاب والقائمة المشتركة في حال تم الاعلان عن اجراء انتخابات ثالثة ، واستمع الى اقوالهم حول مدى تأثير المشتركة على المشهد السياسي الاسرائيلي في الآونة الاخيرة ،  وحول  اذا كان الجمهور العربي مستعد لانتخابات ثالثة ؟ وهل تم طرح هذه القضية على طاولة البحث ؟

"لولا المشتركة لبقي نتنياهو في الحكم "
افتتح عضو الكنيست د.احمد الطيبي ، حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، قائلا :" بما ان احتمال اجراء انتخابات ثالثة هو أمر وارد جدًا ، فلا بد أن يكون هذا الأمر على طاولة النقاش ويتم تداوله في اجتماعات المشتركة ونحن على استعداد لخوضها موحّدين في هذه القائمة التي حظيت بدعم السواد الأعظم من مجتمعنا".
ما المقصود ؟ هل انتم جاهزون للانتخابات  ؟ اجاب الطيبي قائلا :"  نحن جاهزون من حيث المبدأ ، ومن خلال قراءة المشهد السياسي  ، نحن نستعد للانتخابات كقائمة مشتركة وكذلك كأحزاب ،  اما اذا كان القصد لوجستيا وتنظيميًا فهذا الأمر سابق لأوانه ويُبحث في حينه".
وأضاف الطيبي يقول لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :"سنخوض الانتخابات ضمن  القائمة المشتركة ولكن الامور الاخرى لم تُطرح بعد بين الأحزاب".
وحول سؤال اخر  لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  ، حول  الى اي مدى اثرت المشتركة على المشهد السياسي الاسرائيلي في الآونة الاخيرة ؟ أجاب الطيبي قائلا :"أولًا أوفينا بوعدنا بالمساهمة باسقاط نتنياهو وفعلناها ، لانه بسببنا  عجز واخفق في تشكيل حكومة يمين ضيقه، ولهذا تأثير عظيم على المشهد السياسي ولولا المشتركة لبقي في الحكم وهذا ما اثار حفيظته وجعله يحرض ضدنا كقائمة مشتركة.
ثانيًا، الكثير من التحركات السياسية كانت متعلقة بنا والحزب الأكبر ( كحول لفان ) في حوار مفتوح معنا وسمع طلباتنا وقدمت لهم ورقة باسم المشتركة  وانتزعنا موافقة مبدأية بتطبيق بعض منها  سواء استلموا الحكم ام من داخل حكومة وحدة مع الليكود".
وحول سؤال اذا كان الجمهور العربي مستعد لانتخابات ثالثة ؟ وهل تم طرح هذه القضية على طاولة البحث ؟
رد النائب احمد الطيبي ثائلا :"هذا أمر يُبحث وهنا يأتي دورنا ايضًا بعرض السيناريوهات أمام جمهورنا وتهيئته لجميع الاحتمالات،  لا سيما وانه وضع كل ثقته الغالية بنا ونحن نشعر بثقة متنامية  من جمهورنا بالقائمة المشتركة".

" كون القائمة المشتركة هي القوة الثالثة في الكنيست فهذا يعطيها وزنا سياسيا هاما "
بدورها تحدثت النائبة هبة يزبك لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلة :"في حال الذهاب لانتخابات ثالثة، القائمة المشتركة ستكون جاهزة لخوضها وستضع كل الجهود لتحقيق أكبر انجاز للقائمة".
 وردا على سؤال - ما المقصود بانكم جاهزون للانتخابات  ؟  قالت :" في حال أعلن عن انتخابات، سنبدأ العمل الميداني، التنظيمي والاعلامي لخوض الانتخابات ولدينا الأسس من الانتخابات الاخيرة.  الارضية جاهزة، الارادة والرغبة بتحقيق انجاز أكبر موجودة لدى الجميع، التعاون والوحدة موجودة والاهم من ذلك العمل المشترك".
وردا على  سؤال اخر لموقع بانيت وصحيفة بانوراما ، اذا كانت المشتركة ستخوض الانتخابات بنفس التركيبة ؟ وهل تحدثتم عن هذا القضية ؟ردت النائبة هبة يزبك  :"هذه المسألة سابقة لأوانها ولم تطرح بالقائمة لنقاش عميق او جدي وهي ليست أولوية، واعتقد ان طرحها بهذا التوقيت فائض عن الحاجة، وفي ذات الوقت لا اعتقد انه سيكون تغييرات بتركيبة القائمة. والاهم من هذا كله انه وفي جميع الحالات وحدة القائمة المشتركة ستكون الأولوية".
وحول مدى تأثير القائمة المشتركة على المشهد السياسي الاسرائيلي في الآونة الاخيرة  ، قالت هبة يزبك :" كون القائمة المشتركة هي القوة الثالثة في الكنيست فهذا يعطيها وزنا سياسيا هاما ويضعنا في مركز الخارطة السياسية ولا يترك اي مجال لاي طرف لتجاهلها".
وتابعت :" حصولنا على 13 مقعدا هو أمر هام للتأثير على قضايانا القومية والمدنية ويعزز صوتنا وموقفنا السياسي داخل الكنيست ذلك رغم التباينات الموجودة ما بين مركبات القائمة المشتركة ولكن هذا الانجاز العددي من شأنه تعزيز الموقف والمكانة السياسية للمواطن العربي"
 وحول استعداد الجمهور العربي  للانتخابات ، استطردت يزبك تقول :"  لا شك ان الجمهور عموماً يرغب بالاستقرار ولا يميل للوضعية الحالية. ولكن ما ألمسه بقوة من الناس هو رغبتهم بانتخابات ثالثة لتعزيز قوة القائمة المشتركة، هناك حالة استثنائية تفرض على الجميع الجهوزية، انا اكيدة انه وفي حال اجراء انتخابات سترتفع نسبة التصويت لدى الجمهور العربي لصالح المشتركة".

"  قضايا شعبنا بحاجة الى قائمة مشتركة واسعة وقوية "
من ناحيته صرح النائب يوسف جبارين في حديثه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" تبقت عشرة أيام للفترة القانونية الممنوحة للكنيست  من اجل تشكيل حكومة بعد الانتخابات الأخيرة ،  والأمور ما زالت مفتوحة  ،  لكن بلا شك ان حظوظ الذهاب الى انتخابات ثالثة خلال سنة الان أصبحت كبيرة جدا ،  ونحن مستعدون لذلك".
وأردف النائب يوسف جبارين قائلا لموقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نسبيا أريد ان أقول ، اننا في القائمة المشتركة نشعر باننا جاهزون لانتخابات جديدة ..  في كل المناسبات التي نلتقي بها اهالينا نسمع كلمات الدعم وكلمات التشجيع وبالتالي نحن نتوقع فعلا ان نزيد من قوتنا البرلمانية في انتخابات قريبة في آذار بزيادة عضوين او 3 أعضاء  ، وبلا شك فان هذا بهمة ودعم اهالينا ، نحن في القائمة المشتركة نرى أهمية كبيرة لتعزيز دورنا السياسي وتمثيلنا في الكنيست وقد رأينا ان عضوين او ثلاثة يمكن ان يحسموا نوعية الحكومة وتركيبة الحكومة التي ستكون فبالتالي كلما زدنا باعضائنا في المشتركة كلما كانت لدينا إمكانية اكبر على التأثير وكلما شكلنا سدا يمنع عودة حكومة يمينية متطرفة برئاسة نتنياهو او من يخلفه في الليكود  ،  اننا نقول ان قضايا شعبنا بحاجة الى قائمة مشتركة واسعة وقوية تتمتع بتمثيل عربي واسع وقوي في الكنيست".
وحول تركيبة القائمة المشتركة ، قال النائب يوسف جبارين :"  تركيبة القائمة المشتركة في هذه المرحلة موضوع سابق لاوانه  ولم نبحثه في القائمة المشتركة ،  الحقيقة انه اذا فعلا تم الذهاب الى انتخابات ثالثة قريبا أتوقع ان تحافظ القائمة المشتركة على تركيبتها خاصة في ظل ضيق الوقت حتى موعد الانتخابات...  من الأهمية ان نحافظ على وحدتنا في القائمة المشتركة وان نُحافظ على الروح الطيبة التي تجمعنا وبلا شك ان هذا عامل أساسي في تشجيع أهلنا في الخروج والتصويت وفي رفع نسبة التصويت في الانتخابات القريبة اذا ما تمت وهذا عامل أساسي في رفع تمثيلنا  ، في الأسابيع الأخيرة كان لنا تواصل مع كحول لفان تحديدا ، وكان الحديث عن إمكانية دعم من الخارج أي حكومة برئاسة جانتس ولكن هذا التواصل لم يرتفع الى مستوى مفاوضات جدية كما فاوض حزب كحول لفان باقي الأحزاب ، وبالتالي لم يكن هناك اقتراح جدي من قبل كحول لفان بهذا الاتجاه  ،  ولكن بأية حال نحن في القائمة المشتركة  ، استثمرنا هذه الفترة وهذا التواصل كي نعرض قضايا اهالينا ،  قضايا العنف والجريمة  ، قضايا مسطحات بلداتنا العربية ،  وقضايا جدا مُلحة".


