قصة ‘القرد ميمون‘ ، بقلم : منى حارس

موقع بانيت وصحيفة بانوراما

2020-01-12 11:09:33 - اخر تحديث: 2020-01-13 07:39:27

جلست الجدة سعاد تصنع بلوفر من الصوف وهي تشاهد التلفاز على برنامج ديني شهير تحب مشهادة كل إسبوع ، وهنا أتى مروان الصغير واخذ الريموتكونترول من أمام الجدة العجوز ،


صورة للتوضيح فقط - تصوير: iStock-ra2studio

وقام بقلب وتحويل القناة على قناة الكرتون المفضلة لدية دون أن يستئذن من الجدة سعاد ، نظرت له الجدة بعتاب كبير قائلة ماذا فعلت يا مروان فأنا أشاهد البرنامج يا بني ، فرد مروان وهو يضع ساق فوق ساق وبصوت عالي ، اشاهد الكرتون المفضل لدي يا جدتي ، فقالت الجدة بضيق ، وكان من المفروض يا مروان أن تستئذن قبل أن تفعل ، فرد الصغير بلامبالاة قائلا ، ولماذا استئذن يا جدتي فهذا بيتنا وليس بيتك ، كما أنك مشغولة بصنع البلوفر وبعدها على صوت الكرتون ولم يتكلم ، وكانت الأم تصلي في الصاله فسمعت كلام ابنها الصغير مروان .
 
دخلت الجدة سعاد إلى غرفتها وهي تشعر بالضيق من كلام مروان ، وهنا انتهت الأم من صلاتها ونظرت بغضب إلى إبنها الصغير مروان وقالت ، ماذا تفعل يا مروان وكيف تفعل ما فعلت مع جدتك التي تحبك ، فقال مروان ولكنني لم اقل شيء يا امي بل قلت الحقيقية هذا ليس منزلها ، فاغلقت الام التلفاز ونظرت بغضب إلى ابنها وقالت ، بل هذا بيتها يا مروان فهى أم والدك وبعد رحيل جدك رحمة الله أتت لتعيش معنا فلن تعيش في منزلها وحيدة ، فقال وما دخلي أنا يا أمي ، فقالت الأم هل تعرف من احضر التلفاز انها جدتك بنقودها وهل تعلم ايضا من الذي دفع فاتورة الكهرباء هذا الشهر انها جدتك من نقودها ، وهل تعلم من الذي يساعد والدك في مصاريف المنزل انها جدتك سعاد ، لولاها ما كان عندنا تلفاز وكان والدك مسجون بسبب الديون التي تراكمت عليه في العمل ، وأنت تقول لها هذا عيب عليك ، فلا ينبغي أن تعلي صوتك على جدتك ، ويجب عليك احترامها واحتراممن هم اكبر سنا منك حتى يحبك الله يا بني ، فالدين معاملة

شعر الصبي بالضيق الشديد والحزن على ما فعل ما جدته ، بعد أن تحدثت مع أمه وقال لأمه أنا أسف يا أمى سوف أذهب لأعتذر من جدتي ، دخل الغرفة وكانت الجدة تجلس على فراشها تقرأ في كتاب الله ، فاقترب منها وقبل يديها قائلا ، أنا أسف يا جدتي سعاد على ما فعلت ، ولن أفعل ذلك مرة أخرى ، قبلته الجدة وقالت ، لا عليك يا بني ولكن ينبغي لك أن تحترم مشاعر الآخرين حتى لا تكن كالقرد ميمون الذي كرهته كل الحيوانات ، فنظر لها الطفل قائلا ، وما هي قصة القرد ميمون يا جدتي ارجوك احكيها لي من فضلك ، نظرت له الجدة قائلة سأحكيها لك يا مروان اجلس يا بني ، جلس الصبي وقالت الجدة .

كان يا ماكان في قديم الزمان ، كان هناك في تلك الغابة البعيدة عن أنظار الصيادين ، حيث تعيش الحيوانات في سلام وأمان وحب ، كان القرد ميمون سليط اللسان لا يحترم أحد لا كبير ولا صغير من الحيوانات ، كان يتعامل مع الجميع بجفاء ويضايق الجميع بقسوة ولا يحترم مشاعرهم، فإن قابل حيوان صغير قال له انت ضعيف وحقير ولما اتحدث معك ، وإن قابل حيوان ضخم وكبير اخبره بأنه شرير وبلا عقل وحكمة ، كانت كل الحيوانات تكرهه ولا تحبه لعدم أحترامه لها ، حتى انه اخبر الحمار بأن  صوته قبيح  جدا والافضل ألا يتحدث مع أحد  أو يترك الغابة للأبد ، وحتى الغراب لم يخلص من أذيته فاخبره ميمون بأن لونه أسود وقبيح فلابد ان يرحل من الغابة ، ذهبت الحيوانات كلها إلى ملك الغابة ، واخبروه بما يفعله ميمون من أذيه لهم ويريدون أن يرحل من الغابة ، فكر الأسد الحكيم وطلب في احضار القرد وقال له ما ابشعك من قرد ، فلونك قبيح جدا وحتى صوتك سيء ، لابد ان ترحل من غابتنا ، قال ميمون ، ارجوك ايها الملك واين سأذهب ، رد الأسد تذهب مع من يشبهك في الأخلاق يا ميمون ، وهنا فهم القرد الدرس وتعلمه ، واعتذر من كل الحيوانات وتعلم الدرس جيدا فلا ينبغي أن يضايق أحد بل ينبغي أن يحترم شعور الأخرين ويتعامل بأحترام مع الجميع .

انهت الجدة القصة ، واعتذر مروان مرة اخرى للجدة وقال لها تعالي يا جدتي وشاهدى برنامجك المفضل ، قالت له الجدة لا يا مروان سوف اجلس بالغرفة لانهي البلوفر الذي اعده لك من اجل عيد مولك غدا يا بني ، وهنا احتض مروان جدته وقرر ألا يؤذي مشاعر أحد أبدا ويحترم الجميع .

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل