خلف تِلال السّنين ، بقلم : زهير دعيم- الجليل

2020-02-13 10:14:27 - اخر تحديث: 2020-02-15 10:39:43

وتقفزُ الأحلامُ خلفَ الرّوابي خلفَ تِلالِ السّنين تجمعُ باقاتِ وردٍ وجِرارَ شهدٍ


زهير دعيم - صورة شخصية
                  
وأغنيةً
رنَّ صَداها في كلِّ وادٍ
تتأرجحُ تارةً
وتميدُ أخرى بغَنَجٍ
وتطفو مرّاتٍ
فوقَ بُحيرةٍ هادئةٍ ...
هادرةٍ
ومركبٍ صغيرٍ
لصيّاد كانَ الحياةَ
فغنّاها لحنًا 
وكتبها قصةً
وصيْدَ نفوسٍ تائهةٍ
يخطُّ على الرمل لوحات
ويكتب في فضاءات الكينونة
قصائدَ أملٍ
 ووجْدٍ وغَزَل
ونجاوى
تصدحُ بمزمور الانتصار
رغم الانين
رغم الحنين
ويروح يجمع في حَفْنتيْه
أمواهَ الكون
ورجاءً شذيًّا
ينتظرُ العودةَ
 والتوبةَ
وانسحاق القلوب على مفرق الأيام .

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
[email protected].



لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

“{{shareData.title}}”
جارى التحميل