" أردنا ان نكون داخل الملعب وليس كلاعبين احتياط "
النائب وليد طه  ،  تحدث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا :" برأيي ان القائمة المشتركة هي اكثر الاحزاب الجاهزة في الكنيست لانتخابات ثالثة جديدة،  والقائمة المشتركة لا تخيفها انتخابات جديدة على اعتبار اننا مارسنا ما استطعنا ، وفق ما اراد منا مجتمعنا من اجل تحصيل حقوق لمجتمعنا ، ثم مارسنا أساليب سياسية جديدة غير التي كانت معتادة على مدار السنوات السابقة وبالتالي نحن جاهزون لأي انتخابات جديدة ".
وتابع النائب وليد طه بالقول:" نحن حاولنا ان نكون جزءا من هذه المعادلة السياسية نحقق من خلالها انجازات كبيرة جدا لمجتمعنا العربي الطرف الاخر للأسف ما زالت عقليته غير جاهزة لقبول العرب ، كجزء من هذه المعادلة السياسية حاولنا طرق الأبواب قلنا بان السياسية التقليدية لم تعد تنفع أردنا ان نكون في معادلات سياسية ، أردنا ان نكون داخل الملعب وليس كلاعبي احتياط ومارسنا بذلك نشاطات كبيرة امام الاحزاب المعنية بالموضوع الى الان لم ينضجوا لمستوى ان نكون جزءا في معادلة سياسية في هذه الدولة وبالتالي نحن فعلنا ما عَلِينا وما كان لزاما علينا ان نفعل ، من النواحي المادية والنواحي الاخرى هذه جاهزة عند كل حزب وحزب هي ليست عائق امام اي حزب داخل الى الانتخابات ، نحن نشعر واستطلاعات الرأي تؤكد ان القائمة المشتركة اليوم تحافظ على نسبة الأعضاء التي معها في الكنيست وبالتالي نحن سنكون مع الأعضاء ال13 وفِي ارتفاع وليس باقل من ذلك ".
وردا على سؤال اخر لموقع بانيت وصحيفة بانوراما اذا كانت المشتركة ستخوض الانتخابات بنفس التركيبة ؟  قال النائب وليد طه:" انا لا اريد ان اتحدث باسم الاحزاب الاخرى ، لكل حزب القرار والحريّة ان يختار ما يشاء ،  انا أستطيع ان اتحدث عن الحركة الاسلامية وطبيعة اتخاذ القرار فيها ، انا ملتزم باي قرار تتخذه الحركة الاسلامية في الانتخابات القريبة مهما كان نوع القرار ، سألتزم به  ، انا جزء من هذه الحركة منذ اكثر من 35 عاما قبلت كل قراتها على مدار تاريخ حياتي وسأقبل كل قرار ،  والموضوع ليس شخصي إطلاقا واحترم كل قرار تتخذه الحركة الاسلامية ، وبالنسبة للآخرين هم يقرروا ما يشاؤوا كل حزب وقراره وشأنه".
ومضى قائلا :" انا أستطيع ان اجزم ان المشتركة أربكت الطرف الصهيوني واعني ارتباك لم تعيشه في السابق ، هم لم يكونوا معتادون ان يأتي جسم كبير كالقائمة المشتركة وهي القوة الثالثة في البرلمان الاسرائيلي لتقول نحن مستعدون بان نكون لاعبين داخل الملعب وليس مجرد لاعبي احتياط على دكة الاحتياط ، وبالتالي المشهد كان بالنسبة اليهم مشهد جديد مربك ، كانوا في نقاشات داخلية  فيما  بينهم ،  ليبرمان ونتنياهو خرجوا عن عقلهم ، جن جنونهم ، وبدأوا يهاجمون المجتمع العربي والقائمة المشتركة بطريقة عنيفة وعنصرية وفيها الكثير من دس السم اتجاه المواطنين العرب واتجاه النواب العرب وهذا يدل اننا احسنا استعمال السياسة هذه المرة وبالتالي المواطن العربي راض عن اداء القائمة المشتركة وبالتالي الاستطلاعات تعطينا اليوم 13 عضوا ونحن مرشحون الزيادة باْذن الله".
وفي سؤال اخر لموقع بانيت وصحيفة بانوراما  ، هل الجمهور العربي مستعد لانتخابات ثالثة ؟ وهل هذه قضية طرحتموها على طاولة البحث ؟ وحول استعداد الوسط العربي للانتخابات ، قال طه  :"المجتمع العربي ، مجتمع متابع مسيس جدا وهو يتابع الاحداث وهو تابع التحريض الدموي ضده من قبل نتنياهو وليبرمان وشخصيات اخرى ، المجتمع العربي تابع كيف ان جانتس جبن ان يذهب الى حكومة مصغرة مع العرب ، المجتمع العربي تابع كل تفاصيل السياسة التي كانت خلال الشهرين الاخيرين وبالتالي المجتمع العربي يعلم بان هذه الانتخابات ستفرض على الكل كما ستفرض عليه وفِي تصوري المجتمع العربي سيخرج الى صناديق الاقتراع بنِسَب تزيد عن النسب التي خرج فيها في الانتخابات السابقة على اعتبار ان متابعة التطورات السياسية من قبل مجتمعنا العربي كانت بوتيرة عالية جدا عن المرات السابقة".

 
هبة يزبك


د. احمد طيبي


يوسف جبارين


وليد طه

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل