أخبروني ، بقلم : د. أسامة مصاروة من الطيبة

2020-01-05 13:47:16 - اخر تحديث: 2020-01-11 09:50:30

أخْبِروني يا عرب قدْ مضى عامٌ وعامٌ يُرْتَقَبْ هلْ سننجو من ظلامٍ قدْ وقَبْ؟


د. أسامة مصاروة

أيَّ جُرمٍ اقْتَرفْنا أيَّ ذنبْ
أخبروني يا أشقّائي العربْ؟
هل خُلِقنا للأعادي من خشبْ
وخُلِقنا للأهالي من لهبْ
عجبي لا بل ملايينُ العجبْ
من شعوبٍ حُزِّمتْ مثلَ الحطبْ
حُنِّطتْ أمخاخُهم منذُ الحقبْ
لا إباءٌ أو شموخٌ أو غضبْ
إنْ عدوًا دونَ حقٍّ قد غصبْ
فركوعُ الْعُربِ حتمًا قد وجبْ
يقلوبٍ من حريرٍ أو ذهبْ
نفْرشُ الأرضَ لهُ أنّى ذهبْ
وإذا منا سجودًا طلبْ
سنُلبّي بخضوعٍ مُحْتَسبْ
إنْ زعيمًا كلَّ يومٍ قد سلبْ
يصْمِتُالأعرابُ لو دهرًا نهبْ
إنّنا نحيا بموْتٍ دون ريْبْ
ماتَ من عاشَ عزيزًا دونَ عيبْ
إن طغى أو إن فسادًا حجبْ
لا نُبالي بل نُغنّي إنْ خطبْ
لِمَ نهوى الظلمَ حتى والشغبْ؟
لِمَ نهوى الفقرَ واللهُ وهبْ؟
هل فخارُ العُربِ وادٍ قد نضبْ؟
لمْ نعُدْ نرقى لما بعدَ الصخبْ
كلُّ يومٍ يا إلهي في عتبْ
ليتَ شعْري لِمَ نهْوي ما السببْ
أُتُرانا قدْ تعوَّدْنا الخببْ
بينما يسعى الأعادي كالشُهُبْ؟
أَتُرانا قد نسينا ما انْكَتبْ
عنْ سموٍّ وازدهارٍ للعَربْ؟ 


 هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
[email protected].



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل