المرأة المبتورة الأعضاء ، بقلم : ماهر طلبة

2019-12-01 08:21:45 - اخر تحديث: 2019-12-07 11:22:48

في الحرب الأخيرة، بدأت المعارك هكذا.. قذف مدفعي مصحوب بغارات جوية طيلة النهار، ثم تحرك العدو في اتجاه بيوت القرية مع حلول الليل مدججا بالسلاح..


صورة للتوضيح فقط - تصوير juhide-iStock

تراجعت القرية خائفة، لكن العدو كان قد أعد للأمر عدته، فهو محاصر لها من كل الجهات.. لم تجد القرية حلا سوى أن تلجأ إلى الغابة تحتمي بها، بعد أن ألقت في وجهه بالرصاصة الأخيرة...
في الغابة لم تكن الحياة سهلة أو هينة أو أمنة كما تخيلتها القرية.. كان هناك الأسد الجريء، والعصفور البريء، والقرد اللاهي، والأرنب المذعور، والفأر المختبئ، والذباب المتجمع على القاذورات.... وأيضا الذئب الخسيس والثعلب المكار وآكلى الجيف ممن يحفرون في قبور الماضي ليأكلوا.
عانت القرية كثيرا ومات كثيرمن سكانها.. ومازالت تتلقى حتى الآن قذائف العدو المحاصر لها وطعنات الذئاب ومؤمرات الثعالب وأكلي الجيف أصحاب التراث القديم في القضاء على القرى.

 

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل